المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

تقي الدين مدّور Headshot

ما الذي يحصل في السعودية؟ .. إليك 4 أمور تشرح ذلك

تم النشر: تم التحديث:

المملكة العربية السعودية، مايو 2017. يبحر يختٌ خاص إلى ميناء جدّة تحت حراسة مشدّدة. يتم إخفاء هوية اليخت حتى عن سُلطات الميناء. ولا يُسمح إلا بحفنة من الناس بالاقتراب منه. تمّ نقلُ عدّة صناديق على متنه ثم أبحر بعيدًا.!

لقد تضمّنت الصناديق على أوراقٍ نقدية.. 1 مليار دولار نقدًا. "هدية" من الدّائرة الداخلية للأمير السعودي الأمير محمد بن سلمان..

واليخت الغامض؟ كان ينتمي إلى منظّمة ترامب، فقد وقعت الحادثة الغامضة كلُّها بينما كان ترامب مشغولاً بالتدلُّل إلى الوالد، الملك سلمان.

قصّة لا تصدّق، وبشكلٍ غير اعتيادي، حتى ترامب تلقّى رشوة من ولي العهد السّعودي بمبلغ مليار دولار!

الرئيس الأمريكي الحبيب اُشتُريَ خارج بلدِه مقابل بعض النقود الصّلبة الباردة؟ يمكن أن تكون فضيحة هذا القرن، ويبدو أنها تفسِّر الكثير.

بعد كلِّ شيء، فإنّ ترامب ركع للملوك السّعوديين وثقته "كبيرة" في هؤلاء الملوك أنفسهم حتّى لو كانوا يرتكبون تطهيراً فوضوياً ودموياً يقف في تناقضٍ صارخ مع خطاب سابق المرشّح ترامب.

... ولكن هل هذا صحيح؟ هل كان هناك حقًّا يختٌ خاص في ميناء جدّة؟ فريقٌ من رجال الظلّ من الدّائرة الداخلية للملك؟ مليار دولار نقدًا؟ من يعرف!

وتأتي القصة من @mujtahidd، وهو مستخدم تويتر مجهول لديه تقريباً مليوني متابع ويزعم أنّ لديه مصادر مقرّبة من القصر الملكي. وصحيحٌ ذلك أم لا، فقد تمّ إقرارُه من طرف حسابات "ذات سمعة طيبة".

بمعنَى آخر، قصَّة اليخت هي نافذة جيّدة إلى داخل الفوضى التي تجري في السعودية، التطهير "مكافحة الفساد" الذي يجري في المملكة العربية السّعودية الآن، الذي بلغ حتى الآن 201 شخصاً (وليس من قبيل الصدفة أنّ 1700 حساباً مصرفيًا وأصولاً أخرى بلغ مجموعها 800 مليار دولار قد تمّ تجميدها).

ولكن لكي نعرف ما يجري، دعونا نتفحّص أربعة أشياء نحتاج إلى معرفتها حول التطهير السعودي.

1- كوشنر قام برحلة غير معلنة إلى الرياض.

خمِّن من قام بزيارة مفاجئة إلى الرّياض قبل أيّامٍ فقط من جنون التطهير الذي وقع. خمِّن.

إذا كنت تفكِّر في الصهيوني جاريد كوشنر، الملقب بمدير شؤون الشرق الأوسط، الذي يُعرف أيضًا باسم السيد إيفانكا ترامب، فأنت تستحق كعكة!

وكما ذكرت صحيفة politico@ في أواخر الشّهر الماضي، فقد استقلّ كوشنر رحلة تجارية إلى المملكة (جنبا إلى جنبٍ مع مستشار الأمن القومي دينا باول ومبعوث الشرق الأوسط جيسون غرينبلات) وعاد قبل أن ينتبه أيّ شخص لذلك.

إذا كان هذا يبدو أنّه غريب أكثر من قصّة يختِ جدة، أنت على حق. تذكّر أنّ هذا كوشنر هو نفسه الذي كان مسؤولا شخصيًا عن تجميع صفقة الأسلحة المشينة بقيمة 110 مليار دولار في وقتٍ سابق من هذا العام.

ويجب أن نضع في اعتبارنا أيضاً أنّ الحملة الرائعة التي قادتها السعودية لعزل قطر في وقتٍ سابق من هذا العام كانت تسبقها مباشرة زيارة ترامب وحظيت بتأييد من تغريدة ترامب.

لذلك فمن المُستحيل أن نتصوّر أنّ زيارة كوشنر كانت غير مرتبطة بالتطهير الذي لا يصدَّق، والذي حدث بعد أيّام.

والسُّؤال الحقيقي الوحيد هو من الذي قدّم التوجيهات ومن يجري توجيهه؟ (ربما دعم ترامب للتطهير كان ثمن الرّشوة التي تلقاها).

2- المملكة العربية السعودية تواجه أزمة قائمة بالفعل.

قد تبدو ضرائب السجائر وارتفاع أسعار الغاز والديون الحكومية أشياء عادية في معظم أنحاء العالم، ولكن من الصّعب المبالغة في تقدير مدى أهمية هذه الأنواع من القصص لآل سعود.

