المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

يونس العرومي Headshot

فوضى ودماء وآلام.. وحلم واحد

تم النشر: تم التحديث:

ذهب أبو بكر باحثاً عن الخبز في صنعاء فعاد بلا خبز، وبلا روح، صعدت روحه للسماء، أزهقها مسلحان رفضا دفع نصف دولارٍ أجرة مستحقة لسائق الأجرة أبو بكر.. في بلدي يمكن أن تُقتل لأجل نصف دولار، ويمكن أن تجتاح البلد كله بميليشياتك لأجل خمسة دولارات.

عاد مبارك من غربته داخل الوطن، جثة بلا ملامح، استهدفه صاروخ فاستحال جسداً ممزقاً، ذهب مبارك بعيداً عن أهله باحثاً عن الخبز فتلقفه الموت مغيباً إياه للأبد.. ترك مبارك في عيون أطفاله دمعاً وألماً وأسئلة شتى، وهكذا تثمر الحرب: نيران في النفس لا تنطفئ وأسئلة لا تموت.

الشباب: أكرم، عرفات، أديب، محمد، أحمد، عيسى، أسماء لأحلام كانت ترفرف في سماء النادرة بإب قبل أن يستحيل الجميع مجرد ذكرى لحادثة قتل بشعة.

اقتل اثنين والثالث مجاناً، هذه هي عقيدة المسلحين في اليمن، صار للقتل والموت أدوات تسويق متعددة، اقتل باسم السيد، اقتل باسم المسيرة القرآنية، اقتل باسم الله، اقتل باسم السلف الصالح، اقتل باسم أي شيء، اقتل وحسب، هذا موسم كبير للقتل لا يستثني أحداً.

هذه هي المأساة اليمنية: فوضى ودماء وآلام ودموع وحشرجات، فماذا عن الحلم؟

الحلم هو نقيض كل ذلك، الحياة نقيض الموت، والكرامة نقيض الذل، والعزة نقيض الهوان، والشبع نقيض الجوع، والحرية نقيض الاستبداد، النظام نقيض الفوضى، وأن يكف الجميع عن كل ما يفعلونه الآن.

الحلم اليمني: المواطنة بدلاً عن رعايا السيد، أو أرقام المستبد، الحلم اليمني: وطن بدلاً عن الاغتراب الذي وصم الإنسان اليمني منذ القدم.

هل تعرفون أن أكثر من أربعة ملايين يمني مغتربون منذ عشرات السنين، منذ ما قبل الحرب، وعلى ما يبدو سيستمر هذا الوضع لسنوات طويلة أخرى.

أغرتهم الوفرة الاقتصادية بالمكوث في الغربة بدلاً عن وطن لا يمنحهم كل ليلة إلا الخوف، غير أن اليمني يؤمن بأن خبز الوطن خير من كعك الغربة كما سطر الفيلسوف الفرنسي فولتير.. لكن لا خبز في الوطن ولا كعك.

في الحلم اليمني، يبحث اليمنيون عن تلك الدولة التي رأى سبينوزا في غاية تحقيقها، تحقيقاً لحرية الأفراد والاعتراف بهم كذوات مسؤولة قادرة على التفكير، تمكنهم من حقهم الطبيعي في الوجود، مكرمين وأحراراً.

كيف يمكن تحقيق هذا الحلم اليمني بعيد المنال؟
لا وصفة سحرية واحدة يمكنها تغيير الصورة الكارثية لحال البلد الآن، غير أننا، ونحن في رحلة البحث عن الحلم، يجدر بنا حقاً أن نؤمن أولاً بضرورة أن نكفر بكل تلك المشاريع التي تمنع الحلم من التحقق.

يمنع أولئك الناس الذين يدعوننا لولاية الفقيه، يمنعون الحلم من التحقق، أولئك الذين أعادوا ترتيبنا إلى مستويات وطبقات مستندين لوهم التميز السلالي، وأولئك الذين يتوعدوننا بتطبيق الشريعة، وأولئك الذين يدعون أن الله خصهم وحدهم بخطاب لهدايتنا، كل أولئك يقفون في وجه الحلم.

لا يريد اليمنيون موعظة ولا هداية من أحد، يريدون أمناً وخبزاً وتعليماً، يريدون حياة، ولا أحد يمنحهم إياها الآن.. على أن الطريق للحلم يبدأ من تحطيم أول صخرة كبيرة تقف في طريقه، هذه الصخرة هي نفسها من وقفت في طريق استفتاء الدستور الذي كان ناجزاً، وجميعكم يعرف من فعل ذلك.

الجماعات المسلحة هي الخطر الأكبر على الحلم اليمني، وليس الحوثيون وحدهم جماعة كارثية حلت على هذا البلد، فكل من يرفض السياسة ويعاديها لمصلحة مشاريع السلاح والميليشيا هو عدو الحلم وصخرة في طريقه.

يبدأ تحقيق الحلم من الخطوة الأولى لاستكمال انتقال البلد من اللانظام إلى النظام، من اللحظة التي أرغم فيها على التوقف بفعل الحماقات الحوثية/الصالحية.

ثمة مقولة تخذلني ذاكرتي في معرفة صاحبها، تقول: حين كانت الثورات العربية تسعى لإسقاط الأنظمة، كانت الثورة اليمنية تسعى لإيجاد النظام.

كنا وما زلنا بلا دولة وبلا نظام، استأسدت مشاريع القبيلة والفرد والخرافات المذهبية على الحلم اليمني.

أطلقوا سراح البلد، أطلقوا سراح الحلم.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.