المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

Rubina Ahmed-Haq Headshot

هل أنت عامل حر؟.. إليك هذه المهارة التي تساعدك في توفير المال

تم النشر: تم التحديث:

قمت بالعد، الشهر الماضي حصّلت دخلاً من تسعة مصادر مختلفة، أنا صحفية حرة، لذا عندما تطلب مؤسسة إعلامية منّي عملاً أنفذه، ليس لدي رفاهية قول لا أو السؤال إذا كان بإمكاني تنفيذ العمل في وقت لاحق.

أنا جزء من عدد متزايد من الناس يعملون في الاقتصاد الحر والمؤقت؛ حيث كل دخلنا يأتي من العمل الحر.

العمل الحر ليس شيئاً جديداً، لكن قوة العمل اليوم عبارة عن مستودع من العمل بدوام جزئي والعمل المؤقت وعقود العمل يكبر باستمرار، وكذلك العديد ممن يعملون بدوام كامل يبحثون عن أعمال جانبية لزيادة مداخيلهم.

بالنسبة لآخر البيانات المتاحة عن نمو العمل المؤقت، تشير الإحصاءات في كندا إلى أنه من عام 1997 إلى 2007 زادت العمالة المؤقتة بنسبة 43.5%، بالإضافة إلى ذلك في عام 2016 اعتبر 2.3 مليون كندي أنهم يعملون في وظائف مؤقتة.

ليست الصحافة فقط، بل كل أنواع الوظائف الإبداعية، من تصميم مواقع الإنترنت إلى صناعة الموسيقى، حتى إن العمل الحر أصبح شائعاً في القطاعات التقليدية مثل البنوك والطب.

يعتبر الكثير من هؤلاء العاملين أنفسهم معينين ذاتياً، مثلما أفعل، وبالطبع يجنون مالاً مقابل هذه الخدمات.

من حسنات أن تكون عاملاً حراً وموظفاً ذاتياً هي أن معظم نفقاتي اليومية تعتبر تكاليف عمل.

العناية بالشعر والأظافر للمقابلات التلفزيونية، استخدام سيارتي للذهاب إلى مقابلة أحد الخبراء لأجل فقرة الراديو الخاصة بي، حتى إن نسبة من الفوائد على المرافق والرهن العقاري معفية من الضرائب لأنني أعمل من المنزل؛ حيث أكتب هذه المقالة الآن.

لكن أن تكون موظفاً ذاتياً أمر يأتي مع مهمات إضافية، من بينها الكثير من سجلات الحسابات التي لن تكون مضطراً للاحتفاظ بها إن كانت لديك وظيفة بدوام كامل.

مشكلتي أنني فوضوية عندما يتعلق الأمر بالاحتفاظ بالفواتير والإيصالات في مكان واحد، أفقدها دائماً.

بالنسبة للعديد من أمثالي الذين يطوقون للقيام بالمزيد من العمل وتوفير المال، فإن الاحتفاظ بهذه الأوراق هو مفتاح النجاح، في الحقيقة، بإمكاني القول إن إدارة الإيصالات مهما بدت أمراً مملاً، هي مهارة يجب على كل شخص في اقتصاد الأعمال الحرة والمؤقتة أن يتعلمها إذا أراد توفير أكبر قدر من المال.

يتضمن هذا الاحتفاظ بقائمة محدثة عن الأماكن التي يجب أن تحصل منها الفواتير وكل الإيصالات التي يجب أن تحافظ عليها لحسابات الضرائب وسداد النفقات.

حتى العام الماضي استخدمت علبة حذاء فارغة للاحتفاظ بكل إيصالاتي، كانت تضم نفقاتي خلال العام لأغراض الضرائب وتتبع النفقات والعوائد وطلبات الضمان.

من المزعج حقاً قلب هذه العلبة كل عام في وقت دفع الضرائب لتمحيص كل هذه الإيصالات.

لكن لجامعي علب الأحذية من أمثالي هناك العديد من التطبيقات التي تساعدك على تنظيم إيصالاتك وحساب نفقاتك وتجعل من السهل عليك رؤية نفقاتك الإجمالية خلال العام، الميزة الإضافية أنه بحلول وقت تسديد الضرائب يكون بإمكانك حساب إجمالي نفقاتك وتقسيمها بحسب فئاتها.

