المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

رضا حمودة Headshot

الأقباط يعلنون سقوط النظام من داخل كاتدرائية العباسية

تم النشر: تم التحديث:

"ارحل يا فاشل".. هذا الهتاف الجديد يمثل تحولاً نوعياً يستدعي الانتباه والتأمل؛ لما لها من دلالة خطيرة لا ينبغي أن تفوتنا أبداً، بعدما فطن الأقباط لحجم الخديعة الكبرى التي تعرضوا لها على أيدي النظام ورأس كنيستهم، في الوقت الذي انتهت فيه تقريباً نغمة الإخوان هم سبب كل إرهاب، بعد أن تكشف الفاعل الحقيقي لانفجارات مصر بوجهه المفضوح القبيح والمبتذل، وقالوها صراحة ودون مواربة: "يسقط السيسي.. ارحل يا فاشل".

فهل بدأ العد التنازلي لسقوط النظام العسكري على غرار حادثة كنيسة القديسين بالإسكندرية قبيل ثورة 25 يناير/كانون الثاني بأقل من شهر بانتهاء شهر العسل بينه وبين الأقباط؟.. هذا ما ستكشفه الأيام القادمة وربما شهور طويلة، بشرط استثمار جذوة الغضب في النفوس استعداداً لجولة الخلاص.

السيسي على خطى المخلوع مبارك

منذ البداية ونظام السيسي يسير على خطى سيده المخلوع حسني مبارك، ولكن بشكل يبدو أكثر غباءً وقبحاً وفجاجة؛ حيث يظن أن بقاءه في الحكم مرتبط بصناعة فزاعة الإرهاب والإسلاميين، فكلما اشتد الخناق عليه نتيجة لممارساته القمعية وفشل سياساته الاقتصادية المدمرة، لجأ إلى افتعال حوادث عنف، لا سيما الطائفي، وإلصاقها بالتيار الإسلامي؛ ليضرب عصفورين بحجر واحد، الأول ضرب الإسلاميين أمنياً بمزيد من حملات القمع والاعتقالات والتشويه والشيطنة في الذاكرة الجمعية، والثاني خلق نوع من الفتنة المجتمعية، وتغذية روح الكراهية والفرقة بين المسلمين والأقباط، عبر صبغ حوادث العنف بصبغة طائفية بغيضة، فها هو السيسي يخرج علينا بنفسه ليعلن عن اسم منفذ العملية (والجاني مسلم كالعادة)، والمقبوض عليه منذ أكثر من عامين على ذمة قضية أخرى، بعد أقل من 24 ساعة على الحادث، مستبقاً نتائج التحقيقات النهائية، وتقرير المعمل الجنائي النهائي، وكأنه يقول للعالم" أنا من دبرت الجريمة، وإلا فلماذا لم يُعلن عن أسماء منفذي مذبحة ماسبيرو ومقتل النائب العام وغيرها من الجرائم حتى الآن؟!.. المعنى طبعاً في بطن نظام السيسي.

استدعاء العنف طلباً للدعم الغربي

يبدو أن السيسي لا يريد أن يُبدع، أو بالأحرى عاجز عن الإبداع؛ حيث يكرر ذات سيناريو مبارك وحبيب العادلي المستهلك في استدعاء العنف من أجل البقاء في السلطة، ويبدو أيضاً أنه مضطر للجوء لسيناريو العنف المفتعل في ظل انهيار اقتصادي مريع ينذر بإفلاس يراه القاصي والداني، فضلاً عن انسداد الأفق السياسي، واتساع رقعة المظلومية لدى غالبية قطاعات الشعب، لا سيما بعد إجراءات تعويم الجنيه، والارتفاع الجنوني في الأسعار والخدمات؛ ليتذرع بمحاربة الإرهاب (الإسلامي) بطبيعة الحال للتغطية على فشله؛ ليجبر الغرب على دعمه لاجتثاث الإرهاب الوهمي، مستغلاً تنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا في أوروبا والغرب، في إطار الحرب العالمية على الإرهاب التي تدور رحاها على ملعب الشرق الأوسط.

مشكلة السيسي أنه يشعر دائماً بأن نظامه مطعون في شرعيته؛ لذا يحاول باستمرار أن يجد لنفسه موطئ قدم لدى كفلائه في الغرب؛ ليبيع بضاعته الفاسدة، ويقدم نفسه لهم على أنه رجلهم القوي في الشرق الأوسط، الذي يحارب الإرهاب والتطرف الإسلامي، والذي يحتاج بطبيعة الحال في المقابل إلى الدعم والمساندة، دون النظر لقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان.

استهلاك شماعة اتهام الإخوان بالإرهاب

المتغير النوعي الجديد في حادثة الكنيسة البطرسية بالعباسية هو اختفاء نغمة اتهام جماعة الإخوان المسلمين إلى حد كبير بكل مصيبة وكارثة تحل بالبلاد والعباد، إلا في وسائل إعلام النظام شريكة السيسي في المؤامرة، والمستفيد من بقاء شماعة الإخوان، وهذا بنظري تحول إيجابي، وإن كان متأخراً، لكنه سيقلب معادلة الصراع إذا لم يكن حدثاً طارئاً أو مؤقتاً؛ لأن ذلك كفيل بتعرية النظام أمام مؤيديه؛ ليبقى وحيداً بعد أن فشل في الإبقاء على العدو الإخواني الجاهز لأي تهمة يعلق عليها فشله وخيانته؛ حيث إنه لو صحت رواية النظام بمسؤولية الإخوان عن كل جرائم الإرهاب، فهذا دليل ساطع على فشل هذا النظام الأمني بالأساس في حماية البلاد، وبالتالي يصبح متهماً بالتقصير والإهمال على أقل تقدير.

معركة الوعي في طريقها للانتشار بعيداً عن النخبة والمؤسسات الدينية

معركة الوعي في طريقها للانتشار ويبقى الانتصار، وهذا ما يخشى منه النظام ويعمل له ألف حساب، وليس أدل على ذلك أكثر من الهجوم اللافت على إعلاميي النظام، أمثال أحمد موسى ولميس الحديدي وريهام سعيد؛ لأنهم أدركوا أن الإعلام هو رأس حربة النظام في تزييف الوعي، ذلك أنه مع اتساع دائرة الوعي لدى البسطاء، كان ذلك كفيلاً بإسقاطه ذاتياً؛ لأنه بذلك سيعجز عن تسويق الأوهام والأكاذيب لشعب واعٍ كما دأب على ذلك خلال السنوات الفائتة عبر تزييف الوعي، مستغلاً جهل الكثيرين بطبيعة الصراع وأصل المشكلة، وهي الاستبداد، ولا أنسى هنا التأكيد على وعي الشعب بعيداً عن النخبة المنتفعة، أو رؤوس المؤسسات الدينية التي انفصلت تماماً عن رعاياها، واستخدمتهم كورقة مصالح مع النظام؛ حيث نستطيع أن نقول إن شيخ الأزهر لا يمثل غالبية المسلمين، وكذلك رأس الكنيسة لا يمثل غالبية الأقباط البسطاء.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.