المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

سعدون يخلف  Headshot

حرب داخل الإسلام

تم النشر: تم التحديث:

هل انزلقت الثورات العربية من العمل على تحرير الإنسان العربي من الظلم والاستبداد والطغيان إلى الفوضى الخلاقة والحرب على الإسلام؟

الجدير بالذكر هذه المرة أن الحرب لم تكن من طرف الغرب الذي يحاول كلما تسنح له الفرصة أن يحتل أرضنا ويستولي على ثرواتنا ويعتدي على كرامتنا وقيمنا، باسم محاربة التطرف حيناً، وباسم نشر الديمقراطية حيناً آخر، هذه المرة هناك حرب داخل العالم العربي من خلال أبنائه، فهم القاتل والمقتول.

للأسف الشديد، وبأيديهم تُخرب بيوتهم، وتهدم مكتسباتهم، وهنا، نستحضر تلك المقولات التي شاعت في السنوات الأخيرة من "صدام الحضارات" لصامويل هنتنغتون إلى "الفوضى الخلاقة" مقولة كوندليزا رايس، إلى "الحرب داخل الإسلام"، المقولة التي صاغها المفكر الأمريكي فرانسيس فوكاياما بعد أحداث 11/9، ويحلل فيها الأسباب الحقيقية للعداء بين الغرب، وبالأخص أميركا، والإسلام، ويهدم من خلالها العديد من الأطروحات التي يعتقد المسلمون أو الغرب أنها سبب العداء .

يقول فوكاياما: "إن المسألة ليست ببساطة حرباً على الإرهاب، كما تظهرها الحكومة الأميركية بشكل مفهوم، وليست المسألة الحقيقية كما يجادل الكثير من المسلمين هي السياسة الخارجية الأميركية في فلسطين أو نحو العراق، إن الصراع الأساسي الذي نواجهه، لسوء الحظ، أوسع بكثير، وهو مهم، ليس بالنسبة إلى مجموعة صغيرة من الإرهابيين، بل لمجموعة أكبر من الراديكاليين الإسلاميين، ومن المسلمين الذين يتجاوز انتماؤهم الديني جميع القيم السياسية الأخرى".
أما بخصوص السبب الحقيقي للصراع فيقول : "إن الصراع الحالي ليس ببساطة معركة ضد الإرهاب، ولا ضد الإسلام كدين أو حضارة، ولكنه ضد العقيدة الأصولية، الفاشية الإسلامية، غير المتسامحة، التي تقف ضد الحداثة الغربية..".

ثم يتحدث فوكاياما عن التطور الأهم الذي يجب أن يحدث للإسلام، وذلك بغية تغييره وتعديله بشرط أن يكون من داخله أي من طرف المجتمع المسلم حتى يصبح قابلاً لقيم الحداثة الغربية وأفكارها، ولا يهمُّ أن يتم ذلك التعديل بطريقة ناعمة أو بطريقة عنيفة حيث يقول: "إن التطور الأهم ينبغي أن يأتي من داخل الإسلام نفسه، فعلى المجتمع الإسلامي أن يقرر فيما إذا كان يريد أن يصل إلى وضع سلمي مع الحداثة خاصة فيما يتعلق بالمبدأ الأساسي حول الدولة العلمانية، وإن هناك بعض الأمل في ظهور فكر إسلامي أكثر ليبرالية بسبب المنطق الداخلي للعلمانية السياسية".

ولن يتأتى ذلك إلا بإثارة الشكوك وإشاعة المغالطات داخل منظومة هذا الدين، وتصويره بأنه دين عنف، وتعاليمه تنتج الإرهاب، وحدوده "حدود الدم"، نتاج الحروب الأهلية والصدامات الداخلية، فينفضّ عنه معتنقوه ويقبلون على النموذج الغربي، وبذلك يتحقق الهدف من هذه الحرب، وهو تطويع الإسلام لقبول النموذج الغربي وأفكاره العلمانية، ومن ثم الوصول إلى الهدف النهائي، وهو "نهاية التاريخ" بشكل أشمل حيث ينتصر الغرب ويهيمن على العالم.

فهل ما يجري الآن من اقتتال داخلي واحتراب أهلي في الوطن العربي، هي حرب داخل الإسلام بحسب عبارة فوكاياما؟.

قد تكون الإجابة نعم، وذلك، بالنظر إلى ما يحدث في مصر وسوريا والعراق واليمن، فاليافطة المرفوعة والعنوان الكبير في كل قطر من هذه الأقطار هي "الحرب على الإرهاب"، وهنا، تلتقي إرادةُ الغرب مقاصدَ الأنظمة العربية، وهنا، يحدث التعاون والتحالف والتواطؤ، وهنا، يحقق الغرب المكاسب، ويخسر العرب السيادة على الأرض والثروة.

