المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

شريف منصور Headshot

بين سجن "العقرب" المصري وسجن "عوفر" الإسرائيلي!

تم النشر: تم التحديث:

يعتبر سجن العقرب في مصر -بحسب كثير من التقارير الحقوقية- أسوأ السجون المصرية على الإطلاق من حيث سوء المعاملة والتعذيب الوحشي والقتل البطيء ويطلق عليه إعلاميًّا بحسب كثير من النشطاء (مقبرة العقرب).. أما سجن "عوفر" في فلسطين المحتلة فيعتبر أيضاً أسوأ السجون الإسرائيلية، حيث يطلق عليه إعلاميا (غوانتانامو عوفر)..

في هذا المقال نحاول عقد مقارنة توضح طريقة التعامل مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بالإشارة إلى سجن عوفر، وطريقة تعامل السلطة العسكرية في مصر مع المعتقلين، بالإشارة إلى سجن العقرب وكلاهما عوفر والعقرب سيئ السمعة بحسب كثير من المنظمات الحقوقية..

تقول أرقام المفوضية المصرية للحقوق والحريات، إن 268 شخصاً قُتلوا داخل أماكن الاحتجاز في الفترة ما بين 30 يونيو/حزيران 2013 إلى 30 يونيو 2015 على يد سلطات 3 يوليو، وإذا أضفنا لهذا الرقم النائب الدكتور فريد إسماعيل، والنائب محمد الفلاحجي، والدكتور عصام دربالة، وغيرهم ممن ماتوا جراء الإهمال الطبي ومنع الأدوية فإن العدد يتخطى الـ300 شخص..

ووفقا لإحصائيات هيئة شئون الأسرى والمحررين الفلسطينية، فإنه تم توثيق مقتل 206 أسرى داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي منذ العام 1967 إلى عام 2015 حيث قالت الهيئة، إن 71 أسيراً من هؤلاء قُتلوا نتيجة التعذيب و54 نتيجة الإهمال الطبي و74 نتيجة القتل العمد والتصفية المباشرة بعد الاعتقال و7 نتيجة إطلاق النار المباشر عليهم من الجنود والحراس وهم داخل السجون.. بمعنى أن الذين قُتلوا داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي من عام 1967 إلى 2015 في 48 عاماً كانوا 206 أسرى بينما الذين قُتلوا في سجون سلطة 3 يوليو في مصر خلال عامين فقط كانوا 268 معتقلاً.

وفي مفارقة أخرى كشف الجاسوس الإسرائيلي (عودة الترابين) الذي أفرجت عنه سلطات الانقلاب العسكري في مصر في ديسمبر/كانون الأول الماضي في مقابلة أجرتها معه قناة التلفزة الإسرائيلية الثانية، أنه كان يتمتع بظروف اعتقال مثالية لكونه (إسرائيليًّا)، وأن ظروف اعتقاله كانت تضاهي ظروف اعتقال الرئيس المخلوع (حسني مبارك) الذي كان يعيش في منتجع سياحي بمستشفى المعادي العسكري طوال فترة محاكمته..

في نفس الوقت تابعنا جميعاً كيف يتم التعامل مع الرئيس المنتخب محمد مرسي ورئيس مجلس الشعب السابق سعد الكتاتني، وغيرهم من الوزراء والنواب والسياسيين داخل سجون سلطة 3 يوليو، وخصوصاً سجن العقرب سيئ السمعة إلى الحد الذي دفع بكثير من المغردين أن يطلقوا عبارات سخرية لاذعة مثل (أنا مصري أنا إنسان في بلدي أُهان.. الجاسوس يُعامل بحنان وضحكوا علينا برأفت الهجان.. طلع النظام كله خُوان والسيسي عميل صهيوني جبان وتتكلم مع العبيد يقولوا خيانة الإخوان.. الثورة قادمة)..

بهذه العبارات الغاضبة عقد المغردون مقارنة بين حنان السلطة المصرية مع الجاسوس الإسرائيلي عودة الترابين ورئيس مجلس الشعب سعد الكتاتني..

