المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

وليد شوشة Headshot

لماذا تم فض رابعة والنهضة بهذه الوحشية؟!

تم النشر: تم التحديث:

في تمام السادسة والنصف من صباح الرابع عشر من أغسطس سنة 2013، هرولت إحدى أخوات الدكتورة "أمامة الحسيني" والمعتصمة بميدان رابعة العدوية بالقاهرة إلى خيمتها في هذا اليوم الحزين، وأخذت تهزها وتنادي "أمامة قووووووومي الدبابات داخلة الميدان الآن من عند طيبة مول".

هكذا أفاق المعتصمون في الميدانين المنكوبين، رابعة والنهضة، على أصوات ذويهم تهزهم بعنف، وأصوات قوات الجيش والشرطة، وطلقات رصاصهم التي صمت آذانهم، وهوت بأجسادهم.

لقد كانت المفاجأة التي لم يكونوا يتصورونها أبدًا، أو ترد على خيالهم، أو تمر بأحلامهم. سارعت المنصة بالنداء عبر مكبرات الصوت على من بداخل الخيم أن يُسارعوا بالخروج منها، فقد بدأ زحف القوات المُدججة بأقوى الأسلحة من المجنزرات، والمدرعات، والجرافات، وحتى الطائرات، وأعداد رهيبة من الجند المدرب علي القتل بزيه العسكري، وأسلحته الخفيفة، والثقيلة، وأعداد كبيرة من القناصة الذين اعتلوا أسطح البنايات المجاورة.

"أحمد الخولي" أحد المعتصمين الذين كانوا هناك، يروي اللحظات الأولي: "بدأ الاقتحام مع الإصابات المباشرة بطلقات الرصاص الحي، حتى إنني رأيت بعيني مصابًا يده متهتكة من الرصاص.. لم يكن هناك لا فض بالمياه، ولا تصاعد في الفض، كما يزعمون.. إلا لو كان الرصاص الحي أول أساليب الفض.. لأن ما جاء بعده كان أسوأ". واستمر المشهد الرهيب لساعات ثقيلة حتى انفض الميدان عن مشاهد أليمة وقاسية، لن تُمحى من ذاكرة كل من عاشها وشاهدها، أو راقبها، أو سمع عنها ممن حضرها، وكيف تُمحى أحداثها من ذاكرتهم والرصاص لا يزال في أجسادهم.

هذا الإجرام، وهذه الوحشية البربرية، وهذه الدماء المهراقة، ما كانت لتحدث لولا أسباب ساعدت ودعمت الفض بهذه الطريقة البشعة، وحدوث هذه المجزرة الأليمة، التي لم يُحاسب عليها أحد حتى الآن.
أولاً: تجييش الإعلام.. وبدء الحملات الإعلامية المسعورة من القنوات الفضائية الرسمية، والخاصة، والصحف؛ لتهيئة الرأي العام لتقبل المذبحة، وبدأت الاكاذيب والتهم تنهال على المعتصمين، كما انهال عليهم الرصاص، وعلى أخلاقهم وشرفهم، بل حتى أرجع بعضهم تدهور الاقتصاد، وتراجع السياحة للاعتصام. من هذه الأكاذيب.
* انتشار الجرب (مرض جلدي) بين المعتصمين بسبب طول الاعتصام، وكثرة الاختلاط، وعدم وجود مياه للاستحمام، وأخذوا يظهرون صور المعتصمين الذين يقومون برش المياه من شدة الحر بأنها مبيدات للوقاية من الجرب.
* روجت وسائل إعلام مرئية شكاوى سكان رابعة حول الرائحة المنفرة للمعتصمين، وانتشار القمامة.
* الحديث عن وجود أسلحة كيماوية.
* الترويج بأن المعتصمين يقومون باستخدام المنازل لتوجيه قذائف الهاون، والأسلحة الثقيلة.
* الترويج بأن المعتصمين يُعذبون بعض سكان المنطقة لإجبارهم على الاعتصام.
* الترويج بأن المعتصمين يقومون بتأجير الأطفال واستخدامهم في المظاهرات .
* الترويج علي لسان "أحمد موسى" بأن هناك 80 مقتولاً وُضعوا في منطقة الصرف الصحي، كانوا قد قُتلوا في رابعة، ثم بادروا بدفن جثث أخرى عند كرة أرضية أسفل منصة رابعة.
* الخلوة الشرعية، وجهاد النكاح.. زعموا بأن المعتصمين يوفرون أماكن داخل الاعتصام للخلوة الشرعية بمقابل مادي بسيط، ثم تطور الأمر إلى أسطورة جهاد النكاح، ووجود سوريات لهذا الغرض داخل الاعتصام.
* الترويج بوجود مقابر جماعية تحت منصة رابعة، وحرق الجثث قبل الفض، والحديث عن وجود مقابر جماعية في مسجد رابعة بعد الفض لمواطنين أرادوا الخروج من الميدان.

