المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

صلاح عبد الشكور Headshot

"أن تنجز أكثر "

تم النشر: تم التحديث:

النجاح في الحياة ليس صعباً بالدرجة التي يتخيلها البعض، كما أنه ليس سهلاً ليناً بالدرجة التي يتخيلها البعض الآخر، ومن الصعب جداً أن تجد إنساناً ناجحاً في كل جوانب حياته ولكن ثمة أشخاص استطاعوا أن يحققوا قدراً كبيراً من النجاح والتفوق في معظم جوانب حياتهم، هذا جزء من حديث دار بيني وبين أحد الزملاء وكنا نتحدث عن آليات الإنجاز وتحقيق التطلعات والعمل الدؤوب الموصل إلى الغايات والأهداف المرسومة، وقبل أن يتشعب الحديث عن أي قانون أو قاعدة ينطلق منها الناجحون؛ يجب أن يستقر في قلوبنا وأذهاننا أن التوفيق نعمة عظمى يمتن الله بها على بعض عباده، وأن تدبير الله للعبد هو الركن الأساس الذي تتكئ عليه كل النجاحات والإنجازات،

إذا لم يكن عون من الله للفتى ** فأول ما يجني عليه اجتهاده

بل حتى فلاحه في الآخرة مرتبط برحمة الله جل وعلا للعبد والتوفيق رحمة من رحماته سبحانه يختص بها من يشاء.

قانون مهم جداً من قوانين النجاح والتميز وهو باختصار "أن تنجز أكثر" ولو أردت أن أشرح بمزيد من التفصيل أستطيع القول بأن اليوم الذي يمر عليك بكل عنائه ومهماته وارتباطاته، وتأتي وتحدق في نهاية يومك إلى مفكرة الأعمال الصغيرة أو "النوت" وقد وضعت أمام كل مهمة عبارة "تم بنجاح" هو اليوم المثمر الذي أنتجت فيه عملاً وخرجت بنتيجة سجلت فيها رصيداً إضافياً من المنجزات أياً كانت تلك المهام حتى لو كانت "قطعة قماش" اشتريتها لزوجتك أو علبة تلاوين احتاجها طفلك في دراسته، "أن تنجز أكثر" هو أن تقوم بأداء عدة مهمات في وقت واحد فالمشوار الذي يستغرق ساعة من الزمن يجب أن تخطط له جيداً فربما اقتربت أثناء مشوارك هذا من مكتبة وتحتاج شراء بعض الكتب فتدمج مشوارين في مشوار واحد لتنجز أكثر، وكذلك الحال حين تجلس في مكتبك وأنت تدير عملك رائع أن تتصل وتتابع مهمة من المهمات ثم تتفقد بعض موظفيك وأعمالهم المسندة إليهم وتنتهي في ذات اليوم من مقال تود أن تكتبه، ثم تعود في نهاية دوامك لتجتمع مع موظفيك وهكذا يفعل المنجزون، بل حتى في أوقات استرخائهم تجد بين أيديهم كتاباً يتصفحونه أو مجلة يقلبونها أو جهازاً يكتبون عليه أو لحظة استغراق في تفكير مثمر منتج.

نحن في أغلب حالاتنا نستطيع أداء عدد من المهمات في وقت واحد، سواء كانت المهمات مهمات طويلة الأمد كتأليف كتاب أو إدارة مشروع أو التخطيط لعمل كبير يحتاج إلى وقت وجهد، أو كانت مهمات صغيرة ولكنها لازمة وضرورية في حياتنا، كشراء سلعة أو زيارة عيادة أو ما شابه ذلك. أمر أخير لابد أن نعيه ونجعله نصب أعيننا ونحن نتحدث عن الإنجاز والعمل ألا وهو عامل الوقت الذي يلعب دوراً كبيراً في أي منجز فكلما وفرت وقتاً لتطلعاتك وأهدافك كلما كان إنجازك فيه أكثر وأكبر، وكلما كنت مسرفاً من وقتك غير مبالٍ له أين صرفته كلما قلّ إنجازك وضعفت خطواتك نحو أهدافك، وتذكر أخيراً أن النجاح باختصار شديد هو "أن تنجز أكثر"