المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

رواء مصطفى Headshot

السكن الذي أراده الله أن يكون

تم النشر: تم التحديث:

"هو" يملك كل ما تحلم به فتاة، منزل في أرقى مناطق بلدتهم، سيارة على أحدث طراز، يعمل في وظيفة مرموقة، عائلته تشتهر بحسبها ونسبها، ينتمي إلى علية القوم حقاً.

"هي" من أجمل من وقعت عليه عيناه، ذات قوام ممشوق، تتوفر فيها كثير من شروط الجمال مما قرأ عنه أو سمع، أكملت تعليمها في جامعة خاصة، وتعمل براتب خرافي، تهتم بإبراز جمالها وأناقتها في كل مكان تطأه قدماها، لم يستطع أن يبعد ناظريه عنها يوم رآها، وعلم وقتها أنه يجب أن يحظى بها مهما كلفه الأمر.

يبحثان عن الكثير من الشروط، ليتما زواجهما، فهي عليها أن تكون ذات مواصفات جمالية خاصة وضعها بنفسه بعناية، لا بأس أن يبحث مطولاً حتى يجد من ترضى غروره بجمالها، فهذا شرطه الأساسي، والذي بعده تأتي بقية الشروط، ولا مانع أن يضع شرطاً إضافياً يقتضي تأكده من قلة ثقافتها وشخصيتها، ليستطيع قيادتها كما شاء.

أما هو فعليه أن يمتلك وظيفة تكفي شراء متطلباتها، واحتياجاتها، ولا مانع أن يكون وسيماً ذا شعر أشقر، وتستطيع أن تضع في النهاية شرطاً كالتدين في نهاية شروطها.

يحلمان بسعادة دائمة، ينعمان فيها براحة البال، لا يخشيان بعد الزواج شيئاً، فقد حققا أمنيتهما، ووصلا لنهايتهما السعيدة.

إن كان ما سبق هي نظرتكَ للزواج، فعليكَ أن تعيد حساباتك من جديد، إن كنت ترى أن الزواح هو امرأة جميلة، تذهب إلى عملها صباحاً، لتعود منه منتظرة عودتك وقد اكتملت زينتها، تجلس في غرفة المعيشة وقد أعدت عشاءً رومانسياً، تنهلا بعده أطيافاً من السعادة، فقد أخطأت في تعريفك للزواج.

وإن كنت ترين الزواج هو شاب وسيم، هبط إليكِ من السماء ممتطياً حصانه الأبيض، أتى ليأخذك إلى الجنة الخالدة، حيث تمضيان كل عطلة في مكان جديد يحتوى على بعض ذكرياتكما، فقد خانك تعريفك تماماً هاهنا.

الزواج ليس هو فقط ذلك الثوب الأبيض الطويل الذي ترتدينه في ليلة حلمت أنها ستكون أجمل من ألف ليلة وليلة.

الزواج هو التقاء روحين أراد الله لهما أن يرتبطا ببعضهما بعضاً، ليتحقق بهما السكن والمودة والحب.. والمسؤولية.

الزواج هو بداية الرحلة لبناء لبنة جديدة من لبنات المجتمع، الزواج هو البداية وليس كما يعتقد البعض هو النهاية التي لا تحمل معها أي متاعب إضافية.

الزواج هو أن تعلم بأن من اخترت أن تكمل معها رحلتك ستراها في أحسن أحوالها، وأيضاً في أسوأ أحوالها، ستراها متفتحة متزينة رائقة البال، باسمة الثغر، وسترى جانباً آخر يسطر على وجهها تعبها وإرهاقها، مللها وضيقها، حزنها وبكاءها، سترى الجانب الذي لن يراه غيرك فيها بمميزاته وعيوبه.

الزواج هو أن تعلمي أنك قد اؤتمنتِ على قلب رجل، تسعدين معه في وقت راحته، وتتحملين تعبه وما يضغط على أعصابه من تأثير عمله، تعلمي أنه قد يأتي إليك في يوم ليخبرك أنه فقد كل ما يملك، وعليكما البداية من جديد، فهل "هو" حقاً من تستطيعين التضحية معه ومن أجله.

الزواج هو أن تمضي رحلة الحمل مع زوجتك، تتابع إرهاقها، وثقلها، تعيش معها مشاعرها، وتقلباتها، تعلم أنها تحمل أول من سيبني المستقبل من ذريتك.

الزواج هو أن يشعر كلاكما بمسؤوليته لإنجاح هذه العائلة، مهما واجهكما من مشاكل، لن يهم وقتها مدى ما بلغت فيه زوجتك من الجمال، ولا مقدار ما يكسب زوجك من مال.

الزواج هو حب تملك قلبين قررا معه أن يتحديا العالم ليعيشا فيه سوياً، يُنشآن فيه أبناءً يحققون مستقبل أفضل للبشرية.

الزواج هو أوقات من السعادة يتخللها بعض القلق والمعاناة، ولكنها سعادة تستحق كل لحظة تعب تبذلانها سوياً في سبيل تحقيقها، هو جمال الإحساس بأن لك شريكاً تعلم أنه يقبلك على أي وضع أنت عليه، تعلم أنه يدعمك دائماً وأبداً حتى وإن كنت في أسوأ حالاتك.

الزواج هو السكن كما أراد الله له أن يكون.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.