ثانيًا: استضافت قنوات فضائية عددًا من السياسيين والخبراء الأمنيين والقيادات الإخوانية السابقة، الذين رأوا أن فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة حدث تاريخي وضروري للقضاء على ما أسموه "بؤرتي القيح والصديد في جسد الوطن".
تصريح مرفت التلاوي ،رئيس المجلس القومي للمرأة في مؤتمر صحفي يوم 1/8/2013 بأن "ما يحدث في اعتصام رابعة شيء مُخل بالسلام الاجتماعي، حيث يتم اختطاف السيدات وإجبارهن على البقاء هناك وهذا أمر مرفوض تمامًا، وادعاءها استخدام الأطفال دروعًا بشرية.

ثالثًا: الدين.. التسريبات التي خرجت من وزارة الدفاع لعلي جمعة وعمرو خالد، وسالم عبد الجليل، وسعد الهلالي، وغيرهم.

يقول علي جمعة: "... مع حرمة الدم وعظمه، يُبيح لنا رسول الله أن نقاتل هذا الخارجي". وقال: "اضرب في المليان، إياك أن تُضحي بأفرادك وجنودك من أجل هؤلاء الخوارج"، "طوبى لمن قتلهم وقتلوه، من قتلهم كان أولى بالله منهم، بل إننا يجب أن نُطهر مدينتنا ومصرنا من هذه الأوباش، إنهم لا يستحقون مصريتنا.. إننا نُصاب بالعار منهم، يجب أن نتبرأ منهم براءة الذئب من دم بن يعقوب.. ناس نتنة ريحتهم وحشة في الظاهر والباطن".

سالم عبد الجليل يقول: "تتحدث عن انقلاب عسكري.. أي انقلاب هذا، إنها إرادة الشعب، هؤلاء والله دعاة فتنة، ليس من الشرف أن يكونوا مصريين، إنهم بغاة، وعليهم أن يتوبوا إلى الله، ولو بقوا على هذا أقول لا يقرهم دين ولا يقرهم عقل ولا منطق، وعلى الدولة أن تتخذ حيالهم من الإجراءات القانونية لمنع خطرهم.. هؤلاء مجرمون.. هؤلاء بُغاة.. على الدولة أن تتخذ الإجراءات المباشرة للقضاء على هؤلاء".
عمرو خالد يقول مخاطبًا الجندي: "تصدق إن انت بمحافظتك على كل ذرة في تراب سيناء، وكل ذرة في تراب مصر إنها تفضل متحدة حتة واحدة دا دليل إنك نفذت كلام النبي -صلى الله عليه وسلم".

سعد الهلالي قال في تصريح لجريدة الوطن: "وردًّا على سؤال: هل تؤيد فض اعتصام رابعة. قال: بالتأكيد مع الفض. الاعتصام يُؤذي الناس، وأنا أستنكر الزج بالنساء والأطفال في هذا المجال".

رابعًا: الصمت الغربي والدولي.. جاءت ردود أفعال الدول الأوروبية متفاوتة، كان أغلبها إدانات، صاحب بعضها استدعاء سفراء مصر، وقرارات مست العلاقة بين تلك الدول ومصر. واكتفت بعض الدول بإبداء قلقها إزاء تدهور الأوضاع في مصر، والمطالبة بضبط النفس والعودة إلى الحوار بين مختلف الأطراف. القرارات التي صدرت عن بعض تلك الدول كانت في أغلبها مؤقتة تم التراجع عنها لاحقًا، وزادت حدة بعض المواقف حينها ووصلت إلى حد المطالبة بعودة الرئيس مرسي، كما صدر عن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو. وكذا موقف الولايات المتحدة التي أدانت بقوة لجوء قوات الأمن للعنف، وقررت إلغاء مناورات النجم الساطع، ثم إلغاء تسليم عدد من طائرات إف 16 للجيش المصري، واستدعت الخارجية البريطانية والألمانية السفير المصري معربة عن قلقها، ثم أعلنت الأولى إيقاف تعاونها مع القوات الأمنية المصرية، وقالت "أنجيلا ميركل" إن ألمانيا ستعيد النظر في علاقاتها مع مصر.

