المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

ترامب دعا إلى "تسجيل المسلمين" رغم إنكار فريقه.. وهذا هو الدليل (شاهد)

تم النشر: تم التحديث:

ادعى متحدث باسم الفريق الانتقالي الخاص بالرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب أن الرئيس المنتخب "لم يدع" للقيام بعملية تسجيل لتتبع الأفراد بحسب الديانة، رغم وجود دليل بالفيديو يظهر ترامب يفعل ذلك.

وكان جيسون ميلير، مدير الاتصالات للفريق الانتقالي، قد نشر تصريحاً صحفياً للرد يوم الخميس على تقارير أفادت بأن الإدارة القادمة تفكر بإنشاء سجل خاص للمسلمين الواصلين إلى الولايات المتحدة، جاء فيه:

لم يدع الرئيس المنتخب دونالد ترامب إطلاقاً لإجراء عملية تسجيل أو استحداث نظام لتتبع الأفراد بناءً على الديانة، ومخطئ من يلمح إلى عكس ذلك.

إن السجل الوطني للزوار الأجانب من الدول التي تشهد نشاطاً إرهابياً مرتفعاً، والمستخدم في عهد الرئيسين بوش الابن وأوباما، قد شكل أداة إضافية لجمع المعلومات للجهات المعنية للحفاظ على الأمان في بلدنا، لكن الرئيس المنتخب يخطط إلى استحداث سياساته الخاصة بعمليات التدقيق بعد أدائه القسم.

لكن لسوء حظ ميلير، فإن تصريحه يغالط بشكل واضح فيديو يظهر ترامب أثناء حملته في مدينة نيوتن بولاية أيوا في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، وذلك بحسب تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية، الجمعة 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

وفي الفيديو، يوجه مراسل قناة NBC News سؤالاً إلى المرشح الجمهوري حول ما إذا كان سيستحدث قاعدة بيانات خاصة بالمسلمين، فيجيب ترامب: "سأفعل ذلك دون شك".

وعند سؤاله هل سيتم إلزام المسلمين بالتسجيل في قاعدة البيانات هذه بحكم القانون، أجاب ترامب: "يجب ذلك". وأضاف "يجب أن يكون هنالك العديد من الأنظمة عدا عن قاعدة البيانات، يجب أن يكون لدينا الكثير من الأنظمة".

وتم تداول مقطع الفيديو بشكل واسع حينها، ولاقى استهجان مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) وخصوم ترامب السياسيين، بما في ذلك جيب بوش وهيلاري كلينتون.

ويختتم الفيديو بسؤال آخر طرحه ذات المراسل حول الفرق بين نظام تسجيل المسلمين هذا ونظام تسجيل اليهود الذي استخدمه النازيين في ألمانيا، فيجيب ترامب: " قل لي أنت.. قل لي أنت".

وعند الإصرار للحصول على إجابة شافية، يجيب ترامب: "لم لا تقل لي أنت". وعند الإصرار أكثر من قبل المراسل، يجيب مرة أخرى: "قل لي أنت". قبل أن يهرب من الإجابة بتقديم التواقيع لمناصريه.

ومن غير الواضح إن كان ترامب قال ذلك بشكل ساخر، أو أنه لم يجد إجابة عن السؤال فعلاً.

ولم يجب ممثلو ترامب مباشرة عند طلب الحصول على توضيح.

لكن كريس كوباتش، المسؤول عن ولاية كانساس أحد المعارضين للهجرة الذي يعمل كمستشار لفريق ترامب الانتقالي، قال بداية هذا الأسبوع إن مستشاري السياسات للرئيس المنتخب يفكّرون بتطبيق نظام لتسجيل المهاجرين المسلمين.

ومن جانبه، قال مايكل كيغان، رئيس جماعة (أناس من أجل الطريقة الأميركية): "شكّل احتجاز الأميركيين من أصل ياباني خلال الحرب العالمية الثانية وصمة عار في تاريخ أمتنا. يجب على الجمهوريين في جميع المستويات استنكار أي تلميح إلى أننا سنكرر ذلك الخطأ باستهداف المسلمين أو أي أقليات أخرى. ملخص الأمر: إن وعد ترامب الانتخابي باستحداث سجل خاص للمسلمين غير دستوري وغير أميركي".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.