المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

شامل محمد حلمي  Headshot

المفتاح المفقود.. بمناسبة ذكرى سقوط غرناطة

تم النشر: تم التحديث:

لمدة سنوات وسنوات كنت أبحث عنه.. لم يشغلني عنه شيء قط.. كنت أبحث عن مفتاح مفقود!

قصة هذا المفتاح هو مفتاح دار أندلسية، كانت تسكنها أســرة هادئة مطمئنة، ويوم أن سلم أبو عبـدالله الصغير لفرديناند، وإيزابيلا مفاتيح الأندلس كلها، وغادر البــــلاد وهو يبكي، وأمه تقول له:
ابكِ مثلَ النساء مُلْكاً مُضاعاً لم تحافِظ عليه مثلَ الرجالِ.

حمل كثير من المهاجرين مفاتيح دورهم، وكان أحدهم يجمع أولاده حين يشعر بدنو أجله، فيسلمهم مفتاح الدار التي غادروها في الأندلس، ويستحلفهم بالله أن يعملوا بجد وإخلاص على استعادة الدار، ويسلم الأولاد للأحفاد هذا الميراث، جيلاً بعد جيل، ولا يزال هذا المفتاح على حاله، ونسي الكثيرون هذا المفتاح، ورمزه، والأندلس وأرض الآباء والأجداد، حتى إني بقيت أكثر من عام أفتش عن مفتاح أندلسي، فلم يعرفه الكثيرون، ولم يعرفوا القصة من أولها إلى آخرها.

في غرناطة وضعت يدي على تاريخ الجرح العربي، عثرت على ضالتي، عرفت السر العربي الكبير الذي شغلني طوال السنوات العشر الأخيرة على الأقل، وجدتها، وجدتها.

إذ لم يكن هذا السر الضالة إلا مجرد تاريخ، تبدأ به الأشياء وتحدّد به الأمور وتنتهي عنده الظروف، كالتقويم: قبل الهجرة وبعد الهجرة، قبل الميلاد وبعد الميلاد، السنة القمريّة والسنة الشمسيّة.

في غرناطة قبضت على تاريخ الذل العربي، عرفته، أحسست به، تلمسته، توقفت عنده، وتطلعت فيه طويلاً، الثاني من يناير/كانون الثاني 1492 يا لتعاسة هذا التاريخ! يوم سقوط غرناطة، آخر دولة مسلمة في الأندلس وآخر يوم عربي في إسبانيا.

وأقنعت نفسي، وأنا أطل من {برج دمشق} في قصر الحمراء على رحاب سهول غرناطة وقمم جبال {سييرا نيفادا}، إن الذل العربي بدأ هنا قبل خمسمائة سنة.

وإذا كان لكل أمر بداية، وبالتالي نهاية، فإن مثلي مَن هو مؤمن بحتمية الدورة التاريخيّة في حياة الشعوب والأمم، لا بد أن يقر أن ذلك التاريخ كان اليوم الحاسم في المأساة القوميّة التي نعيشها حتى الآن.

سألت عنه في كل مكان، بدأت بحثي عنه في قصره، في الحمراء، في ساحة الأسود، وفي ساحة الريحان، في قاعة السفراء وقاعة الملوك، في باب الشريعة وفي رواق البركة، سألت عنه نهاراً وسألت عنه ليلاً، إذ قيل لي إنه قد يكون بين المعماريين الذي بنوا هذا القصر العربي العظيم ـ كما تقول الأسطورة ـ في الليل وعلى ضوء المشاعل، فأعطى لهيبها المحمّر اللون الأحمر للقصر فأصبح الحمراء.

لكن القصر كان بلون حجارته نهاراً وليلاً وبسكانه من ملوك بني الأحمر دائماً.

بحثت عنه في نقوش الجدران وفسيفساء القبب وقناطر الأروقة، {لا غالب إلا الله}، {لا غالب إلا الله}، شعار بني الأحمر المنقوش في كل زاوية ومكان، لعله يكون مختبئاً بين ثنايا هذا التطريز الحجري، قيل لي: قد يكون في غرفة نومه يتلصص على الحريم في الحمامات فيرمي بتفاحة للمرأة التي تعجبه فتأتيه إلى مخدعه، بل نصحني أحدهم بأنه قد يكون مختبئاً في {برج الحمراء} حيث استقبلت الملكة إيزابيلا، قاهرة العرب في إسبانيا، كريستوفر كولومبوس وأذنت له بالإبحار لاكتشاف أميركا، وتصورت لو أن ملكة عربيّة كانت هناك لتأذن لبحار كابن ماجد في ارتياد الفضاء.

قيل لي إنه يتمشى مع السياح في حدائق القصر التاريخيّة التي بناها أجداده على صورة جنّة، وأنه يقرأ أشعار ابن زَمْرَك الأندلسي وقد نزعها من جدران القصر، بل إن أحد السياح قال لي إنه شوهد يتناقش ويتشاجر مع جده يُوسُف الأول وجده محمد الخامس، بانيَي قصر الحمراء؛ لأنه سلّمه إلى الإسبان من دون أن يذكر قول أمه، عندما علمت أنه سيسلم المدينة: {تذكر أن أجدادك ماتوا ملوكاً لغرناطة، وأن هذه المملكة ستموت معك}، ولم أجده.