ثم تبخرت رود الفعل تلك، وظلت فقط في حدود التصريحات الدبلوماسية، وعادت المياه لمجاريها، بل وتعمقت العلاقات، وقام السيسي بزيارة فرنسا وأتم صفقة شراء 24 طائرة رافال المقاتلة، وزار ألمانيا، وتم دعوته لزيارة بريطانيا، وتم استلام 8 طائرات إف 16 من أمريكا، والتي تعهدت باستمرار المعونة العسكرية للجيش المصري، واستقبل أوباما السيسي علي هامش انعقاد قمة المناخ بنيويورك، وزار وزير الخارجية الأمريكي مصر عدة مرات.

خامسًا: غياب الوعي الجمعي.. لقد تم عمل غسيل للمخ الجمعي المصري بنجاح، واطمأنوا إلى أن أحدًا لن يتحرك غير أنصار المعتصمين وأقاربهم، وظن البعض ممن نجا من الهولوكوست الربعاوي، أن يجد هبة كبرى لنجدتهم، ولكنهم صُعقوا عندما رأوا القاهرة سادرة في غفلتها، والناس عنهم مشغولون، أو متهمون وفرحون، أو شامتون في دمائهم. وحدثني صديق كان قد خرج مع آلاف عند مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية، أنه لم يجد أحداً في الشوارع بعد فرض حظر التجوال، وأعياه البحث عن سيارة أجرة ليبحث عن أخيه الذي اعتقلته قوات الأمن.

سادسًا: الميدان ..المدينة الفاضلة، لانفتاح الاعتصام على الجميع، استطاعت أجهزة الاستخبارات من الدخول بأفرادها رجالاً ونساءً، أطلق الرجال لحاهم، ولبست النساء الحجاب والنقاب، وظلوا لأيام يدرسون ويفحصون كل شيء في الميدان، لقد تحول الاعتصام مع الوقت إلى أسطورة ورمز للصمود والحيوية التي أبهرت العالم، وأرسلت معظم وكلات الأنباء والقنوات الفضائية مراسليهم ليمكثوا هناك وينقلوا للعالم ما خفي عنه، حتى تعاطفت الشعوب الحرة معهم. لقد كان بحق المدينة الفاضلة التي احتوت بداخلها على جميع أطياف المصريين وأشكال هم من كل الفئات والأعمار، والأفكار والمهن والأجناس، فقراء وأغنياء، لقد سكنت هناك أسر وعائلات بأكملها، وكان رمزًا للإبداع، والتفاؤل والالتحام والتنظيم الدقيق، لقد كان كل شيء يسير طبيعيًّا مع كثرة الحشود المتزايدة يوميًّا والتي وصلت في بعض الأيام إلى مليونية، لقد كانت المنصة تعمل ليلًا ونهارًا ورأينا فوقها جميع ألوان الطيف السياسي والاجتماعي، المعارض للانقلاب، واللجان الموزعة للأعمال تقوم بواجبها، وكأنها خلية نحل، وكل يوم يفور الميدان ويغلي بكثير من الفعاليات والمناقشات العلنية والجانبية، وكان كل زائر للميدان لبعض الوقت بمثابة صحفي ينقل كل ما رأى وسمع إلى أهله وأصحابه وجيرانه الذين لم يذهبوا، وتكلموا عن حسن أخلاق المعتصمين وحمايتهم للنساء، ورعايتهم لكبار السن والأطفال، فلم تُشاهد حالة واحدة للتحرش أو السرقة، وانتشر التعاون والإيثار، ومعانى الأخوة، والسلام النفسي والاجتماعي، وكرم الضيافة حتى لأشخاص لم يقابلوهم من قبل، والتنافس بين جميع المهن للابتكار، والتغلب على المصاعب التي تواجههم، كدورات المياه، التغلب على حرارة الجو، ورأينا طائرة بدون طيار للتصوير، وخيمًا بأكثر من دور، ومدينة ملاهٍ لأطفال، ووجود مخابز لعمل كحك العيد. كل ذلك وغيره كان من العوامل التي عجلت بالفض، وبهذه الطريقة الوحشية لإبادة هذا النوع الفاضل من البشر، حتى لا تنتشر عدوى الفضيلة والصمود، والشجاعة، والإبداع بين الشعب، وحتى لا يزداد تعاطف شعوب العالم والضغط على حكوماتها للوقوف بجانب المعتصمين.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.