المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

رزق عبد المنعم  Headshot

ذكرياتي مع أمي في رمضان

تم النشر: تم التحديث:

ما زلتُ أذكر ذلك اليوم، في ذلك الزمان البعيد، منذ 31عاماً حينما كنت في الخامسة من عمري، كان أول يوم مع فريضة الصيام، كان الجو حاراً جداً، وكنت صائماً بفضل تشجيع أمي لي أنا وأخي الذي يكبرني بعامًين، كان النهار طويلاً كالآن تماماً، لم يغِب عن ذهني ذلك المشهد الذي كان يجسد معاناة البسطاء من سكان القرى المحرومين من كل شيء.. شعارهم الكفاح، لكن ما كان يحيرني هو ذلك الرضا والرضا بما أنعم الله عليهم ولو كان بسيطاً، وتلك السعادة التي كانت تبدو على وجوه أغلبهم.

بعد صلاة العصر، حينما عدتُ مع والدي -أطال الله بقاءه ومتعه بالصحة والعافية- من المسجد، كنت أتضور جوعاً، (لكن بيني وبينكم كنت بتحدى أشرف أخويا على الصيام لأنه كان أكبر مني بسنتين)، وهذا ما ألاحظه على ابني "أحمد"، الذي يخوض تجربة الصيام بكل حب وتحدّ أيضاً مع أخيه "عبدالله" الذي يكبره أيضاً بعامين، لكن مع الفارق، فجيلي لم يكن يتمتع بوسائل الترفيه الحديثة، وما كنا نعده ضرورياً لم يكن متاحاً أيضاً.. فأذكر مثلاً أننا لم يكن لدينا ثلاجة.. وكان لدى أحد الجيران واحدة، ربما لم يكن يوجد غيرها في المنطقة..

ومن يُسعده الحظ يضع كوباً لديه في تلك الثلاجة ويحصل عليه مثلجاً قبل أذان المغرب بقليل؛ ليصنع منه التمر أو يشرب منه الماء البارد، وبما أنه كان من أقاربنا، وكان والدي قارئ المسجد وإمامه، فلم يبخل علينا بهذه الخدمة.. أذكر أن أمي كانت ترسلني لإحضار ذلك الكوب المثلج، فأحضره وكأنني جئت بما لم يأتِ به الأولون والآخرون، فضلاً عن أنه لم يكن لدينا إلا «مروحة مكتب» تعمل في «وسط البيت»، كما نقول عليها في الفلاحين أو "الصالة"، ويا سلام حينما يداعب الهواء البارد وجهي، كنت أشعر أنني في الجنة، بل كنت أقول في نفسي: لا بد أن الجنة مملوءة بهذه المراوح التي تلطف الجو على المؤمنين والصالحين حينما يصعدون إلى خالقهم.

ووسط هذا الجو الحار، وهذه الإمكانيات المحدودة، لفت انتباهي وجه تلك المرأة البشوش (أمي رحمها الله) التي كانت تجلس أمام (الكانون)، وهو ذلك الموقد البلدي، عبارة عن قوالب من الطوب مرصوصة على شكل حرف «u».. تضع عليه قدراً كبيراً، وتقوم بإشعال النيران تحته، كانت تطهو لنا طعام الإفطار.. والعرق يتصبب فوق جبينها بل وعلى ملابسها.. وهي صائمة، كم كانت تعاني من أجل تجهيز ذلك الطعام، وكلها فرح وسعادة.. ما اشتكت يوماً من ضيق ذات اليد.. بل كانت تكافح لتربيتنا مع والدي..

ولم تكُن تمتلك ذلك "البوتاجاز" الذي يدار بالإشعال الذاتي، والذي هو الآن لدى زوجتي.. كيف كان أبناء ذلك الجيل؟!.. أي طيبة هذه!.. وأي تفانٍ!.. وأي رضا بما قسم الله!.. وأذكر أنها في ذلك اليوم قالت لي «يا ابني إحنا في نعمة كبيرة قوي.. دايماً تشكر ربنا عليها.. وبعدين الحلال اللي بنربيكم بيه هتشوف إن شاء الله هيطلع منكم إيه».. وأنا أذكرك الآن يا أمي رحمك الله، أقول لك: نعم هذا الحلال هو ما جعل منا قارئ القرآن والمحامي والمحاسب والتاجر الصدوق وكاتب هذا المقال.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.