روان أبونبعة
الحصول على تحديثات من روان أبونبعة
 
..دكتورة صيدلانية في مجال الصيدلة السريرية ،كاتبة ومدونة في قضايا اجتماعية وثقافية،

إدخالات بواسطة روان أبونبعة

زهرة الربيع الأولى

(0) تعليقات | تم النشر 19 آذار 2017 | (16:41)

لا تتكرر الصدف غالباً، إنما تنفرد بندرتها، وهذا سر جمالها وسر حاجتها.. أن تعود أيام الربيع الدافئة شمسه والباردة رياحه، ثم تجد بين عبق زهرها للمرأة عبقاً آخر- ليس صدفةً، وإنما ترتيب ربيعيٌ جميلٌ موثَّقٌ ومؤرَّخٌ؛ إكراماً لجمال هذه الزهرة، المتفرّدة بعطائها تفرُّد الغيم بمائه، وتفرُّد الشمس بأشعتها، وتفرُّد النجوم...

قراءة منشور

جدِّي ومفتاح العودة

(1) تعليقات | تم النشر 21 كانون الثاني 2017 | (16:15)

الطفولة فرح في أوانها ووجع إن صارت تذكاراً، لامست بعض صفحات القلب فردَّتني إلى عمر النرجس الذي قطفت أولى أزهاره هذا الصباح، تذكرت جدّي الحاج رضوان بهيبته وبنيته التي كانت تهز القرية، كان رجلاً طاعناً في التاريخ، وُلد في نهايات القرن التاسع عشر، وفاضت روحه التي لم تكن لتفارق جسده...

قراءة منشور

حلبُ.. يا وجع القلب

(0) تعليقات | تم النشر 27 كانون الأول 2016 | (16:04)

جميلتي أنت يا حلبُ، حبي الأول ودمعتي الأولى، ابتسامتي التي سراً حفظتها بين الضلوع، دقت مع القلب ونبضت مع الشريان، يا دمي الساكن أوردتي يا وجعي أنت يا حلب؛ أكتب فيك وعنك ما لم يتحمله قلمي ولم تذق مرارته أوراقي دماً ودمعاً من جرار العين منسكباً فداءً لروحك الطاهرة يا...

قراءة منشور

لا أريدها بنتاً.. "البنات بيكسروا القلب بدّي لهم أخ يجبرهم"

(0) تعليقات | تم النشر 11 كانون الأول 2016 | (16:12)

طرقت بابَ العيادة بخفة علمت من طرقاتها أنها غادة، أجبتُ: تفضلي أهلاً وسهلاً، فتحت الباب بيأس كان صرير الباب هذه المرة أكثر يأساً منها ربما؛ لأنها أنهكت قواه ذهاباً وإياباً في هذه الفترة بالذات، دخلت تجر نفسها متثاقلةً شاحبة كانت تبدو منهكةً جداً هذه المرة وعيناها متورمتان وصوتها مختنقٌ تجبر...

قراءة منشور

سندريلا الزواج العربي

(3) تعليقات | تم النشر 14 أيلول 2016 | (16:55)

عندما نزل جبريل (عليه السلام) الى محمد (صلى الله عليه وسلم) الصادق الأمين الأربعيني في غار حراء وقال له: "اقرأ" يا محمد، تملكه الخوف وعاد يرتجف الى زوجته السيدة خديجة فقال لها: "زمّليني، زمّليني"، فطمأنته بدفء كلماتها وقالت له: "أبشر يا ابن عم، إني لأرجو أن تكون نبي هذه الأمة"....

قراءة منشور