وعدت للسؤال عنه في كل مكان، في كل بيت عربي الملامح، عند كل نافذة تشبه نوافذ حي من أحياء دمشق القديمة، في كل سوق شبيه بسوق المال أو سوق الخيل أو سوق ساروجة في الشام، في كل الدكاكين التي كأنها فروع من دكاكين سوق الحميديّة أو البزوريّة، قرعت كل أجراس الكنائس لعله متنصر كغيره من العرب الذين ظلوا بعد النصر الإسباني، فيسمعني، طرقت باب كل بيت في حي {الباياسين} كما يسميه أهالي غرناطة اليوم أو {البائسين} كما كان يسميه العرب قبل خمسة قرون، لا أحد استطاع أن يقول لي ما إذا كان موجوداً هناك، ولا أحد استطاع أن يقول لي ما إذا كانت تسمية الحي العربي بالبائسين هي من بأس أم من بؤس، ولم أعثر له على أثر.

استفسرت عنه راقصات الغجر في كهوف غرناطة القديمة، قالت لي الغجريات إنه غادر غرناطة قبل خمسمائة سنة ولم يعد، وقالت لي راقصات الفلامينكو بعيونهن العربيّة الجارحة: إنه شوهد لآخر مرة وهو يغادر غرناطة باكياً ملكه كالنساء؛ لأنه لم يعرف أن يحافظ عليه كالرجال.

حدّثنني عنه بلغة العيون العربيّة ولغة الأقدام الإسبانيّة، قال لي غجريات الفلامينكو بأقوامهن الممشوق وشعرهن المرفوع بكبرياء عربيّة فوق الجباه: إن أمهاتهن كن يتحدثن عنه بأسى بالغ ويشدن بكرمه وحبه للرقص والموسيقى، وإن عازفي الغيتار منذ أيامه إلى اليوم لم يعرفوا رجلاً بكرمه وحبه للوتر.

سألت عنه أشجار البرتقال والنارنج في صحن كل بيت دمشقي في غرناطة، وعند كل فسقية ماء، وقرب كل ياسمينة أو ريحانة تطل من فوق سوق {كرمة} أندلسيّة، أو {كارمن} إسبانيّة أو حديقة بأية لغة أخرى.

وكان الجواب، وقد أعياني البحث، أنه إذا لم يشاهده أحد من زمان، فإن الكل كان يعرفه، إلى أن مل أهالي غرناطة سؤالي وقالوا: لماذا تبحث عنه وبهذا الإلحاح؟
قلت: إنني أبحث عن {أبو عبد الله}، آخر ملوك بني الأحمر وآخر سكان قصر الحمراء وآخر العرب في الأندلس، حتى أخنقه بيدي.

قالوا: ولماذا تريد أن تخنقه؟
قلت: أريد أن أخنقه لأن { أبو عبد الله} صاحب غرناطة هو صاحب هذا الزمان العربي الرديء. هو صاحب مأساة التيه العربي الذي نعيشه اليوم، هو عضو مؤسس ومشارك وفعّال وأصيل ورديف في حزب العزيمة العربيّة الدائمة.

قالوا: وماذا كنت ستقول له قبل أن تخنقه؟
قلت: كنت سأسأله: كيف يكون طعم الهزيمة التافهة خارج أسوار الحمراء وخارج غرناطة بالمقارنة بطعم الموت الصامد بالدم الأحمر لآخر ملوك بني الأحمر، أيهما الأكثر حلاوة؟

كنت سأسأله عن ملوك الطوائف عنده وكيف هزموه، وربما أحدثه عن زعماء الطوائف في عصرنا اليوم، فنقوم بدراسة مقارنة، كنت أريده أن يحدثني عن عصر الذل في أيامه فلعله يعزيني كعربي في ذل أيامي.

كنت سأسأله آلاف كيف وكيف وكيف.. لكنني كنت سأصرخ في وجهه:
ويحك يا آخر ملوك العرب في الأندلس، يا آخر الأمجاد، يا بداية الذل، عُد إلينا يا أبا العباد، الكل غافر لك، حتى أنا.

في غرناطة توقفت في دكان صغير يبيع توافه الأشياء للسياح في حي {الباياسين} العربي، عند كومة مفاتيح قديمة صدئة مربوطة في سلسلة حديديّة ومرمية على رف من الرفوف إلى جانب أحذية للبيع، عددتها، فوجدتها سبعة عشر مفتاحاً من النوع الكبير الذي لم يعد يصلح لأقفال هذه الأيام، وإلى جانبها كانت هناك كومة أخرى من المفاتيح الأصغر حجماً والتي علاها أيضاً الصدأ والعفن في رزمة مربوطة بشريك حديدي رفيع، وكانت أيضاً من النوع الذي لا أقفال له اليوم، وعددتها فوجدتها عشرين مفتاحاً.