يقال أنّ الثورات لا تحدث أبدًا خلال فترات الازدهار، وقد أثبتت المملكة العربية السّعودية أنها ليست استثناء من تلك القاعدة. فقد أتاحت الأموال الثابتة من إمدادات البلاد الوفيرة من الذهب الأسود للحاكم شراء دعم شعبه بالمساعدات المالية من أسعار الغاز، والرفاه الفخم و 0? ضريبة الدخل.

ولكن مع صدمة أسعار النِّفط في عام 2014، بدأت البلاد في الحصول على القروض وخفضِ الدعم وبرامج الرعاية الاجتماعية والكشف عن ميزانيات التقشُّف، والكثير يفكِّر الآن بصراحة عمّا إذا سيكون آل سعود قادرون على الحفاظ على غطاء المعارضة القبلية التي هدّدت تقسيم الأمة لفترة طويلة.

إنّ أحداث الأسبوع الماضي هي إحدى الطرق التي تلعبُ بها هذه الأزمة الوجودية في المملكة النفطية المتعثّرة، وإذا استمرت عائدات النِّفط في التراجع، فقد يكون ذلك طعم الفوضى التي يمكن أن نتوقّعها في الأشهر والسنوات القادمة.

3- المملكة العربية السعودية تُجري إعادة هيكلة.

كان قرار الملك سلمان المفاجئ بوضع ابنه الذي يعرف باسم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. وهو حفيد عبد العزيز بن سعود مؤسِّس الدولة السعودية الحديثة في وقتٍ سابق من هذا العام في الخط القريب من العرش ينذر بالاضطراب الذي شهدناه خلال الأسبوع الماضي.

بالنسبة للموالين له، الأمير محمد بن سلمان هو "السيد كل شيء"، وهو "المصلح" الذي ستكون"خططه الطموحة" لتجديد الدولة هي الطريقة الوحيدة لإنقاذ البلاد من الخراب التّام.

بحيث له رؤية لعام 2030 تنقل البلاد بعيدًا عن النفط وتصبح أعجوبة تكنوقراطية للقرن 21 وأعجوبة العصر الحديث تتضمّن عددًا من الأفكار الغريبة بشكلٍ مناسب:

- بيع أجزاء من الشركة الوطنية للنفط والغاز (أكبر شركة في العالم)؟ طبعاً، لم لا!

- مدينة كبيرة في الصحراء بـقيمة 500 مليار دولار؟ فلنقم بزيارة إليها!

- منح الجنسية للروبوت؟ فقط شاهدونا!

- مهلا، ربما سندع النساء تقود السيارة! تكلّم حول الرُّؤى المستقبلية!

هذا هو "المُصلح ذو الرؤى" الذي سيقود السعوديين إلى الأرض الموعودة من المدن الضخمة والروبوتات المدنية؟
وسيفعل ذلك عن طريق تطويق تقريباً 11 من أبناء عمومته والاستيلاء على حساباتهم المصرفية؟

4- "لعبة العروش GAME OF THRONES"، بنمط سعودي

واحدٌ من الأشخاص الذين يرسمون الصورة بشكلٍ أكثر وضوحا هو "بيبي إسكوبار" من صحيفة "آسيا تايمز"، الذي يجسِّد هذه المؤامرات الأخيرة بمثابة إجراء وقائي مضاد للانقلاب من طرف الأمير محمد بن سلمان ضد القوى التي تفضِّل عدم وجوده في الخط القريب من العرش.

وتقول القصّة أنّ الولايات المتّحدة في عام 2014 كانت تستعد لاستخدام بطاقة "الحصول على المملكة العربية السعودية مجّاناً" من خلال "فضح" الإرهاب السعودي. حتى أنّهم كانوا مستعدين للإطاحة بالأسرة المالكة في كلٍّ من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، ولكنهم عَدَلوا عن ذلك على الوعد بأنّ محمد بن نايف الصديق للولايات المتحدة سيتولّى المملكة العربية السعودية.

وبناء على ذلك، اتّخذ الملك سلمان خُطوة غير مسبوقة في تعيين بن نايف ولي العهد في عام 2015، وهو خروجٌ كبير عن خطِّ الخلافة الذي استمر حتى ذلك الحين. لكن عندما أوقفت وكالة المخابرات المركزية CIA محاولة الإمارات العربية المتحدة / السعودية للإطاحة بأمير قطر في وقتٍ سابق من هذا العام، ردّ الملك سلمان من خلال عزل بن نايف جانبا لصالح ابنه الأمير محمد بن سلمان. هذا، كما اعترفت صحيفة نيويورك تايمز، بأنّ هذا لم يكن مجرد تغيير في خط الخلافة؛ كان انقلابًا.

وأخيرًا يبدو أنّ كلّ ما يمكن قوله على وجه التحديد: أنّ هذا التطهير لن يكون نهاية هذا الفصل المضطرب بشكلٍ خاص في تاريخ آل سعود. في الواقع، قد يكون مجرّد بداية.!

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.