المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

شعيب حريث  Headshot

شذرات في حكومة التّسعة والثلاثين

تم النشر: تم التحديث:

هي الحكومة التي ازدادت بعد مخاض عسير وعقم امتد لنصف سنة بولادة قيصرية، ليست كباقي الولادات الحكومية بمختلف دول العالم التي يراعى فيها الاحترام ولو النسبي للأيديولوجيات والمرجعيات، كما يراعى فيها احترام الإرادة الشعبية الناخبة عامة، وخاصة منها تلك التي دفعت بالحزب الفائز إلى تصدر نتائج صناديق الاقتراع.

هي الحكومة المغربية التي سيسجل التاريخ أنها الحكومة الأطول من حيث مدة تشكيلها، والتي لم يتأخر لمُّ شمل تركيبتها لتضارب حول التوجهات العامة المراد بها قيادة البلاد، أو لعدم توافق برامج سياسية تعتبر بمثابة ذلك الوعد للفئة الناخبة على الأحزاب المشكلة للحكومة، هذه الأخيرة التي لم يخلق أي فارق تعطل تشكيلها، وبلوكاجها الذي عمَّر طويلاً في الحياة السياسية المغربية، واعتاده الصغير والكبير من متتبعي شأنها.

هي حكومة تتعدد الصفات والألقاب التي تتناسب وواقعها بين من وجد ضالته في وصفها بحكومة التنازلات، التي تنازل فيها القوي أرقاماً ونتائج للضعيف مقاعد، تحت غطاء ما يعرف بـ"مصلحة الوطن"، وهي حكومة اللاَّانسجام الذي لا محال كان ولا زال وسيظل سمةً بارزة لفرقائها السياسيين، والذين كل واحد منهم يعلم كل العلم عدم رغبة الآخر في الاصطفاف جنباً إلى جنب دفاعاً عن مصلحة هذا الوطن وهؤلاء المواطنين.

هي حكومة المياه التي تعددت وتداخلت فيها الحقائب الوزارية التي ستكون وصية على هذه الثروة الحيوية، هذه وزارة مسؤولة عن المياه، وأخرى مسؤولة عن الماء وبين الاثنتين تعدد كُتاب دولة لا يختلف اثنان بشأن أسباب إدراجهم في التشكيلة الحكومية.

هي حكومة اتخذ بعض وزرائها المثل المغربي الشائع "تَـبْدالْ لمنازل راحَة" شعاراً لهم، هذا وزير تسلم مفاتيح حقيبة وزارية، وترك الوزارة التي قضى بها ولايته السابقة، وتناسى أنه إبّان حملته الانتخابية كان يلحُّ كل الإلحاح بأنه في حاجة لولاية حكومية أخرى لمواصلة إصلاحه، وآخر حلَّ محله ليبدأ الإصلاح من حيث بدأه الأول، وبين هؤلاء مواطن تائه لا يعلم الإصلاح الصالح من الطالح.

هي الحكومة التي استنتج من خلالها كل متتبعي الشأن السياسي المغربي بمختلف صفاتهم، أن فاعلينا السياسيين وقياديي أحزابنا السياسية يصلحون لكل زمان وفي أي منصب ومكان، هذا الأخير الذي لا يدخل في محدداته لا الإلمام بالقطاع ولا خبرة في التسيير وحنكة في التدبير، كعناصر مهمة ومن شأن توفرها أن يشكل لا محالة إضافة إلى هذا الوطن والمواطنين.

هي الحكومة الهجينة التي تختلف مرجعيات مكوناتها، هذا يساري وآخر إسلامي وذاك شيوعي.. بوزرائها التسعة والثلاثين، الذين يجمعون عدد وزراء دولتي الولايات المتحدة الأميركية والصين.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.