المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

تحرير مرتجى Headshot

المرأة العربية بين مواجهة الحياة بلا زواج أو بعد زواج فاشل

تم النشر: تم التحديث:

جمعتني الصدفة مع إحدى صديقاتي من الماضي، حيث قابلتها بعد انقطاع دام لعدة سنوات متواصلة، لم أكن أعرف عنها شيئاً حينذاك، سوى أنها آنسة عملية جدًّا وطموحة إلى أبعد الحدود، ضاحكة مستبشرة، وقوية إلى حد يمكنها من مواجهة الحياة، كانت تعمل في إحدى الشركات الكبرى، وكانت تتقاضى راتباً مرتفعاً، تستطيع من خلاله امتلاك كل ما تحتاجه، حيث كانت تحوذ سيارة وشقة ورصيد في البنك، وكانت محبة للسفر والترحال، كنت أجهلها في بادئ الأمر، فلقد خدعتني ذاكرتي حين رأيتها للوهلة الأولى، فلم أذكرها بتاتاً، فقد كانت تبدو ملامحها باهتة يتخللها مزيج من التعب والإرهاق، تماماً أشبه بلوحة فنية يكسوها الغبار.

فلقد حدثتني قائلة "إنها التقت بشاب أحبته حبًّا جمًّا، ولكن هذا الشاب واجه صراعاً طويلاً مع عائلته، أشبه بالصراع الطبقي وصراع حول اختلاف وجهات النظر والاختلاف في العادات والتقاليد، ومن هذا القبيل! إلى أن تزوج من أخرى وكان قد أنجب منها، ثم شاءت الأقدار بعد عدة سنوات أن يتزوج من صديقتي التي أهدرت سنوات من عمرها في انتظاره وتزوجت منه بعدما بلغت سن الثلاثين، لتصبح زوجة ثانية في حياته.

ما أثارني ذهولاً ودهشةً.. ليس أمر زواجهما فحسب! فلقد خَيَّرها بأن تترك عملها وأن تبيع كل ما تملك بعد أن أقنعها بأنها ليست بحاجة لهذا كله، فهو من عائلة ثرية جدًّا ويستطيع أن يلبي لها كل رغباتها. وهى بلا أدنى شك، وافقت على طلبه من أجل الزواج منه.

والأدهى من ذلك والأكثر غرابةً وعجباً، أنه بعد زواجهما وبعد انتظارها له سنوات طويلة، وبعد كل التضحيات والعقبات التي واجهتها، لم يستمر زواجهما لعدة أشهر، والسبب أنها اكتشفت بعد الزواج.. أنه لا يريد الإنجاب منها، فأصبحت تعيش في دائرة مغلقة، حيث خسرت كل شيء، ولم تعد تملك أي شيء. وعن تبريرها من الارتباط به، أنها قد دخلت سن العنوسة، وأنها بحاجة إلى طفل، فحاجتها لعاطفة الأمومة ورغبتها بتكوين أسرة وارتباطها بشريك حياتها وتخلصها من كابوس العنوسة، قد أودى بحياتها إلى الجحيم.

تلك القصة جعلتني أذكر قصصاً واقعية كنت قد سمعت بها، ولكنها كانت قصصاً عابرة، ما جعلني أذكرها هو ما حدث مع صديقتي، فلقد أثارت تساؤلات عديدة، كنت أرى أن الأسباب تتمحور حول نفس الدوافع، والتي تتمثل في التخلص من سن العنوسة، وتحقيق عاطفة الأمومة، والارتباط بشريك الحياة.

تذكرتُ قصة أخرى لآنسة في سن الثلاثين.. كانت هى الأخرى تعمل في إحدى الشركات لسنوات طويلة، وتتقاضى راتباً لا بأس به، لقد تزوجت من رجل عجوز في الستينات، أرمل ولديه أبناء، بعد أن تركت عملها، حيث كانت غايتها أن تنجب طفلًا عن طريق الحقن (طفل أنابيب) ولم يكمل زواجهما العام الأول، فلقد توفي زوجها ولم تنجح عمليتها، وعادت إلى بيت أهلها خاسرة خائبة، وأخرى في سن العشرينات.. تزوجت برجل متزوج ولديه أبناء دون أن يعلن زواجه منها أمام أهله، فكان الزواج فقط بموافقة أهلها، والمبرر أنه ثري وزوج لا يُعوَّض، وبعد الزواج اكتشفت أنها تعاني من مشاكل صحية لم تمكنها من الإنجاب، فيبقى زواحها متأرجحاً بين مستقبل ضائع وخوف من المجهول.

إنها تبدو قصصاً من وحي الخيال، لكنها من رحم الواقع، وما خفي كان أعظم، كل ذلك جعلني أتساءل هل وصل الحال بفتيات المجتمع العربي إلى هذا الحد؟! هل هذه مبررات كافية، بأن تقبل الزواج من أي شخص لتصبح ضمن قائمة المتزوجات؟ هل تعدِّي سن الثلاثين مبرر للقضاء على شخصيتها وطموحها من أجل الزواج فقط؟ أي منظومة غريبة ينتمي إليها هذا المجتمع، الذي يدفع كثيراً من الفتيات إلى ترميم أشياء كثيرة مثل عنوستها وسترتها وغيرها، بالزواج من أي رجل مهما كانت ظروفه وتحت أي شروط؟ وأي تركيبة تنتمي إليها فتاة متعلمة، حالمة، طموحة.. تجعلها تفكر بهذا المنطق؟

لا شكَّ أننا نحتاج إلى جهد كبير كي ننشئ جيلاً قويًّا، واثقاً، يعتمد على نفسه، ويبني نفسه، جيلاً يتم برمجته على معايير وقيم تختلف بعض الشيء عن تلك السائدة في مجتمعنا، لا بد من تشكيل منظومة وتركيبة جديدة لا تعرف للخوف معنى، قادرة على مواجهة الحياة في ظل عدم الزواج والارتباط.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.