المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

سارة ياسر التايب   Headshot

من قلب شجاع

تم النشر: تم التحديث:

إلى أختنا الكريمة التي قالت: "الشجاع ما بيخافش" ثم ضربت بي المثل!

إني أخاف جدية الرشد وطيش الجنون.. مجازفة البوح بما في القلب وثِقل الصمت.. فتنة الجمال ونقمة القبح.. أخاف الفقر والجدب وغفلة غناء العيش ورغده.. أخاف الواقع من مأساته وسمو الخيال من بُعده.. أخاف ملل كثرة العتاب وكمد الكتمان.. أخاف غياب الأحبة وحضورهم يزيدني خوفاً.. أخاف التألم وأخاف الإصابة بالتبلد واللامبالاة.. أخاف قُرباً يجعلنا نخاف البُعد وبُعداً ينسينا القرب.

أخاف ملل الثبات ورهبة غموض التغيّر.. أخاف الأحلام الكبيرة والأمنيات الصغيرة.. أخاف النجاح غروراً وفي الفشل مرارة أخافها أيضاً.. أخاف أن أتعلق بحب أو أُثقل بكره.. أخاف الحركة عبثاً تبدد الطاقة وخمولاً ينال من الجسد في السكون.

أخاف وحشة الوحدة وأنساً تزداد فيه الوحدة.. أخاف موت النوم وقلق الأرق.. أخاف عجزاً يسمي صبراً وعجلة بها طيشاً.. أخاف دمار الحرب وسلاماً حقيقته استسلام.. أخاف طعنة الخيانة ونقض العهود من غير اليهود.. وكلماتٍ قلتها وفُهم عكسها، ونظرات حملت معنى لم أقصده.

أخاف عملاً صالحاً فاسد النية.. وعملاً فاسداً لم يُتبع بتوبة، وتوبة لم تُقبل.. أخاف ذبحاً في المدح وجلداً في الذم.. أخاف الكِبر وتواضعاً يُحسب ضعفاً.. أخاف علو الضحكات وسقوط الدمعات.

يا صديقة إنني أخاف الحياة تماماً كما أخشى الموت، وإن سألتني عن معنى الشجاعة، في رأيي، فهي لا تعني أبداً عدم الخوف، فالخوف جزء من الطبيعة البشرية، ولكنها عدم الاستسلام لتلك المخاوف يقيناً في رب أحد، صمد، إليه المستند، وعليه المعتمد.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.