المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

سمير بنحطة  Headshot

إنتاج الجمال: كيف ولم؟

تم النشر: تم التحديث:

وظيفة الفن أن يفشي القيم الإنسانية النبيلة في الناس وأن يرافع عن قضاياهم. هذه المقولة، التي قد تبدو أقرب إلى المنطق، لا تقبلها فئة عريضة من المبدعين. يقولون إنه لا وظيفة للفن سوى إنتاج الجمال المجرد عن كل الاعتبارات. والواقع أن هذا السجال وجد منذ أبدع الخيال الإنساني ما أسماه التداول العام "فنا". ولا يبدو أن هذا النقاش سينتهي يوما لأنه يرتبط بالماهية والرؤية، وبالإيديولوجيا بكلمة.
وهذه المفاهيم هي عصب "الخلاف" بين بني البشر منذ اجتاز الكائن البشري حالة الطبيعة نحو حالة الثقافة. الأمر أعمق، إذن، من أن يحسم ببناء نسق نظري ينسف ما عداه، إذ الأصل أن الخلافات الفكرية والفنية لا تسحم ضربة لازب. إنها تعيش وسط أنساقها النظرية وتتمترس خلف المنظومات المفاهيمية العصية على الاختراق. تقتات على الإيديولوجيا وانتهى السؤال.
ثمة علاقة وطيدة، بعبارة أخف، بين الرؤية والفن. وضع إلى جانب مفهوم الرؤية مفاهيم أنماط العيش وطرائق التفكير وتصورات الأذهان لماهية الحياة ومعناها وجدواها والغاية منها.
والحق أن الفكر يفسد الفن. والمدارس الفنية، على اتساعها، لم تتحرر من قبضة الفكر الموجه، وظلت حبيسة أنساق نظرية مغلقة لم تستطع أن تعانق الأفق الإنساني الرحب.
إن التعبير الفني ليس، في المحصلة النهائية، سوى تعبير عن ذات الفنان الفرد في انتصاراتها وانكساراتها، وفي أشواقها ومطامحها العليا. والفنان، في كل ذلك، يصدر عن واقع الناس ويعبر عنه من حيث تعبيره عن ذاته. يعكس هذا الواقع عبر مرآته هو. وتلك خصيصة الفن الأولى ومعياره الأساس.
وحين تنتفي هذه الذاتية الجميلة في المنتوج الفني يصبح كل شيء سوى أن يكون فنا. أعني أن "الفن المسقوف" بسقف الفكر - أنى كان هذا الفكر - هو أقرب إلى الوعظ والتلقين والبيداغوجيا.
غير أن الانتصار لهذه الذاتية لا يعني الانتصار لمقولة الفن للفن، ذلك أن هذه المقولة تعني - في المقام الأول - نفيا لذات الفنان واستباحة لها. ولا ينبغي أن يغيب عن البال - في خضم هذا النقاش - أن ذات الفنان هي محور العملية الفنية، لا الفن المجرد نفسه.
إن إنتاج الجمال، بهذا المعنى، ينهل من "ذاتية" الفنان ويصب في "موضوعية" الواقع. وتلك هي الصيرورة الطبيعية للعملية الفنية، لا العكس. وعليه، فإنه من مجموع منتوجات المبدعين يتشكل التعبير الفني الأقرب إلى حقيقة وطموح الواقع الإنساني في مجموعه.
وذاك هو "الأفق الإنساني الرحب"، الذي تحدثت عنه آنفا، وهو ما يتنافى بالمطلق مع كل سعي إلى إنتاج "الفن المسقوف". وللنظريات الفكرية - بعد ذلك - أن تسمي "سقوفها" مدارس فنية أو تيارات ومذاهب.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.