المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

يسرا سمير Headshot

نادي القتال

تم النشر: تم التحديث:

إذا تعالى عليك الشيء.. أهِنه بالتخلي!

أعتقد أن جوهر الحرية في الأساس يكمن في فكرة (التخلي) أو الـ"letting go"..
التخلي -ولو معنوياً- عن القيود اللامرئية التي تربطك، وتحجم تحركك، وتجعلك تشعر كما لو أن الهواء يبدو أكثر ثقلاً، والتنفس أكثر صعوبة!! التخلي عن كل الأمور التي تبدو صغيرة، لكنها تجتمع معاً لتشكل حملاً ثقيلاً أنت لست مضطراً حتى لحمله! التخلي عن الابتسامات الزائفة، والعلاقات اللامجدية التي تستهلكك بلا داعٍ، والكلام المصطنع الذي تقوله فقط لإرضاء أشخاص آخرين لا يهمهم وجودك في شيء..

التخلي عن أوضاع وأفكار وعادات وتقاليد فرضت عليك بالوراثة وأنت في داخلك غير راضٍ عنها بالمرة.. التخلي حتى عن الأمور التي ترغب فيها بشدة لدرجة أنها تستعبدك ولا تستطيع منها فكاكاً!

دائماً ما يقال بأنه إذا أردت شيئاً بشدة فأطلق سراحه، فإن عاد إليك فهو ملكك، وإن لم يعد فهو لم يكن ملكك منذ البداية..
وبرغم من اعتقاد البعض بأن هذا القول يعبر عن الضعف والتخاذل، لكنه يحمل فلسفة (التخلي) التي أتحدث عنها.

لأن فكرة (التملك) في حد ذاتها ما هي إلا قيد -جميل ظاهرياً- يمنعك من التصرف بحرية أو الحركة أو حتى التفكير فيما إذا كان هذا الأمر مهماً بالنسبة لك إلى هذه الدرجة فعلاً أم لا!؟

وبالطبع ذلك لا يتنافى أبداً مع السعي، لكن كل ما في الأمر أنك لن تعرف حقاً حجم الفرق بين النظر للأمور من قريب ومن بعيد حتى تجرب بنفسك.
فالبعد -ولو معنوياً أيضاً- يمنح الحكمة والإدراك والقدرة على رؤية الأمور في نصابها الصحيح وبشكلها الطبيعي دون تجميل أو تحوير..

تخلَّ عن الزحام الخانق بكل أشكاله وصوره العديدة الملتوية حتى تتمكن من معرفة من أنت حقاً وماذا تريد؟!
قد يبدو الأمر سهلاً أو غير ذي أهمية كبيرة بالحديث عنه، لكنه ليس كما يبدو عليه في الحقيقة ويحتاج إلى شجاعة من نوع خاص قد لا يمتلكها الكثيرون.

شجاعة أن تتحدَّى ما هو سائد، وأن تسبح ضد التيار حتى تعثر على دربك الذي تريد.

نفس الفكرة تناولتها أفلام عديدة أشهرها فيلم "fight club" أو (نادي القتال) الذي كان يعاني بطله من تملك الحياة المادية له لدرجة شعوره بالتعاسة وعدم الجدوى، فيقرر أن يتخلى عن كل شيء.. منزله.. وظيفته.. حتى إنه يقحم نفسه في عراكات جسدية باستمرار وكأنه يهدف إلى التخلي عن فكرة التمسك بالحياة ذاتها، وعندها فقط... يشعر بالحرية!

ومن أشهر جمل الفيلم التي علقت في ذاكرة كل من شاهده، والتي تعبر تماماً عما أود قوله:
"كل ما تمتلكه سينتهي به الأمر أن يمتلكك".
"أنت لست وظيفتك.. أنت لست رصيدك البنكي.. أنت لست ماركة سيارتك.. أنت لست ما تحمله في محفظتك".

ومن فيلم the hunger games - ألعاب الجوع - أقتبس:
"الأشياء التي نحبها أكثر.. هي الأشياء التي تدمرنا".
لذا لكي تكون حراً حقاً عليك ألا تجعل أي شيء مهما كان يسيطر عليك بجنون، وتذكر أنه "كلما زهدت في الأشياء.. أتتك راكعة".

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.