المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

رضا حمودة Headshot

المسكوت عنه في مؤتمر الشيشان

تم النشر: تم التحديث:

لم أستغرب مواقف شيخ الأزهر المتناقضة وطبيعة تحركاته المريبة، وصمته المريب على انتهاك حرمات المسلمين ليس في مصر وحدها، والسكوت على الإساءات المتعمدة للدين الإسلامي من قِبل حكام مفترض أنهم مسلمون، فضلاً عن الغرب، وإذا تكلم اصطبغت كلماته بنوعٍ من الانبطاح المشين أمام النموذج الحضاري الغربي الصهيوني، ذلك أن نتيجة أفعال الرجل لا تخدم الإسلام بحال من الأحوال، وإن زعم، رغم أنه من المفترض أن يكون أحرص الناس على حماية ثغور الإسلام شريعةً وعقيدة، حيث إن زيارة الشيخ الأخيرة لدولة الشيشان لحضور مؤتمر تحت عنوان "مَن هم أهل السنة والجماعة؟"، كشفت وجهاً آخر لشيخ الأزهر أراد من خلاله تمرير أفكار دخيلة على الإسلام.

تعريف بأهل السنة والجماعة أم تشويه للإسلام؟!

الواضح من طبيعة المؤتمر أنه ليس اسماً على مسمى كما هو ظاهر، بعدما اقتصر على تعريفه لأهل السنة والجماعة على "الأشاعرة، والماتريدية، وأهل الحديث"، ذلك أن المؤتمرين دشنوا للتبشير بدين جديد وديع ومهادن، يرسخ (للدروشة) ويوالي الاستبداد ويقتسم معه كعكة شعوب المنطقة، دين مائع يستبعد الجهاد والمقاومة، ويكرس للتبعية، يقوم على تبييض وجه الصوفية (الموالية للحكام) والغارقة فيما لا ينفع المسلمين من الفرعيات، كمنهج يجب أن يحكم ويسود، لا سيما في ظل الظروف الحالية التي تمر بها المنطقة.

حقيقة الدور الإماراتي

المثير في الأمر أيضاً هو موقف دولة الإمارات وطبيعة دورها الذي بات مكشوفاً بشكل فج في استهداف كل ما هو إسلامي (سني) بطبيعة الحال، حيث أعلنت مؤسسة "طابة" الصوفية ومقرها أبوظبي، ومؤسسها رجل الدين الصوفي اليمني الحبيب علي الجفري، أنها هي التي نظمت مؤتمر "من هم أهل السنة والجماعة؟" الذي حظي بانتقاد واسع النطاق من علماء بارزين في العالم الإسلامي، وقالت المؤسسة في بيان لها على موقعها الإلكتروني، إنها تشرّفت بتعاونها مع صندوق الحاج أحمد قديروف الخيري، ومؤسسة دعم الثقافة الإسلامية والعلم والتعليم، في تنظيم انعقاد المؤتمر العالمي لعلماء المسلمين تحت عنوان "مَن هم أهل السنة والجماعة؟"؛ حيث إن دعوة شيخ الأزهر كان بصفته رئيساً لمجلس حكماء المسلمين الذي شكلته وترعاه دولة الإمارات العربية.

أصابع روسيا في المؤتمر

وبحسب البيان، فإن انعقاد المؤتمر يأتي في وقت تشتد فيه فتن كثيرة تعصف بالأمّة وفي ظل محاولات اختطاف لقب "أهل السنة والجماعة"، من طوائف من خوارج العصر والمارقين والعابثين بالشريعة المطهّرة الذين تُسْتَغل ممارساتهم الخاطئة لتشويه صورة الدين الإسلامي، وأضافت أن المؤتمر عقد "بحضور فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، وجمع من المفتين، وأكثر من مائتي عالم من علماء المسلمين من أنحاء العالم، تحت رعاية كريمة من فخامة الرئيس الشيشاني رمضان أحمد قديروف حفظه الله"، وتجدر الإشارة هنا إلى أن الرئيس الشيشاني معروف بموالاته لروسيا بعدائها التاريخي للتيار السلفي عامةً، والجهادي خاصةً، وتجربتها المؤلمة في أفغانستان ما زالت عالقة في الذهنية الروسية، وهنا يكمن المعني في بطن المؤتمر، فضلاً عن تدخلها المشين في سوريا، والتطلع لدور استعماري إمبراطوري في المنطقة.

هل تتآمر دولة الإمارات على شقيقتها السعودية؟!