كل هذا، وتجد من يبارك هذه الطريق ويؤكدها، رغم ما فيها من ضياع للأنفس وهدر للثروة، لا أريد أن يفهم من كلامي بأني أختصر الإسلام في جماعة الإخوان المسلمين أو المعارضة السورية أو العشائر العراقية، فالإسلام أعظم وأكبر من أن يختصر في كل هذه الكيانات أو المجموعات.

ولكن عندما تجد أن الحراك العربي قد حُرّف مقصده وبدّل هدفه، من النضال من أجل الحرية والمساواة والكرامة الإنسانية إلى حرب أنظمة ضد جماعات توصم بالإرهابية والتطرف بسبب أنها تحمل مشروعاً إسلامياً كما تسوّق بذلك، أي الأنظمة، إعلامياً وسياسياً، ومحاولة إظهار أن سبب مآسي العرب والمسلمين هي في هذه الجماعات التي تقتل الإنسان وتدمر المنشآت وتعطل قطار التنمية وتفسد الحياة بزراعة قنابل الموت في كل مكان.

مع أن التطرف صفة لصيقة بكل المجتمعات الإنسانية في الشرق، كما في الغرب، ولكن الفارق الوحيد هو في كيفية معالجة هذا التطرف وتجفيف منابعه بطرق سلمية حضارية، وليس هناك من طريقة لتحقيق هذه النتيجة إلا بتأسيس دولة الحق والقانون، الهدف الأول والأخير منها هو خدمة الإنسان واحترام خياراته.

هل تعمل أنظمة العرب على تحقيق هذا الهدف؟

الإجابة ببساطة لا، لأنها تنظر إلى هذه الشعوب نظرة السيد إلى العبد، وهي من أجل بقائها في الحكم مستعدة للتضحية بسيادة الأوطان وبإبادة شعوب بأكملها، رغم شعارات الوحدة والعروبة والإسلام التي ترفعها في ديباجات دساتيرها، فإنها لم تكن يوماً قوّمية تعمل على بناء وطن عربي واحد، ولم تكن يوماً إسلامية تطبق مبادئ الإسلام وقيمه في العدل والمساواة، ولم تكن حداثية تحاول نقل العرب من حياة التخلف والجهل إلى عالم التطور والرقي.

ولكنها أنظمة استبدادية تقهر الإنسان وتهدر كرامته وتجلب المستعمر وتمزق الأوطان؛ لذلك، تجد أن الشعوب العربية سئمت مثل هذه الشعارات، وهي تصيح ليل نهار في وجه هذه الأنظمة، وتقول لهم كونوا كما تشاءون، ولكن احترموا إنسانيتنا، وحقنا في الحياة كغيرنا من شعوب العالم.
نعم، إن الغرب شريك في هذه المأساة، فهو رغم كل ما يسوّقه من شعارات حقوق الإنسان والحرية والديمقراطية، فإنه يسكت عن جرائم الإنسانية التي تلحق بالعرب والمسلمين، لماذا؟ لأنه لا يريد هذه المنطقة أن تستقر وتنعم بالأمن، فالاستقرار والأمن مفتاح التحرر من عبادة الزعيم الأوحد، ومن التبعية للخارج.

هناك عامل يساعد على تغذية مثل هذا الصراع، وهو محاولة استدعاء الأقليات في مواجهة الأكثرية كما يتضح ذلك جلياً في سوريا، فالنظام السوري يلتحف برداء العلوية في مواجهة ثورة شعبه، نفس الشيء يحدث في العراق، الشيعة في مواجهة السنة، ولا يغيب استحضار الأقليات في المشهد المصري، فالمسؤولون يستدعون الأقباط والشيعة والبهائيين لتسويغ التضييق على المعارضين وخنق صوتهم، وحتى يظهروا للآخر بأنهم دعاة تخليص للأقليات لا دعاة سلطة، وبهذه الطريقة يحدث الصدام في الوطن الواحد، وبين شعب واحد، وكما هو معروف، أن اللعب بورقة الأقليات في أي صراع هو مقدمة لتجزئة الأوطان وتقسيمها.

خلاصة القول إنها "حرب داخل الإسلام" بأدوات إسلامية وعربية خدمة لمخططات الغرب في السيطرة والهيمنة، وعليه، يجب على الشعوب أن تتفطن لهذا المخطط الجهنمي الذي يسعى إلى الوقيعة بين الدين وأهله، واستغلالهم كوقود لمحاربته وتفكيك جغرافيته، فيحدث الانفصال، ويضيق حضور الدين في حياة المسلم، وبذلك تفتح الطريق أمام النموذج الغربي وقيمه العلمانية.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.