إضراب العقرب

قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، إن عدداً من المحتجزين في سجن العقرب شديد الحراسة في منطقة طرة على خلفية قضايا رافضة للانقلاب العسكري دخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام اعتراضاً منهم على حملات الإذلال والتعذيب الممنهج والقتل البطيء الذي يتعرض له المحتجزون، بالإضافة إلى المعاملة المهينة التي يعانيها ذووهم من قبل إدارة السجن أثناء الزيارة..
حيث أعلن 150 محتجزاً عن دخولهم في إضراب كلِّي عن الطعام في 21 فبراير 2016 وبعد فترة وجيزة انضم إليهم عدد آخر ليصل عدد المضربين إلى 253 محتجزاً حتى الآن والعدد في ازدياد..

في إفادات للمنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، أكد ذوو المحتجزين في سجن العقرب، أن المحتجزين مجردون من جميع حقوقهم القانونية التي أقرها لهم القانون المصري ولائحة تنظيم السجون، حيث يتم حبسهم داخل زنازين ضيقة بلا فتحات تهوية ولا تحتوي على أسِرّة أو أغطية أو دورات مياه، فضلاً عن حرمانهم من التريُّض ومنع الأدوية عن المحتجزين المرضى والتعنت في نقل المحتجزين أصحاب الحالات الصحية الحرجة والمتأخرة للمستشفى، ورفض احتجازهم بداخلها كما لا يتم تقديم كميات مناسبة من الطعام، بالإضافة إلى تلوث مياه الشرب المقدمة من إدارة السجن، وإجبار المعتقلين على الشراء من كانتين السجن الذي يبيع بأربعة أمثال الثمن..

وكانت المنظمة قد رصدت اعتداءات متكررة من قبل أفراد الأمن في سجن العقرب على أسر المعتقلين وتعرضهم للضرب والحرمان من الزيارة، حيث قالت (يمني)24 عاماً نجلة أحد المعتقلين إنها بتاريخ 14 فبراير/شباط 2016 كانت في زيارة لوالدها هي وأسرتها، بعد حرمان من الزيارة لمدة تجاوزت ثلاثة أسابيع، وفوجئت بإدارة السجن ترفض السماح للأسر بالدخول، متعللة بأن القدرة الاستيعابية للسجن لا تحتمل أكثر من 20 أسرة، وكانت من ضمن الممنوعين، فاعترضت هي وشقيقتها الصغرى (رحمة) 13 عاماً فاعتدى عليها أحد ضباط المباحث، وقام بلكمها في وجهها وضرب شقيقتها بالهراوة في بطنها، وطردهما من السجن بحسب قولها..

هذا غيض من فيض من سيل الشهادات التي وثقتها منظمات حقوق الإنسان لطريقة التعامل مع المحتجزين وذويهم في سجن العقرب، غير تهديد اللواء حسن السوهاجي مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون للمضربين في سجن العقرب بالتصفية الجسدية، إذا لم يُنهوا إضرابهم عن الطعام، بل وتعمد نقل الأمراض المعدية إليهم عن طريق إجبارهم على استخدام أدوات ملوثة مثل الأمواس والمقصات والقصافات..

الإضراب عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي

حالات الإضراب عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي كثيرة في معركة الأمعاء الخاوية التي خاضها الأسرى الفلسطينيون، ولعل أبرزها حالة الأسير سامر العيساوي، والأسير الصحفي محمد القيق، حيث حاولت سلطات الاحتلال إجبارهما على إنهاء الإضراب، وإطعامهما قسريًّا بشتى السبل وفي النهاية توصلوا لاتفاق مع العيساوي لإطلاق سراحه، مقابل إنهاء الإضراب، ثم أُعيد إعتقاله مرة أخرى بعد الإفراج عنه، أما بالنسبة للصحفي الأسير محمد القيق، فقد توصلوا لاتفاق معه بإنهاء الإضراب مقابل إنهاء الاعتقال الإداري له في 21 مايو 2016 بقرار جوهري غير قابل للتجديد..

إذاً هكذا يتعامل الاحتلال الإسرائيلي مع الأسرى المضربين عن الطعام، وهكذا تتعامل السلطة العسكرية أو سلطة 3 يوليو في مصر مع المعتقلين بشكل عام ومع المضربين عن الطعام بشكل خاص..

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.