المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

شريف أسعد Headshot

الحرب على الساق الأخيرة

تم النشر: تم التحديث:

الحملة الممنهجة التي تشنها بعض الجهات الحقيرة على منظمات العمل التنموي والمؤسسات الخيرية الكبرى القائمة على التبرعات تدعو إلى الدهشة والحيرة الشديدة..

لا تجد أي سبب مقنع لمثل هذه الهجمات المتتالية إلا محاولات هدم الساق السليمة التي تستند إليها الدولة في خطواتها التي تقطعها بصعوبة في مثل هذا الوقت الحساس الراهن من عمر الوطن..

وبالطبع.. لا يزداد اندهاشك عندما تجد هذه الهجمات والافتراءات قد تم تبنيها من قطاع عريض من المعارضين.. بلا هدف أو واقع أو منطق مقبول.. مجرد عويل وتضخيم وإرباك للمشهد التنموي، وكأنه في الأصل يحتاج إلى الإرباك..

لتجد نفسك تسأل في هدوء :

ما المطلوب؟؟ ماذا تريدون؟! هل تبغون إيقاف عمل هذه المؤسسات ومحاربتها؟ هل تتمنون إغلاقها؟؟ فلتغلقوها... نعم.. هيا أغلقوها...
اعملوا بكل قوتكم على نشر الادعاءات والافتراءات الكاذبة واشتموا وسبّوا وانسبوا كل أخطاء الماضي إلى الحاضر واخلقوا حالة من اللا فهم واللا منطق...

قاوموا وامنعوا الناس وحذروهم من التبرع لهذه المؤسسات حتى تعلن عدم قدرتها علي الوفاء بالتزاماتها.. وحتى تغلق أبوابها في وجوه المحتاجين الذين يمثلون السواد الأعظم من شعب مصر...

وهيا بنا لننتظر رد الفعل.. ونشاهد مزيدًا من الفقر.. ومزيدًا من المرض...
مزيدًا من الفقر ومزيدًا من العجز والبطالة والعوز...

وأنا على يقين أنكم سوف تكونوا أول المطالبين بإسقاط الساق الباقية العرجاء التي تتكئ عليها الدولة بالكاد.. وسوف نستمع إلى مطالبات إسقاط الدولة.. وليس الحكومة أو النظام..

يا سادة.. حربكم النجسة في أركان السياسة لا يجب أن تمتد الى حقوق الفقراء الذين يحاول المجتمع مساعدتهم بتبرعه وإمكانياته البسيطة...
ارفعوا أيديكم القذرة عن لوحات كتابة الهواتف النقالة حين تراودكم أفكار التخريب والتدمير لنواة تكوين المشاركة المجتمعية الفعالة لأول مرة في مصر...

كفاكم عبثًا..