وسألت صاحب الدكان، الذي كان رجلاً مسناً، وإلى جانبه زوجته التي تشع نضارة وحيويّة، وإن كانت تزيده بعدد السنين، عن هذه المفاتيح.
قال لي: من أي بلد أنت؟
قلت له: أنا عربي.
قال: من عرب النفط؟
قلت: لا، من عرب الأنهار والوديان والأشجار.
قال: والنفط من عربه؟
قلت: عرب الصحراء والرمال والبوادي والكثبان.
قال: إذن أنت عربي فقير.
قلت: ربما.
قال: إذن لن تشتري من عندي شيئاً.
قلت: قد أشتري من عندك إذا أجبتني على سؤالي عن هذه المفاتيح.
قال: إنها ليست للبيع.

عندما وصل الحديث عند هذا المنعطف، كان الوقت قد بلغ الظهر، وقد قاربت ساعة القيلولة وأخذ الزبائن يغادرون الدكان، تطلع صاحب الدكان العجوز بساعته وكأنه على وشك أن يضحي بأكثر ما يستطيعه أي إسباني، وهو {السييستا}، وتمتم ببضع كلمات بالإسبانيّة، سرعان ما تدحرجت كتلة اللحم الأبيض النضرة التي هي الزوج وأغلقت الباب وأسدلت الستائر عليه وقلبت يافطة صغيرة مكتوباً عليها {مغلق} من الداخل إلى الخارج، وعادت بالسرعة نفسها إلى جانب زوجها وكأنها تنتظر نطقاً ساميّاً.

تطلع صاحب الدكان إليّ من فوق إلى تحت، وكأنه يائس من كوني زبوناً شارياً، وقال لي: أتريد الحقيقة التامة أم تريد الحقيقة المتداولة؟ {وضحكت لهذا التمييز بين نوعين من الحقيقة، ولكنني كتمت ضحكتي حتى لا أوحي بعدم جديتي} إذاً كنت تريد الحقيقة التامة، فأنا لا أعرف. أما إذا كنت تريد الحقيقة المتداولة، فكل الذي أستطيع قوله لك، هو أنني عندما فتحت هذا الدكان قبل حوالي خمسين سنة ـ وكما ترى هي جزء من بيتي، كانت هذه المفاتيح في البيت الذي ورثته عن جدي، وهذا البيت هو ملك لعائلتي منذ سنوات لا حصر لها.

وأذكر أن أبي قال لي إنه وجد هذه المفاتيح في البيت عندما توفّي جدي، وإن جدي قال له إنها كانت في البيت نفسه، وإنه لا يعرف من أين أتت وما الغرض منها ولمن هي، هذه هي الحقيقة التامة.

وتابع محدثي العجوز الإسباني صاحب الدكان كلامه، ومن دون أن ينتظر منّي تعليقاً.
قال: أما الحقيقة المتداولة فهي أن في أكثر من بيت في حي الباياسين، مجموعة مفاتيح مائلة، أما المفاتيح الكبيرة هي مفاتيح البيوت، والمفاتيح الصغيرة هي مفاتيح الدكاكين والكرمة {الحدائق أو "كارمن" بالإسبانيّة} والحمامات الخاصة، ومن المتداول في غرناطة أنها المفاتيح التي تركها العرب لبيوتهم ومحلاتهم عند من بقي في الحي من معارف وأصدقاء في ذلك الزمان، عندما غادروا غرناطة مع {أبو العباد} آخر ملوك بني الأحمر عند سقوطها، على أمل أن يعودوا فيفتحوا بيوتهم وأرزاقهم حين يستعيد العرب الأندلس.

سكت صاحب الدكان الإسباني، وكأنه يمتحن وقع روايته عليّ، وسألني وكأنه تذكر شيئاً نسيه:
قلتَ إنك من عرب الأنهار، مَن هم هؤلاء العرب؟ هل مروا من هنا؟
أجبته: نحن الذين فتحنا الأندلس وأقمنا قرطبة وإشبيلية وغرناطة.
اتسعت عينا صاحب الدكان، وهتفت الزوجة الكهلة: نحن أقرباء، نحن أقرباء، انظر إلى أنفي إنه أنف عربي، انظر إلى جبهتي إنها جبهة عربيّة، انظر إلى وجهي، تكاوينه عربيّة، نحن أقرباء، نحن أقرباء، لكن الزوج قاطعها بحدة، وقال لي:
ـ هل تريد أن تشتري هذه المفاتيح؟
أبيعها لك قد تحتاجها إذا أردت العودة بعد خمسمائة سنة إلى بيت من بيوتك في الباياسين.
وأرتج عليّ، فاعتذرت من الإسباني صاحب الدكان بأنني تركت صكوك التمليك لأقطاع بني أميّة في الأندلس في دمشق، وبالتالي فليس لي حق بهذه المفاتيح.

لكن صاحب الدكان العجوز ابتسم وهو يشيعني إلى الباب، وكأنه عرف السبب الحقيقي لتمنعي.

لقد خفت إذا اشتريتها أن يعود العرب من أهالي الأندلس ذات يوم إلى غرناطة ليستردوا بيوتهم فلا يجدون المفاتيح حيث تركوها، فيضطرون للنوم في العراء خمسة قرون أخرى!
(تمّت)

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.