المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

سهى جاد Headshot

رسالة لكل النساء في عيد الأم

تم النشر: تم التحديث:

2017-03-14-1489485520-8606119-mother7.jpg

مع اقتراب احتفالات عيد الأم يتجدد النقاش حول ما يثيره هذا الاحتفال من شجن وأحزان في نفوس الكثيرين لأسباب مختلفة، وبرغم افتقادي لأمي التي لم تغِب روحها عني يوماً واحداً، وبرغم تعاطفي مع من يزورهم الحزن ضيفاً ثقيلاً في هذا اليوم، فإنني أؤيد الاحتفال بعيد الأم.

الأمومة فيها سماوية ونورانية تمحق أي ظلام، وتسمو على كل الأحزان، وهي أكبر كثيراً من الصورة النمطية القاصرة عن استيعاب ثرائها وتنوعها.

إلى كل مَن لم تتزوج، أو تزوجت ولم يأذن الله لها بالإنجاب، عطاء الله رحمة، ومنعه حكمة، لطيف بعباده دائماً وأبداً.

كل امرأة هي أُم وإن لم تنجب، والكبير قبل الصغير يحتاج أماً تغدق عليه الحب والحنان، هناك من يحتاجك، لا تضيّعي فرصة ممارسة أمومة من نوعٍ خاص، سامحونا عندما يزل اللسان بما يجرح أو ما لا يجب أن يقال، فلا يفقه الإنسان فعلاً إلا ما اختبر، وكل عام وأنتنَّ بخير.

إلى كل جدة وخالة وعمة، أنتنَّ الحب بعينه، من يحببن للحب، تبقى صوركن في الأذهان أبد الدهر تزينها أزهار بلا أشواك عقاب ولا تأنيب، كل عام ونحن نرفل في حبكم اللامشروط!

إلى كل أم روحية، كل أم بديلة، كل زوجة أب، كل أم ترعى بإخلاص وتغدق الحنان على من لم تنجبهم، نحبكن، أنتنَّ حل مشاكل العالم المريض بالكراهية والأنانية.

إلى كل مَن رحلت أمه، تعازينا على فراق الجسد، لكنها معك، فلا ترحل أرواح الأمهات، أسعِدها اليوم بما كانت تسعد به في حياتها، ولو بمجرد أن تكون سعيداً اليوم.

إلى كل مَن لم تكن أمه كما يود أو كما "يسمع"، لا يقدم الإنسان للحياة إلا ما عرفه واختبره، ولا يجرح إلا جريح، سامحوهن.. داوى الله جراحكم، وألهمكم صبراً على البر والإحسان برغم التقصير.

إلى كل أم مرتقبة، بارك الله ذريتك، وأقر عينك بهم، تهانينا يا أم المستقبل.

إلى كل مَن تحمل لقب أم لأول مرة، ويثقل كاهلها المسؤوليات، والقلق من مدى كفاءتها، هذه مخاوف طبيعية ستتخطينها تدريجياً، كل عام وأنتِ أم واثقة بنفسها.

إلى كل مَن تمضي يومها في جمع ما يبعثره الأبناء ثم التنظيف ثم إعادة التنظيف ثم إعادة التنظيف! ستجلسين يوماً مع زوجة ابنك أو زوج ابنتك لتحكي تلك المغامرات ولن تذكري معاناتها، الأمومة نبع صافٍ يغسل المتاعب عن كل الأحداث؛ ليتركها ناصعة بالحب والضحكات، كل عام وأنتِ أم سوبر لا تُقهر!

إلى كل أم ترعى ابناً من ذوي الاحتياجات الخاصة، أسبغ الله عليك أضعاف الحب والصبر والحنان.كلنا نسعى ولا نعرف أين سننتهي، أما أنت ففي بيتك باب للجنة، ترعين رياحين وملائكة أغراباً في الدنيا، شد الله أزرك وأعانك على عطيته، سامحينا إذا تفوهنا بما لا نعرف، وكل عام وأنتِ أقوى وأقدر على تحمل المسؤولية.

إلى كل أم تفتقد أبناءها بسفر أو لظروف استثنائية، غائبين عن العين، مقيمين في القلب أبداً، ربط الله على قلبك وردَّهم إليك.

إلى كل مَن فقدت طفلاً هذا العام، عظَّم الله أجرك وعوضك خيراً، جزء منك سبقكِ للجنة، تلتقيه على خير بعد عمر طويل.

كل عيد أم وكل امرأة تحتفل أو يُحتَفَل بها؛ بهدية، بزيارة، بزهرة، بضحكة، بدمعة، بذكرى، بدعوة، بضمة حب وحنان لأبناء الرحم أو أبناء القلب.. كل عام وأنتن جميعاً بكل خير.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.