المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

محمد فايق فايز Headshot

الزوج الخسيس

تم النشر: تم التحديث:

ملحوظة: التدوينة بالعامية المصرية

حاولت أجمع معظم تصرفات الرجال غير الأسوياء تحت عنوان: الزوج الخسيس.

يتميز الزوج الخسيس على سبيل المبدأ بأن ضميره واخد بنج نصفي.. يعني ممكن يعمل أي شيء مهما كانت درجة انحداره على منزلق الخطايا وينام بعدها قرير العين كطفل دب الكوالا الكيوت.

ودي "بعض" الأمثلة الشائعة من أفعال الرجل الخسيس:

1- يستمد شعوره بالقوة وتحقيق الذات والانتصار النفسي فقط من قهر مراته، والاستمتاع المشبوه بانكسارها وتذللها أمامه وإليه دائماً ودوماً وأبداً.

دايماً يخترع المواقف اللي تخليه يُظهر قوته وسيطرته بالباطل.. وبيبقى في جايزة خاصة لو الموقف الذليل كان قدام الناس.

تقريباً بيكون بينتقم من حد ومراته هي الـ Surrogate اللي هيتعمل فيها الانتقام؛ نظرا لأنه مش هيقدر ينتقم من المذنب الحقيقي.

ممكن المذنب الحقيقي يكون أمه مثلاً، وممكن تكون مس تغريد اللي كانت بتلسوعه وتذله قدام الفصل.. أو أي ست تانية وقع عليه أَذى بسببها.

2- ضعيف ومهزوز مع كل الناس، بس في نفس ذات الوقت يعمل نفسه تي-ريكس على مراته وعياله..

غالباً بيكون معندوش الجرأة إنه يواجه.. وبالتالي عايز هدف آمن وسهل يطلّع عليه السخط اللي بيتحوش جواه من ضغط الآخرين عليه.. ومفيش طبعاً أسهل ولا أكثر أماناً من العيال وأمهم عشان يعمل عليهم راجل.
أول ما يدخل البيت يبدأ يشخط ويزعق على أي حاجة مالهاش منطق ولا لازمة، وحساس جداً لأي شيء أو لأي حد ممكن يواجهه بضعفه.
ساعتها، عدم قدرته على رد الكلام بكلام، بتخليه يلجأ لفارق القوة البدني والضرب المبرح في فرض سيطرته أو إخراج غضبه بصورة مستمرة على العيال أو أمهم أو كليهما.

فيه من الأزواج دول إصدار متميز بيرجع يبوس الأيادي والرجول طالباً السماح في نعومة.. وبعدين ترجع الدايرة تتكرر وعادي يضربها تاني وهكذا.

3- يستمرئ ويستطعم ويستلذ فلوس مراته وممتلكاتها تحت بند إن هو الراجل وإنها سفيهة وعبيطة وما ينفعش تمسك في إيديها فلوس.

حمادة ده غالباً بيبص للمرأة نظرة دونية زي اللي كان العالم ينظرها للمرأة في عصور الظلام.
النظرة دي تتلخص في إن الست عبارة عن حضّانة بشرية ناطقة لطبخ الأطفال وفراش بارد ممتع صيفاً، طري دافئ شتاءً.
ده تلاقيه بيصرف فلوسه زي السكينة في الحلاوة على العشيقات والصديقات والأصدقاء ويبخل على بيته وعياله بخروجة بحجة مفيش فلوس والمصاريف كتير.

وفيه منهم إصدار متميز بيستمتع بشعور العاطل ويرمي الهلب كاملاً على مراته..

ممكن واحد بريء يظن إنه بعد ما يعمل كده مثلاً هيبقى محرج ويتحول لزوج حبوب ولطيف على أساس إن مراته هتبقى -حرفياً- اشترت راجل وبتاع... بس الحقيقة إنه بياخد من فلوسها ويصرف على نزواته ومزاجه العالي وستات تانيين ويعاملها زبالة بردك..
المدهش والمثير في هذا الأمر، أن الزوجة بتفضل تديله فلوس عادي وما بتعرفش تقول لأ.

4- الزوج الخسيس مش بيشعر بأي نوع من أنواع الغيرة على مراته أم عياله.. ممكن مثلاً يطردها من البيت بلبس النوم عادي.
ممكن يشتمها بقذارة ويتهمها في شرفها قدام الجيران.
ممكن يستخدمها أو يستخدم جاذبيتها في قضاء مصالحه مع الرجال من غير ما يتهز له شعرة.

5- نجومية الزوج الخسيس بتظهر وتتألق لو حصل طلاق بقى.. بيطلّع من جواه شوية إفرازات صديدية مذهلة.. محاكم وشغل محامين قذر، تلفيق قضايا وتأجير بلطجية، فضايح وكشف لأدق أسرار الزوجة، الاستمتاع الانتقامي بمنع الإنفاق المادي على عياله تماماً.

هنا فيه سؤال..

علّل: هو ليه الزوجة بتتذلل وتنقهر وتنكسر وتتضرب ويتم استغلالها باستمرار ومع ذلك تفضل ساكتة؟
هل خايفة من الطلاق والمجتمع والضياع المادي والمالي؟
هل خايفة من كلام الناس بتاع "ضربة بالنبوت ولا خراب البيوت"؟
هل خايفة ع العيال من التشرد؟
هل خايفة عشان أهلها مش واقفين في صفها وبيقولوا لها عيشي يا بنتي البيوت كلها كده؟
هل بتحبه؟
مبدئياً هو البيت بيكون مخروب والغربان والخفافيش معششة فيه من كتر الخراب.. واللي فاكر إن العيال مش بيكونوا واخدين بالهم، يبقى غلطان.. العيال بيكونوا فاهمين وحاسين بالخراب اللي موجود ف البيت..
ثانياً: بالإضافة للأسباب اللي فوق، فيه سبب كمان محدش عادة بيحسه غير الزوجة وبس..
الزوجة دي بعد شوية، ما بتعرفش تفلت من براثن هذه الدائرة الشريرة..
وبيجيلها حالة من الشلل الاجتماعي والتجمد الزمني مع هذا الزوج الخسيس وتلاقي نفسها مرعوبة من طلب الطلاق.. وبينتهي بها الحال "غالباً" متلطمة بين عيادات الطب العضوي والنفسي هي وعيالها.

الزوجة اللي بترضى بالضرب المبرح والإهانة المستمرة وتسكت، بعد فترة بتبقى stuck أو محشورة في الدايرة.. بيسيطر على عقلها الباطن يأس مستديم وإحساس راسخ إنه هي دي الحياة وقُضي الأمر خلاص.

وتستسلم لمصيرها في هدوء قانط لحد ما حد فيهم هي وجوزها يموت أو يمرض مرض عضال أيهما أقرب..

عيالهم بقى "غالباً" بيطلعوا يكرروا نفس الدواير ويتبعوا نفس السلوكيات مِن باب إنهم ما يعرفوش أي صورة أخرى للحياة الزوجية غير اللي شافوها.

الزوج الخسيس لو عنده ضمير، ممكن يبقى فيه أمل في الإصلاح بإذن الله بمساعدة متخصصة.
لكن لو من النوع السيكوباتي عديم الضمير، مش هخاف إني أقول: الحل هو الطلاق.. شكراً.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.