المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

يوسف الشاعل Headshot

السعودية: الشعب يحقق مع وزير

تم النشر: تم التحديث:

أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي تقود الرأي العام في الرقابة على مبدأ المشروعية، الذي يعني خضوع الحاكم والمحكوم للقانون. ويناقض الرأي العام مصطلح الرأي الخاص، ومن هنا تكمن أهميته؛ بل وخطورته باعتباره يمثل قوة مقابلة لقوة السلطة، ومن ثم تتأثر تلك السلطة بالرأي العام وتضطر إلى أن تستجيب لمطالبه، والرأي العام "مصطلح يُستخدم للتعبير عن مجموع الآراء التي يدين بها الناس إزاء المسائل التي تؤثّر في مصالحهم العامة والخاصة (عمر الخولي؛ صباح المصري: مبدأ المشروعية بين الشريعة الإسلامية والنظم الوضعية)".

وقسّم عالِم الاجتماع إميل دوركايم المجتمعات إلى قسمين على أساس بنائها ووظائفها الاجتماعية؛ فهناك مجتمعات بسيطة ومحدودة العدد وغير معقّدة البناء مثل المجتمعات القبلية، وهذه المجتمعات لا تنتشر فيها التكنولوجيا المعقدة؛ لأنها لا تحتاجها وإن وُجدت لديها فتُوظف لتقوية العلاقات داخل الجماعة، يقابلها المجتمعات ذات البناء المعقّد وهي المجتمعات الصناعية التي يسود فيها تقسيم معقّد للعمل وتربطها روابط عضوية تكاملية تشبه ترابط الكائن الحي بسبب التخصص في الأدوار، ويحتاج الإنسان إلى الآخر على الدوام لإشباع حاجاته، وهذا الاعتماد المتبادل يشكل أساس التضامن والتوازن الاجتماعي بينهم، هذه المجتمعات تعتمد بقوة على التكنولوجيا المعقدة كالتلفزيون والإنترنت؛ لأنها تساعدها في تسيير أعمالها.

ووصلت المجتمعات العربية لمرحلة التعقيد وتداخل مصالح الجماعات فيما بينها بالصورة المماثلة للمجتمعات الصناعية التي أشار إليها دوركايم، وأمسى قرار يوقّعه وزير يمس حقوق ومصالح الناس أو عبارة تفلِت من لسانه تستفزهم بمثابة إعلان حرب مفتوحة بينه وبينهم، فيدفعهم للتنقيب عن مثالب الوزير في وزارته وسلوكياته خارجها وقد ينجحون في ثني الوزير عن قراره؛ بل وإسقاطه أحياناً، فرأس الدولة ليس مستعداً لتحمّل مواجهة مع الشعب لأجل وزير "متهور".

وينطبق ما ذُكر، بوضوحٍ، على وزير الخدمة المدنية السعودي الذي خرج في برنامج تلفزيوني مستعرضاً بعض معلوماته ليواجه بها موظفي القطاع العام الذين تم تخفيض رواتبهم مؤخراً، فقال: "هناك دراسة بأن إنتاجيتكم لا تزيد على ساعة في اليوم!"؛ ليتم الرد عليه من خلال تتبع نشاطه داخل وزارته، وما هي إلا أيام حتى ظهر في تويتر هاشتاغ (وسم) نَشِطٌ عنوانه "#وزير_الخدمة_يعين_ابنه_21_الف"، وقد نشر مغردون وثيقة فيها اسم قالوا إنه ابن الوزير والراتب الذي يتقاضاه في وزارة والده، واعتبروا أن خبرة ابنه الشاب لا تناسب طبيعة الوظيفة المعيّن عليها، لتنشر هيئة مكافحة الفساد خبراً على موقعها فيما بعد عن مباشرتها التحقيق في تلك المزاعم المنشورة.

لقد أصبحت التقنيات الحديثة، خاصة وسائل التواصل الاجتماعي بما فيها فيسبوك وتويتر ويوتيوب وغيرها من الوسائل، في متناول الجميع حول العالم، ويعد الإنترنت الوسيلة الأولى في التواصل بين أفراد الشعب الواحد وبينهم وبين الشعوب الأخرى، وأضحت تلك الوسائل عاملاً مساعداً أساسياً في قيادة الرأي العام الوطني والدولي، لِمَ لا وهي الوسيلة الأسرع في نقل المعلومات والأخبار.

وإذا كان للرأي العام دور أكبر في الدول الديمقراطية باعتبار أن رقابة الشعب للحكومة ذات فاعلية وتنتج أثرها، وتعتمد الحكومة بشكل دائم على مؤشرات الرأي العام في المسائل المختلفة وهي محل متابعتها، لا سيما أن تلك الحكومات تصعد بانتخابات دورية ويهمها استرضاء الشعب وكسب أصواته -فإن دور الرأي العام، الأقل تأثيراً في الدول غير الديمقراطية، أخذ يزداد؛ باعتبار أن وسائل التواصل الاجتماعي متاحة للجميع ويطّلع عليها الجميع في تلك الدول التي يغلب على سكانها سنّ الشباب الطامح إلى تغيير الواقع لما هو أفضل، وبين أنامل كل واحد منهم جهاز صغير يمكّنه من بثّ صرخته للآفاق.

ويجب في هذه المرحلة عدم التقليل من أثر الهاشتاغات التي يتم تداولها على تلك الوسائل كل يوم وفي مختلف الجوانب، وهي في مرة تقف في صف السلطة خاصة في المسائل التي تمس المصلحة العليا للدولة، وفي مرة تقف في مواجهة السلطة ذاتها عندما يرى منشِئ الهاشتاغ أن السلطة تسير في اتجاه معاكس للمصلحة العامة أو حتى المصلحة الفئوية التي يمثّلها.

وفي العموم، قد نشاهد يوماً هاشتاغاً يعصف في بلد من البلاد كالإعصار المداهم فيفعل فعله في بنية الدولة، قد يقتلع أخضرها ويابسها كما يفعل الإعصار، ويمكن تجنب تلك المخاطر بانحياز المسؤول تجاه مصالح الشعب من خلال سياسات مدروسة محفوفة بالإخلاص والكفاءة.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.