المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

شامة درشول Headshot

الجنس في جسد ميت

تم النشر: تم التحديث:

في مقهى بالعاصمة الرباط، جلست تتحدث وتلقي النكات، شابة جميلة في منتصف الثلاثينات، لم تطرق باب الزواج بعد. قالت لي: "أنا لا زلت العب أمام باب المنزل"، نظرت إليها متسائلة عن قصدها، فأجابت: "أنا لا زلت عذراء، علاقتي مع الجنس لا تتجاوز الحدود التي ترسمها قريناتي".

لا أعرف ان كان هو القدر الذي جعل حديثها يتوافق مع ذاك الصوت القادم من مذياع المقهى، كان لطبيب نسائي، يتحدث في برنامج على إحدى الإذاعات الخاصة عن الأمراض التي يمكن أن تصيب المرأة بعد سن الـ32. قال الطبيب: "أنصح الفتيات بالزواج قبل هذا السن، لأن الزواج أو بكلام أوضح العلاقة الجنسية في هذا الوقت وقبله تقي المرأة من كثير من الأمراض".

تأملت الفتاة الجميلة الجالسة أمامي، أو ربما كنت في تأملي لها أتساءل إن كانت تعرف أن العلاقات الجنسية "الفوقية"، أو ما تصفه هي بـ"اللعب أمام باب المنزل" قد تكون مؤذية لها في الوقت الذي تعتقد فيه أنها علاقة "بدون أثر". تساءلت في تأملي لها إن كان الوقت قد حان لنتحدث صراحة عن الجنس وآثاره الإيجابية على صحة المرأة الجسدية والنفسية، وإن كنا نضجنا بما يكفي لنتحدث صراحة عن الممارسة الجنسية كسلوك طبيعي يجب أن ننظر إليه بعدم الرضا حين لا يكون، وليس بعين الاحتجاج حين يكون.

في المغرب، التربية الجنسية مفقودة في مقرراتنا المدرسية، لا تكاد تتعدى درساً عن الجهاز التناسلي في حصة العلوم الطبيعية، يلقيها الأستاذ او الأستاذة وهما في ارتباك أمام همز التلاميذ وغمز التلميذات، وفي المغرب أيضاً، صفحات فيسبوكية ينشئها مغاربة ينشرون فيها ما يصفونه بـ"الفضائح"، وفي المغرب أيضا كلمة "جنس" أو ما يعادلها بباقي اللغات من أكثر الكلمات بحثاً على غوغل من قبل المغاربة، وفي المغرب أخبار تتداولها مواقع الإنترنت عن حالات اغتصاب، وحتى زنا المحارم، وفي المغرب حديث عن الأمهات العازبات، لكن في المغرب أيضاً تكتم شديد ورفض أشد لأي حديث أو نقاش عن "أثر الممارسة الجنسية على صحة ونفسية المرأة".

لا يجوز الحديث عن الممارسة الجنسية لدى المرأة المتزوجة لأنه يدخل في إطار "العيب"، ولا يجب الحديث عن الممارسة الجنسية لدى المرأة العازبة لأنه يدخل في إطار "المحرم"، يتم في المغرب الحديث عن المساواة بين الجنسين، ولا أحد من المناضلات والمناضلين الفيمينيست يتجرؤون على الحديث عن المساواة الجنسية بين الجنسين، لماذا لا يفعلون؟ الجواب سهل، لأننا لا زلنا نعيش في مجتمع تسيطر عليه قيود سلطة تسمح له بأن يفعل كل شيء في السر، وتنبذه إن هو أخرج "معاصيه" للعلن.

في أوج ثورات "الربيع العربي"، تتبع الباحث الفرنسي ماتيو غيدير، والذي يشغل منصب أستاذ علم الإسلاميات بجامعة تولوز، نشطاء الربيع في كل من تونس، ومصر، وليبيا، والمغرب، واليمن بين سنتي 2011 و2012، من زاوية بحث مختلفة، همت رصد معالم "الثورة الجنسية" في ميدان المظاهرات، ونشر نتائج بحثه في كتاب عنونه بـ"جنس وشريعة"، وجد ماتيو أن تحرراً جنسياً معينا شهدته صفوف الشبيبة العربية كالتدوين حول العلاقات الجنسية في تونس مثلاً، ومصر أيضاً، إلا أن الأمر لم يخل من حوادث اغتصاب وتحرش إبان المظاهرات، وما وصفه باستعمال جسد المرأة في الصراع السياسي بين الإسلاميين والحداثيين، أو في الصراع مع السلطة العسكرية مثل اختبار كشف العذرية في مصر.

