المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

شريف منصور Headshot

ثورة 30 يونيو الصهيونية

تم النشر: تم التحديث:

شكَّل وجود الرئيس المنتخب محمد مرسي على رأس سدة الحكم في مصر أزمة حقيقية للولايات المتحدة الأميركية وحليفها الكيان الصهيوني، فالرجل ذو الخلفية الإسلامية ومنذ اليوم الأول لحكمه رفض رفضاً قاطعاً أن يذكر كلمة "إسرائيل" في أي من حواراته أو خطاباته، وكان له دوره البارز في إيقاف العدوان الصهيوني على قطاع غزة في نوفمبر/تشرين الثاني 2012، مما دعا مجلة التايم البريطانية إلى أن تعلن في غلافها السنوي الشهير أن مرسي هو رجل عام 2012، وأنه أقوى رجل في الشرق الأوسط بعد نجاحه في إيقاف العدوان الصهيوني على قطاع غزة في ساعات معدودات، وسحب السفير المصري في تل أبيب، وأغلق السفارة الصهيونية في القاهرة، بل وأرسل رئيس وزرائه هشام قنديل لأول مرة على رأس وفد رفيع المستوى إلى قطاع غزة مباشرة بعد العدوان لمناصرة أهل القطاع، وشكل وجوده دعماً قوياً لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وكل قوى المقاومة، وقام بتخفيف الحصار المفروض عليهم منذ سنوات، وهو الرئيس الوحيد الذي أعلن دعمه المباشر والواضح للثورة السورية، وأغلق سفارة النظام السوري في القاهرة، وسحب السفير المصري من دمشق، ودعا لانسحاب الميليشيات الإيرانية وحزب الله من سوريا، وقال بشكل واضح وصريح أمام الجماهير المحتشدة في استاد القاهرة: "لبيك يا سوريا"، "لا مكان لحزب الله في سوريا"، وغيرها من المواقف التي شكلت قلقاً وتهديداً مباشراً للكيان الصهيوني وحليفته أميركا، ورفض أن يحج إلى البيت الأبيض كغيره من الرؤساء والزعماء العرب في تحدٍّ واضح للهيمنة الأميركية، وفي رسالة واضحة مفادها أنه رئيس خرج من رحم ثورة الشعب المصري، يستمد شرعيته من هذا الشعب وليس من أميركا أو الكيان الصهيوني، كما كان حسني مبارك وغيره من الحكام العرب، فهو في النهاية يسعي لرضا شعبه الذي جاء به إلى سدة الحكم بطريقة ديمقراطية شهد بها العالم؛ لذلك فلا عجب أن تخطط أميركا وحليفها الكيان الصهيوني للإطاحة به عبر انقلاب عسكري دموي مخطط ومُدبر، كما قال السيسي بنفسه في حواره مع صحيفة الواشنطن بوست الأميركية، بعد الانقلاب العسكري مباشرة؛ حيث قال بالنص: "الولايات المتحدة لم تكن بعيدة عما يجري هنا، لقد كنا حريصين للغاية على تزويد كافة المسؤولين الأميركيين بمعلومات شديدة الوضوح، منذ شهور قلنا لهم إن لدينا مشكلة كبيرة في مصر، وطلبت دعمهم ومشورتهم ونصيحتهم، وقال إنه كان على اتصال دائم ويومي بوزير الدفاع الأميركي آنذاك "تشاك هيغل"، وإنه حزين من كون أوباما لم يتصل به أثناء الانقلاب".
وفي محاضرة بمعهد دراسات الأمن القومي الصهيوني يوم 17 نوفمبر 2012، قالت وزيرة الخارجية الصهيونية السابقة تسيبي ليفني: "إن كل قائد أو دولة في المنطقة يجب أن يقرروا أن يكونوا إما جزءاً من معسكر التطرف والإرهاب أو معسكر البراغماتية والاعتدال، وإذا قررت دولة أو قائد دولة ما مساراً آخر فسيكون هناك ثمن لهذا"، بينما شريكها في الحوار "برنارد ليفي" الكاتب الفرنسي اليهودي أكد أن الإسرائيليين والغرب "لا يمانعون في أن تكون هناك بحور من الدم واضطرابات مستمرة في مصر وذلك مقابل ألا يكون هناك دولة إسلامية على رأسها جماعة الإخوان المسلمين، وإنهم سيشجعون العسكر على الاستيلاء على السلطة كما حدث في الجزائر مهما كانت الفاتورة باهظة".
