المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

محمود اليعرب  Headshot

المغرب العربي كما يراه المشرقي الجلد

تم النشر: تم التحديث:

أيها المشرق العربي تفهّم المغرب العربي !

بعد أن قال كابتن الرحلة بصوت جميل: 5 دقائق للهبوط، نظرت أسفل يميني لأرى المدينة الجميلة التي نطير فوقها.

على عجالة رصدت عيني المساحات الكبيرة التي تغطيها الألوان الصفراء والخضراء والتي تضطجع على ساحل البحر الهائل الجميل.

ثم فجأة وقبل أن نهبط في مطار قرطاج الدولي في مدينة تونس، أخذت الطائرة تتراقص بالشكل الذي جعل البحر والسماء يبدوان لي كقطعة واحدة.

شدني المنظر كثيراً، فهو " طبيعي، وكوني، وذكي "، وبسرعة استعار ذهني بعض مفرداته التي لطالما كانت تهرب وقت حاجتي إليها، فاللغة كثيراً ما تخون صاحبها الذي يأتيها هارباً من فكرة ما؛ ليكتبها فيدق بابها مستعيراً بعض المفردات، فتقايضه على ذلك؛ لتذهب ببعض ما في جعبته ولتقلل من بريق فكرته، إنه تحدي اللغة مرة أخرى.

وفي هذه الظروف زارت مخيلتي جملة أدبية جميلة كتبها الراحل مصطفى محمود في رسالته الأخيرة:
" البحر زي النفس، على السطح الهدوء وفي الباطن الحيتان والتماسيح وأسماك القرش والأحقاد والنيات المبيتة والمؤامرات".

ثم حرك الموج العظيم الخاطرة، وأمدتها الشمس بطاقتها، وجاءتني على استحياء تقول:

" إن مشهد الالتحام بين البحر والسماء لهو لوحة واحدة تتساءل بإلحاح:
ألا يمثل البحر بعمقه وعظمته طريقاً وعملاً ينتهي به الأمر إلى السماء؟

ألا تمثل السماء أيضاً أفقا لا محدود يلتحم في اللوحة التي أمامنا مع البحر ليشكل أمراً عظيماً؟

كيف يمكننا أن نقرأ البحر بلغتنا؟ أن نصفه أولاً؟ وبما يمكن وصفه، العمق، الطول، الحركة (مداً وجزراً)، ندركه بكل حواسنا.. ننظر إليه، نسمع صوت تلاطم أمواجه، ندخل فيه، نغوص أو نركبه، ألا يمثل كل ذلك أدواتنا وإمكانياتنا وطريق عملنا؟

والسماء.. أليست هي الأفق؟
ألا تمثل الغايات والأهداف الرئيسية التي يمكننا رؤيتها فقط؟

عن قريب.. يمكنك أن ترى حجم المسافة بين البحر والسماء، وقد تقول: ما علاقة عملي هذا الآن بأهدافي؟
ولكنك لو عملت zoom out ووقفت على الساحل بنظرة تقييم لرأيت تلاحم الأهداف مع القدرات، لرأيت بأم عينيك البداية والنهاية، البذور والثمار.

لتشكل هذه اللوحة الكاملة " المنتج " الذي تسعى لتحقيقه، هكذا أسر لي البحر أول ما رأيته يتمايل على ساحليه.

وصلت تونس والأفكار التي يحملها أي شخص من المشرق العربي تزور ذهني مجدداً.

إنه المغرب العربي.. بكل شخوصه وثوراته وعلمائه وعظمائه.

والسؤال: لماذا هنالك اختلاف واضح في المظهر الخارجي عنا؟
لماذا هم على هذه الحال؟
أليسوا عرباً.. مسلمين؟

إن التحدي القائم في كل مكان من هذا العالم يفرض على المجتمع الذين يعيش فيه شكلاً معيناً ولوناً مختلفاً من ألوان الثقافة.

ولا نعني هنا باختلاف في العادات والتقاليد فحسب بل اختلاف الثقافة الدينية حتى.

مؤمن أن للجغرافيا الأثر البالغ في تشكيل المجتمعات، نعرف أن للطقس أثره أيضاً.
ونعي تماماً أن لتاريخ الشعوب الأثر في تشكيل هويتها ومقدساتها.

تماماً نعي ذلك، ولكن يمكن أن نضيف " التحدي " كعامل مؤثر في الثقافة المحلية للمجتمعات.

الشكل الذي عليه سكان المشرق من ثقافة دينية يختلف عما في المغرب.

يؤثر تحدي المنطقة بشكل أساسي في الأمر.
الدول المؤثرة، دول الجوار، الوعي السياسي، دول الاحتلال، الرموز، حركة السياحة، الاقتصاد.
هذه عوامل بدورها تؤثر على التحدي.

أحببت تونس الرائعة، أحببت الروابط بين أفرادها، أحببت عواطفهم ومشاعرهم وطيبتهم.

وكم أتمنى أن أزورها مرة أخرى؛ لأستمد منها ما يخفف من جلادة الرجل المشرقي، ولأعطي ما يشد من لينة الرجل المغربي.

شكراً تونس.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.