صار اللعب الآن على المكشوف، فلم تعد دولة الإمارات تخفي وجهها القبيح في التآمر على الإسلام (السُنّي) الذي تنتسب له من ناحية، والكيد لشقيقتها الكبرى في المملكة العربية السعودية باستبعاد التيار السلفي من دائرة أهل السنة والجماعة من ناحية أخرى، في الوقت الذي نتفهم فيه استبعاد تيار الإخوان المسلمين من حظيرة أهل السنة والجماعة على خلفية الصراع السياسي الذي يستهدف استئصال الجماعة وإبادتها بقيادة مصر، بالتعاون مع دول الخليج، لا سيما دولة الإمارات التي تشن حرباً ضارية ضد ما يسمى جماعات الإسلام السياسي في المنطقة، وفي القلب منها جماعة الإخوان المسلمين.
لكن أن يتم استهداف الدولة السعودية في هويتها الدينية الراسخة، من حليف وشقيقة صغرى عضو في مجلس التعاون الخليجي، فهذا ما يثير ألف علامة استفهام على أهداف حكام الإمارات الخبيثة من هذه الفتنة باستبعاد علماء المملكة من حضور المؤتمر، بحكم أنها أكبر دولة في المنطقة، ليس اقتصادياً فحسب، بل بثقلها الديني باحتضانها الحرمين الشريفين، إلا إذا كانت الإمارات تدرك تماماً أن هذا المؤتمر الذي موَّلته، لا يخدم مصالح الإسلام أو المسلمين.

علاقة السيسي بالمؤتمر وحقيقة التنسيق مع شيخ الأزهر

أخطر ما في الموضوع بنظري هو موقع عبد الفتاح السيسي من الإعراب فيما يتعلق بالأمر، أو بمعنى أصح، دور نظام السيسي في الترتيب للمؤتمر، وهل تم بعلم وتنسيق مسبق مع شيخ الأزهر، إذا أخذنا في الاعتبار سفر الإمام الأكبر دون علم أو استشارة هيئة كبار العلماء (أعلى مرجعية علمية تمثل الأزهر الشريف) ومجمع البحوث الإسلامية، فضلاً عن اختيار شخصيات معروفة بقربها وموالاتها تماماً لنظام السيسي للحضور في المؤتمر، أمثال الداعية الصوفي اليمني الحبيب على الجفري، والمفتي الأسبق علي جمعة، ود.أحمد كريمة، وأخيراً أسامة الأزهري المستشار الديني للسيسي، ورئيس اللجنة الدينية ببرلمانه.
الأمر الذي يثير مزيداً من الشكوك حول علاقة السيسي شخصياً بمؤتمر الفتنة سواء بمباركة أهدافه على أقل تقدير، أو بالتنسيق والإعداد له مع الجانب الإماراتي، حيث إن للشيخ الطيب سوابق قريبة تتطابق مع توجهات السلطة، وزيارته الأخيرة للفاتيكان نموذج فج لهذا التماهي مع السلطة التي أرادت التوسط لدى الفاتيكان عبر شيخ الأزهر لحل قضية الباحث الإيطالي "ريجيني"، تحقيقاً لمصالحها وليس مصالح المسلمين بالطبع، وهنا يطرأ سؤال يفرض نفسه على الحالة إذا سلمنا بصحة شكوكنا هو: هل تعمد السيسي بهذا السلوك مناكفة السعودية لمواقفها المتحفظة الأخيرة تجاه الدعم المالي لخزينة السيسي الخاوية؟!، ومن ثم ابتزازها دون الظهور مباشرة في صدارة المشهد ليحل محله شيخ الأزهر بمكانته وقيمته الدينية والعلمية في قلوب المسلمين (أو هكذا المفترض)، ويتم الغمز واللمز في منهج المملكة السلفي (الوهابي) الذي تأسست الدولة بموجبه، انطلاقاً من عقيدة أهل السنة والجماعة الحقيقية التي يدين بها عموم المسلمين السُنّة في شتى بقاع الأرض.

لماذا تتغاضي السعودية عن سلوك الإمارات بحقها؟!
المسكوت عنه أيضاً في فتنة مؤتمر "أهل السنة والجماعة"، أن النخبة السعودية من علماء دين وكتاب ونشطاء، صبوا جام غضبهم على شيخ الأزهر حتى طال الغضب نظام السيسي نفسه، وهم محقون بلا شك، لكن أن يتغافلوا جميعاً عن صاحب الدعوة والراعي الرسمي والممول الإماراتي للمؤتمر، أو نسمع لهم كلمة واحدة تدين الشقيقة والجارة والحليف "الإمارات"، فهذا مما لا نفهمه ولا نستطيع أن نبتلعه، لا سيما أن هذه ليست أول مرة تسيء فيها الدولة الإماراتية للسعودية، ولنا في الحالة اليمنية النموذج الأمثل للعلاقة المريبة مع جماعة الحوثي والمخلوع علي عبد الله صالح، وإيوائها نجله على أراضيها، بما يهدد المصالح السعودية في الصميم، فما الذي تخفيه الدولة السعودية فيما يخص علاقتها مع الإمارات؟! ولماذا تتغاضى عن سلوكها المتآمر ضد مصالح المملكة في أكثر من موقف؟!

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.