وقال المفكر الصهيوني "بوعاز بسموت" في صحيفة إسرائيل اليوم، إن إسقاط مرسي مثل نهاية الربيع العربي، وهذا يمثل تحولاً استراتيجياً يفوق أهمية حرب عام 1967.
في ذات السياق، قال دان حالوتس، رئيس هيئة أركان الجيش الصهيوني الأسبق، لإذاعة الجيش الإسرائيلي: "الانقلاب العسكري ليس المقصود منه القضاء على الربيع العربي وإنهاء الحلم المفترض بدولة إسلامية، بل الهدف منه أيضاً إضعاف الجيش المصري، وإن أهم نتيجة لخطوات السيسي الأخيرة هي إضعاف الجيش المصري على المدى البعيد وإسدال الستار على إمكانية تطويره".
بينما جاءت أخطر الشهادات الصهيونية على الإطلاق من المفكر الصهيوني الشهير دان مرغليت، الذي قال: "سنبكي دماً لأجيال إن سمحنا بفشل الانقلاب وعاد الإخوان للحكم"، وفي مقالة نشرها في صحيفة إسرائيل اليوم، أوضح مرغليت الذي يُعد من أقرب المقربين لنتنياهو، أن "العالم إذا سمح بعودة الإخوان للحكم، فإنه يتوجب على إسرائيل فعل المستحيل لضمان عدم حدوث ذلك؛ لأن الإخوان سيتوجهون للانتقام من إسرائيل في حال عادوا للحكم؛ لإدراكهم دور إسرائيل في دعم السيسي، إن السيسي يمعن في القتل؛ لأنه يدرك مغزى فشله، وعلينا التجند لإنجاح حكمه، فهذه قصة حياة أو موت ليست بالنسبة له، بل لنا أيضاً".
وقال وزير الحرب الصهيوني الأسبق بنيامين بن أليعازر: "إن مصلحتنا القومية تقتضي الإبقاء على الحكم العسكري في مصر".
وكذلك قدم الصهاينة دعماً مادياً ومعنوياً غير مسبوق للسيسي؛ حيث دعا وزير القضاء الصهيوني الأسبق "يوسي بيلين" أوباما لتعديل القانون الذي يحظر مساعدة عسكر انقلبوا على حكم منتخب، بينما قال المستشرق الصهيوني "إيل زسر"، عندما يكون هناك السيسي فلا حاجة لمبارك.
وقال المفكر الصهيوني "د.إيدر"، في صحيفة إسرائيل اليوم: "مع كل الألم يجب أن يغض الغرب الطرف عن مجازر السيسي ضد شعبه؛ لأنها السبيل الوحيد لمنع دولة إسلامية".
وكتب الباحث الصهيوني بنيامين بن ستفي، في ذات الصحيفة: "إن الانقلاب العسكري المصري بقيادة السيسي يؤذن بشرق أوسط جديد أقل تطرفاً وأكثر خضوعاً للغرب"..
كل هذه الشهادات الصهيونية وغيرها قبل الانقلاب العسكري وبعده تؤكد أن مشهد 30 يونيو/حزيران وما تبعه من انقلاب هو صناعة صهيونية بامتياز لإخراج الانقلاب العسكري المرتب والمخطط على شكل ثورة شعبية وهو أكبر عملية خداع استراتيجي تعرض لها الشعب المصري طوال تاريخه، لكن كل الأحداث التي سبقت هذا الانقلاب وتلته وبحور الدماء التي سالت بغير حق نتيجة جرائم العسكر، والتقارب غير المسبوق بين قادة العسكر والصهاينة تؤكد أن هذا انقلاب صهيوني بامتياز نفَّذه عسكر مصر لمصلحة الصهاينة، ولا بد أن يعلم الشعب المصري أن بقاء هذا الحكم العسكري معناه خراب مصر وتدمير مقدراتها وأمنها القومي وحاضرها ومستقبلها لمصلحة الكيان الصهيوني، وعلى الشعب المصري أن يضطلع بدوره في إنهاء هذا الحكم العسكري ومحاكمة قياداته الخائنة العميلة للصهاينة، من أجل استعادة الحياة الديمقراطية من جديد، ومن أجل استعادة البلاد المهددة بالضياع والفقر والتفكك.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.