المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

رغد حاج حسين Headshot

#وجدتُ_حلاً | توضأ بأهدافك

تم النشر: تم التحديث:

عبارة "أريد أن أكون.." كفيلة بأن تجعل منك هادفاً، لا تتوقف عن التفكير واسعَ دائماً إلى أن تخطوَ خطوة ليس للعام القادم فقط بل للثانية القادمة، كما أنك تريد أن تحقق ذاك الحلم الذي تغلغل في عقلك والذي تعتقد أنكَ ولدتَ لأجله..

قبل بدء عامكم الجديد وبعد قراءتكم هذه الكلمات لدي لكم بعض النصائح:

1- أحضر ورقة وقلم واكتب أهدافك للأسبوع الأول من العام الجديد إلى أن تصل إلى نهاية العام (قد تأخذ منك كتابة هذه الأهداف أياماً لكن لمجرد كتابتك لها فأنت حققت كل هدف بنسبة 50%).

2- لا تجعل 2015 تنتهي قبل أن تسامح من آذاك وأن تعتذر لمن قمت بإيذائه، كما أنك تستطيع أن تحضر هدية بسيطة جداً قد تستطيع من خلالها أن ترزع إحساساً عظيماً في نفسك ونفسه.

3- ضع في بالك أنك تريد خلال هذا العام أن تقرأ عن شخصية ناجحة (قد تكون في المجال الذي تحبه وهذا يحفزك كي تعمل من أجله).

4- كثير منا من لا يكون أهله من بين دقائق يومه.. إذا كنت مهووساً بوسائل التواصل الاجتماعي فأنت تستطيع أن تنظم وقتك لتجعل لأهلك ولو ساعة وأكثر في اليوم، بل تستطيع أن تشارك أهلك بمعلومة مفيدة قرأتها من خلال هذه الوسائل، وإذا كنت من الشخصيات التي تعمل بكثرة فخصص يوما في نهاية الأسبوع لهم، صدقني سيجدونها عظيمة جداً.

5- لا تتراجع أبداً عن أهدافك مهما كان السبب، وعليك التذكر دائماً بأنه عندما تعمل بجد لتحقيق أهدافك فإن كل الظروف حولك ستساعدك في تحقيق هذه الأهداف، وما أصعب أن يعيش أي منا دون هدف يصبو إليه في حياته، فالحياة عندئذٍ ستبدو عادية وفارغة وليس لها أي معنى.

*عليك التذكر دائما أن أي هدف حتى يتحقق يجب أن يكون ضمن شروط سأذكر بعضها:

1- أن يكون هدفك واضحاً دون غموض ودون أن يكون "خيالياً".

2- أن يكون مقترناً برضا الله عز وجل وأن تكون نيتك لله.

3- أن لا تتخلى عن هدفك مهما واجهت من عقبات الدنيا أو سلبية أشخاص

4- أن يكون هدفك ضمن خطة عملية ومرحلية فليس هناك نجاح في هذه الدنيا فجأة.

5- أن تبذل كل ما لديك من جهد في سبيل تحقيقه ولا يوجد من يعمل دون أن يرى نتيجة ولو بسيطة.

6- عليك أن تكون صبوراً ومتفائلاً، وأن يكون أملك كبيراً بأنك ستحقق ما تسعى إليه مهما كانت الظروف. وكن على علاقة دائماً مع من يمنحك ما سبق ومن يزرع فيك الأمل دائماً لتكون ولو سطراً في قصة.

قال الدكتور إبراهيم الفقي رحمه الله يوماً "ما تراه في حياتك الآن ليس إلا انعكاساً لما فعلته في الماضي، وما ستفعله في المستقبل ليس إلا انعكاساً لما تفعله الآن.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.