تعد تطبيقات مثل Fresh Books و Quick Books تطبيقات عظيمة لجميع خدمات المحاسبة، لكن بالنسبة للعديد من أمثالي الذين يستخدمون خبراء الضرائب فإن أعظم احتياجاتي هي أن أحتفظ بإيصالاتي.

تساعد العديد من البنوك التجارية الكبيرة عملاءها على تتبع إيصالاتهم.

إذا كنت عميلاً لدى Scotiabank، ستجد لديهم تطبيقاً يسمى eReceipts وهو تطبيق يساعد في إدارة الإيصالات ويسمح للعميل بتخزين وتنظيم واستعادة الأوراق المهمة والإيصالات الإلكترونية رقمياً.

تقدم بنوك TD وPC المالية خدمات لعملائها من خلال تطبيق المحفظة الإلكترونية UGO والذي يسمح للمستخدمين بتخزين الإيصالات وكروت الشراء، هدفهم أن يجعلوا محفظتك أصغر حجماً.

بمسح كل إيصالاتك إلكترونياً وحفظها على هاتفك المحمول، بإمكانك أن تستعيد معلوماتك في أي وقت تحتاجه، بدلاً من التنقيب في صناديق الأحذية لإيجاد إيصال سيارة الأجرة التي أوصلتك إلى أحد أعمالك قبل أسابيع قليلة، أصبح لديك نسخة على هاتفك المحمول طوال الوقت.

قبل شهور قليلة، فقدت بعض إيصالات مرأب السيارات التي ستسمح لي بالمطالبة بتكاليف الانتقال. لم يكن مبلغاً كبيراً من المال، فقط 20 دولاراً والتي يمكن أن أضعها بسهولة في محفظتي، هذا الأمر يتكرر كثيراً مما يفوت عليّ مئات من الدولارات المستحقة التي كان بإمكاني المطالبة بها، إن كنت قد سمعت بتطبيقات إدارة الإيصالات حينها لكنت وجدتها بكل سهولة.

إليكم أهم الأسباب من وجهة نظري التي تجعل أي عامل في الاقتصاد الحر والمؤقت في حاجة لتنظيم إيصالاته رقمياً.

1- فقدان الإيصالات بالنفقات التي يمكنك أن تطالب بها مثل إلقاء أموالك في صندوق النفايات.
2- وكالة الضرائب الكندية بإمكانها مطالبتك بإثبات نفقات تدعي أنها مصاريف عمل حتى سبع سنوات مضت.
3- العديد من الشركات تقدم إيصالات إلكترونية تسهل عليك حفظها في تطبيقات الهاتف المحمول.
4- الإيصالات الإلكترونية أكثر حفاظاً على البيئة.
5- الاحتفاظ بإيصالاتك منظمة يقلل الفوضى من حولك.
6- الاحتفاظ بسجل جيد للإيصالات يساعدك على تجنب إهمال نفقات كان بإمكانك المطالبة بها.
7- بإمكان العمل في الاقتصاد الحر والمؤقت أن يشغلك بالكامل في البحث عن المزيد من العمل أو البدء في نشاط جانبي مربح، لكن في ظل انعدام الإدارة في هذه الأعمال يكون عليك القيام بأعمال المحاسبة ومراجعة السجلات بنفسك.

باعتباري صحفية حرة، التنظيم هو المفتاح. يجب أن تكون إيصالاتك منظمة وعلى دراية كاملة بفواتير نفقاتك، وبما أنني أكتب عن إدارة الأموال الشخصية وكيف تدخر مزيداً من المال في جيبك، أردت أن أنقل هذا الدرس المهم لقرائي.

في النهاية، تحتاج لإيجاد طريقة تدير بها إيصالات العمل، أو أخبرك ما هو أفضل أن تجد أداة تقوم بالعمل الصعب لأجلك، بهذه الطريقة، تكسب مزيداً من الوقت للقيام بما هو أهم، اصطياد مزيد من العمل.

* هذه المدونة مترجمة عن النسخة الكندية من "هاف بوست". للاطلاع على المادة الأصلية من هنا.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.