المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

رزق عبد المنعم  Headshot

اللهم بلّغنا رمضان

تم النشر: تم التحديث:

ما إن يهلّ شهر رمضان المبارك ويقترب إلا وتجد الكل يتجهَّز لذلك الشهر، وإعلان حالة الطوارئ في البيوت، وتزداد الطلبات، والحاجات، والمحتاجات.. قمر الدين، بلح، ياميش، لحوم، دواجن... إلخ.

وما بين هذا وذاك، تطالعنا القنوات الفضائية بإعلان المسلسلات والبرامج الترفيهية والمسابقات والفوازير.. وكأن الشهر الفضيل ما جُعل إلا لملء البطون وإشغال العقول!

ويمر رمضان تلو رمضان، ونحن على ما نحن عليه، كثير منا لا يغيّر ذلك الجو مطلقاً، لكن ألا نعلم أن رمضان ما جُعل إلا للعبادة، وربما للزهد في النَّهم والشبع، بل الغاية الأسمى.. لعلَّكم تتّقون.

قال تعالى في كتابه العزيز: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ"، إذاً هذه هي الغاية، وهذا هو الهدف (لعلكم تتقون)، وهو فرصة تمر سريعاً "أياماً معدودات" لا تعوَّض.

إنه شهر تفتَح فيه أبواب الجنان، وتتزين لكل المشمّرين عن سواعدهم لنَيل الغاية، كما تغلق فيه أبواب النيران، وتصفَّد فيه الشياطين.. فعلينا أن نتعامل مع هذا الشهر على أنه ربما لا يعود، فالأعمار بيده سبحانه، فصُم صيام راحِل مودّع، وتعامَل مع كل قُربة فيه على أنك قد لا تستطيع تكرارها، في النهاية ستجد أنك أصبحت سبَّاقاً لفعل كل خير، فتخشع في صلاتك وتقوم ليلك وتؤدي وِردك، وهذا هو حال مَن سبقونا في رمضان.

في رمضان نرى الكثير من الناس وقد اختلفت طبائعهم، فمنهم مَن يقدم للمسافرين والعائدين في طريق عودتهم قُبيل أذان المغرب بعض الأطعمة والعصائر، ونجد الودَّ والرحمة والعطف بين الناس، لكن ماذا لو عمَّ هذا الود وذلك التعاطف باقي أيام العام، ربما لتغيَّر حال المجتمع إلى الأفضل.

وفي النهاية.. عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن، وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب، وينادي منادٍ كل ليلة: يا باغي الخير أقِبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة".

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "أتاكم شهر رمضان، شهر مبارك فرض الله عليكم صيامَه، تفتح فيه أبواب الجنة، وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغلّ فيه مردة الشياطين، وفيه ليلة خير من ألف شهر مَن حُرم خيرها فقد حُرم".

اللهم بلّغنا رمضان، ولا تحرمنا ما فيه من الخير والأجر والثواب.. وكل عام وأنتم بخير.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.