المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

سيرين البحيري Headshot

العيد بين البهجة والصحة

تم النشر: تم التحديث:

تمتلئ البيوت في العيد بشتى الأنواع من الكعك والشوكولاتة، وتملأ رائحة القهوة البيوت، كانت وما زالت هذه هي أجواء العيد في بلداننا العربية، لا مانع من الاحتفال بالعيد وتناول الكعك والشوكولاتة وشرب القهوة، ولكن دون الإضرار بالصحة أو إرهاق الجهاز الهضمي حتى تكتمل الفرحة، حيث إن الإفراط في هذه الأطعمة يسبب ارتباكاً شديداً في الجهاز الهضمي، مما يؤدي لعسر هضم والإصابة بالإسهال وزيادة نسبة الحموضة والانتفاخ.

يحتوي كعك العيد على كميات كبيرة من السكر والدقيق والسمن، وهذه المكونات هي التي تجعل كعك العيد مرتفعاً بالسعرات الحرارية، حيث إن 100 غرام من كعك التمر تحتوي على 411 سعراً حرارياً، 100 غرام من كعك الفستق تحتوي على 496 سعراً حرارياً، و100 غرام من الغُريبة تحتوي على 466 سعراً حرارياً، هذا كله يؤدي إلى زيادة السعرات الحرارية المستهلكة، وما إن ينتهي العيد حتى تتحول هذه السعرات الزائدة إلى وزن زائد.

ولأن هذه الحلوى تصنع من الدهون من أصل حيواني (الزبد والسمن) وهي كلها دهون تحتوي على الأحماض الدهنية المشبعة، والتي تزيد نسبة الكولسترول الضار (LDL) الذي يؤدي إلى تصلب الشرايين، خاصة الشرايين التاجية للقلب، مما قد يتسبب في أزمات قلبية، ولاسيَّما مرضى السكري وضغط الدم المرتفع هم الأكثر عرضة لتلك الإصابات.

أما عن الشوكولاتة فنجد أن الفرد في حيرة من أمره بين فوائدها وأضرارها! هنا أؤكد أن الإسراف في تناول أي مادة غذائية يتحول في النهاية إلى ضرر. فرغم الأبحاث العديدة التي أجريت على الشوكولاتة، التي تؤكد فائدتها في الحماية من أمراض القلب لاحتوائها على مضادات الأكسدة، فإنه علينا الانتباه أن هذه الأبحاث أجريت في الغالب على الشوكولاتة السادة (dark chocolate)، وليست كالتي نتناولها في الأعياد، والتي تحتوي إضافة إلى الشوكولاتة على الحليب والسكر، هذه المكونات المضافة تجعل منها مصدراً عالياً للسعرات الحرارية، فعلى سبيل المثال 5 قطع من الشوكولاتة، الحجم الصغير، تحتوي على 220 سعراً حرارياً.

بين الفوائد والأضرار يصبح الاعتدال في تناولها، خاصة في فترة الأعياد أمراً ضرورياً. إضافة إلى أنه إذا كنت من الأشخاص الذين تُسبب لهم الشوكولاتة حُرقة في المعدة، أو ممن يعانون من حصى في الكلى فعليك الابتعاد عنها.

المشروبات التي تحوي الكثير من السكر (المشروبات الغازية والعصائر الصناعية) هي أيضاً يكثر تناولها بالعيد، المشكلة الصحية بها أنها تعطي الكثير من السعرات الحرارية، وتكاد تفتقر للعناصر الغذائية اللازمة للجسم، كما أن شرب الكثير منها يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن وزيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2، نتيجة لزيادة الوزن.

القهوة العربية لها قصة مختلفة، فالمشكلة ليست بالسعرات الحرارية، ولكن الإفراط في شرب القهوة يعمل على تسارع في ضربات القلب وزيادة ضغط الدم. أتمنى لكم عيداً صحياً وسعيداً.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.