المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

وفاء نزيه Headshot

للرومانسية وجوه أخرى

تم النشر: تم التحديث:

عنتر وعبلة، قيس وليلى، كثيِّر وعزة، روميو وجولييت وغيرهم.. أبطال قصص الحب والغرام وأيقونات الرومانسية على مر التاريخ.. شخوص كلما تذكرناهم رقص القلب طرباً أو شجناً أو حتى ألماً حسب تجاربنا العاطفية.
لكن الحقيقة أن قصص هؤلاء الأبطال ليست كلها ورد وشيكولاتة ودباديب ونحنحة شعراء ومطربين.
عندك مثلاً عنترة.. اتجوز على عبلة سبع مرات على الأقل.. بل نستطيع القول إن عنترة كان ماشي يتجوز على روحه.. هذا إذا صح أصلاً أن نسمي نصف علاقاته على الأقل زواج (إن الله حليم ستار).. وعبلة عمرها ما اعترضت وكانت راضية بنصيبها لأ وممكن كمان تتفشخر على الستات وتقول إن مفيش في القلب غيرها (لو ملك عنتر مائة امرأة ما يريد سواى.. ولو شئت رددته إلى رعى الجمال.. وحق ذمة العرب أنه يبقى الشهر والشهرين لم أخليه يدنو منى حتى يقبل يدي ورجلي) ومش كده وبس دي كانت صاحبتها الأنتيم ضرتها "الهيفاء" أو "قناصة الرجال" أم بنته "عنيترة"..

عنترة بن شداد اللي حفي وشاف الويل على ما اتجوز بنت الأكابر عبلة، أول ما البلية لعبت في إيده مشي يتصرمح على حل شعره وكان زي فؤاد المهندس في فيلم مطار الحب، كل ما ينزل بلد يتجوز منها واحدة وأحيانا يكون الزواج بالإكراه. عنتره اللي أشعر قائلاً..
(وَلَقَد ذَكَرتُكِ والرِّماحُ نَواهِلٌ - مِنّي وبِيضُ الهِندِ تَقطُرُ مِن دَمي
فَوَدَدتُ تَقبيلَ السُيوفِ لأَنَّها - لَمَعَت كَبارِقِ ثَغرِكِ المُتَبَسِّمِ)..
طب بالذمة فيه فشر أكتر من كده؟ آل في عز المعركة ودمه سايح افتكر عبلة وعايز يروح يبوس السيوف.. دا "أبو لمعة" بذات نفسه مايخطرش في باله يسرح بـ"أم لمعة" ويقولها كده.. لقد وصل عنترة بالـ"مُحن" إلى درجة يستحق عليها الدخول في موسوعة جينيس ريكورد للأرقام القياسية.
هذا هو حال عنترة وعبلته، ها.. مين نفسها تكون عبلة؟ أظن ظناً يقترب من اليقين أن كل الرجال يتمنون أن يكونوا عناتر.

أما قيس وليلى دول موضوع آخر.. فليلى هي من تستحق النيشان بصراحة.. فقيس لما شاف إيديها حمرا، تقريبا كانت متحنية وعاملة مانيكير وباديكير عند كوافير "أم الرعبوب بيوتي سنتر" سألها بمنتهى البراءة
(خضبتِ الكف على فراقنا؟)
يعني حطيتي حنة يا واطية وأنا مسافر بلاد الله لخلق الله!
تقوم الجبارة ترد تقوله ببراءة أبرأ من براءته
(..قالت: معاذ الله، ذلك ما جرى
ولكنني لما رأيتك راحلاً.. بكيــت دماً حتى بللت به الثرى
مسحتُ بأطراف البنان مدامعي .. فصار خضاباً في اليدين كما ترى)
يعني أنا لما عرفت إنك مسافر يا سبعي عيطت بدل الدموع دم، فو أنا بامسح دموعي بكفي بقى لونه أحمر .. هو فيه كده تحوير يا جدعان.. هو تقريبا قيس اتجنن بعد الفشرة دي ومشي يا ولداه في البلاد يقرض الشعر ويغني (يا حوستي السودا يا أنا يامه).

أما روميو فأصلاً من البداية هو كان ناطط السور ورا البت روزالين اللي ماكانتش مدياه وش.. ولما شاف جولييت وقعت في غرامه إدى لروزالين استمارة 6 ومشي مع البت جولييت.. يعني لو روزالين كانت إدته وش ماكناش سمعنا أصلاً عن قصة روميو وجولييت.. وبعدين شكسبير أصلاً كل قصصه مليانة أفورة آخر حاجة.. يعني مش بعيد يكون هو شرب الدوا اللي عمله "القس" بعد ما فهم الفولة، وعاش سعيداً بعد ما هي غزت نفسها بالخنجر.

أما كثير عزة اللي خوتنا بأشعاره عنها فقد كان يحب عليها بنت اسمها "أم الحويرث" و الله يرحمك يا إخلاص.. ماتت مقهورة.

أما كليوباترا وأنطونيو فإحنا مش عايزين نخوض في الأعراض.. اذكروا محاسن موتاكم.. و لو إن محاسن كانت شغالة في البطال أيام كليوباترا وهي بتشتغل يوليوس قيصر وبتدخل عليه بالحنجل والمنجل ملفوفة في السجادة.. وبعد ما بيتجوزها ويستتها ويجعلها ملكة ويدور الزمان ويموت مغدور.. الست متكدبش خبر وتلعب مع الرايجة وتلف دماغ أنطونيو وتجيبه على ملا وشه من روما لينصبها "ملكة الملكات" لحد ما تجيب داغه فتضطر تنتحر عشان متتجرسش في شوارع روما ويركبوها الحمار بالمقلوب و يقولوا "من دا بكرة بـ2 يورو".
هذا هو وجه آخر من قصص الرومانسية التي صدعنا بها أبونا التاريخ.. وما زال هناك عشرات القصص التي لو بحثنا وراءها لوجدنا لها وجها آخر.. لكن تبقى الرومانسية حلم جميل وككل الأحلام تنتهي بالصحيان على صوت منبه مزعج.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.