يرى الباحث أن هذه الدول بما فيها المغرب عاشت "ثورة جنسية مجهضة"، وفي حالة تونس يقول: "وقد تهاوت أسطورة العذرية أثناء السداسي الأول من الانتفاضة واغتنمت الكثير من الفتيات الفرصة لتمضية ليال كاملة خارج البيت العائلي، متعللات بالمشاركة في التظاهرات والإضرابات في حين كن يمضين الليل في أحضان العشيق. لكن الاستيقاظ كان مؤلماً بانتصار الإسلاميين في خريف 2011. وهو ما عبّر عنه أحدهم بطرافة مشيراً إلى العذرية قائلاً: ينبغي في الخريف إعادة ترقيع ما تم تمزيقه في الصيف".

إعادة ترقيع ما تم تمزيقه لا يختلف كثيراً عن قول الفتاة "لا زلت العب أمام باب المنزل"، فالثورة في بلداننا اختارت ان تكون مستترة، لا تزعج شبح التابوه، ولا تقلق راحة الأعراف والتقاليد، بل أوجدت حلولاً بديلة لا تثير غضب أحد، وإن كانت في أحيان كثيرة تنال رضاه.

لا زلت أذكر منذ سنوات حين طرقت صديقة باب منزلنا تطلب النصيحة، اخبرتني أن صديقة لها عاشرت صديقها جنسياً فوقياً، وأنها مقبلة على الزواج من شخص آخر، وأنها أرادت الذهاب لطبيبة نسائية للاطمئنان على حالتها العذرية فأخبرتها الطبيبة أن غشاء البكارة لا يزال موجوداً لكنه تهتك، واوصتها بضرورة ترقيعه.

طلبت الصديقة رأيي فيما يجب أن تفعله، وأجبتها بكل سذاجة ما عليها إلا أن تصارح زوج المستقبل، فالزواج المبني على كذب سيكون مجرد سجن، أجابتني الفتاة: "لقد سمعت مفتياً في قناة فضائية يقول إن على من فقدت عذريتها نتيجة لخطيئة ارتكبتها أن تستر نفسها، وأن تجري عملية الترقيع".
لم نكن أيامها نعيش ثورات الربيع حتى يأتي شخص متدين يقول إن على الخريف أن يعيد ترقيع ما هتكه الصيف. ومع ذلك كان هناك رجل دين ينصح بالتستر، أو الخداع الذي يراه تستراً، ويوصي بترقيع غشاء، ولو استلزم الأمر هتك قواعد ميثاق غليظ، المطلوب فيه الصدق حتى يديم الله المودة.

هل يمكن في ظل كل هذه التناقضات أن نتحدث عن الآثار السلبية لغياب نشاط جنسي في حياة امرأة متزوجة كانت أم عزباء؟
طبعا لا يمكن الحديث عن أي شيء من هذا القبيل، والأمر هنا لا يتعلق فقط بالمرأة، بل بالرجل أيضاً، يكفي أن نمعن الإنصات في أحاديث البرامج الإذاعية وسوف نلاحظ أن الحديث يكون موجها في أغلب الأمر ان لم نقل كله للرجل المتزوج، يحدث هذا في مجتمع نصفه بالذكوري، وفي مجتمع يعرف جيداً أن أول علاقة جنسية لفتيانه تكون مع عاملات جنس يكبرنهم سناً، ومجتمع يعرف جيداً أن أول درس جنسي يتلقاه فتيانه لا يكون في حصة التربية الجنسية بالمدرسة، بل على موقع جنسي في الإنترنت، حتى يحسبه الفتى أن هذا هو الجنس، القائم على العنف، والغصب، والاغتصاب، وحتى زنا المحارم، وفي الأخير نتساءل بدون أدنى خجل: لماذا تنتشر بين ظهرانينا هذه الآفات؟.

تبدأ الثورة في المجتمعات حين يتحرر العقل من القيود، فيحرر الجسد من ثوب الأشواك الذي يتدثر به، وإلى أن تقوم يوماً ما هذه الثورة، ويتم الحديث عن "الواجب الجنسي"، قبل الجدال حول "الحرية الجنسية"، يمكن أن نعيش بنعيم زائف في مجتمع هو مجرد... جسد ميت.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.