المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

ياسمينا محمود Headshot

كندة علوش وعمرو يوسف وشغل البيت

تم النشر: تم التحديث:

ملحوظة: التدوينة بالعامية المصرية

الإعلان الوحيد اللي شُفته السنة دي صدفةً هو إعلان فودافون (بما إني كنت مقررة ما اتفرج ع التلفزيون طيلة رمضان)، استوقفتني طبعاً عزومة كندة لأهل جوزها وهي بتقول له: (أنا طبخت.. انت هتغسل).. ورده وهو بيبص لها جامد كده (استني أما العيلة تنزل).
افتكرت أنا وأحمد وأول مرة نعمل عزومة عندنا.. كنت عاملة ملوخية.. طنط كانت عاجباها الملوخية فأنا بمنتهى البراءة لسّه هرد وعلى طرف لساني أقول: "أحمد اللي خرطها" لقيته فجأة نكزني بكتفه، وقال: لا يا ماما دي زوزز خارطاها بالمخرطة.

هو إحنا ليه بنبقى شايفين إنه الراجل مش ينفع يساعد مراته في شغل البيت؟!
ليه مش ينفع يشيل عنها ويخفف عنها ويتحمل معاها؟!
ليه شايفين إن ده شيء يقلل من رجولته؟ أو معناه إن المدام شخصيتها قوية وممشية البيه على مزاجها؟ أو إنه مالوش كلمة على مراته؟!

وبتكون النتيجة إننا بنخرج للمجتمع "عاهات" مش حافظين غير كلمتين تلاتة عن الرجولة "الرجال قوامون على النساء".
ليه مش بنعلم أولادنا ونحفظهم عن الرسول صلى الله عليه وسلم والسلف الصالح:
- عائشة سئلت ماذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يضع في بيته؟، قالت: "كان في مهنة أهله" يعني في خدمتهم.

- وروت: "كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يخيط ثوبه ويخصف نعله ويعمل ما يعمل الرجال في بيوته.

(ما يعمل الرجال تقريباً كانوا كل الرجال على أيامهم كده).
- وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً، وخياركم خياركم لنسائهم خلقاً".
- وقال صلى الله عليه وسلم: "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي".
-وكان أحد السلف الصالح يقول: "والله إني لأتقرب إلى الله بإخراج القمائم من بيتي؛ لأن النية تجعل العادة عبادة".. (آه والله بيرمي الزبالة عادي وهو نازل).

عايزين نربي عيالنا صح بقى.. عايزين نطلع جيل يبقى بجد في خدمة أهله ويبقى خيره لأهله.. عايزين نطلع رجالة بجد...
شابوه بجد لكل راجل في خدمة أهل بيته.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.