المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

ربيع الشيخ Headshot

إلى جامعة الفيوم: من كان منكم بلا خطيئة!

تم النشر: تم التحديث:

من كان منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر.
يروى أن جماعة متعصبة من الكتبة قبضوا على امرأة متلبسة بخطيئة، فأحضروها إلى المسيح عليه السلام؛ ليروا حكمه عليها، وكان في حكم الشريعة يجب رجمها، لكن المسيح قال لهم: "من كان منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر"، وعندما خرجوا وبقي يسوع قال لها: "أما أدانك أحد"، فقالت: "لا يا سيدي"، فقال لها: "ولا أنا أدينك، اذهبي بسلام ولا تخطئي".

تخيل لو أن أحداً اعتدى على ابنك أو بنتك، ماذا سيكون رد فعلك؟
طيب ماذا لو هاتفتك ابنتك وهي منهارة وتبكي وتخبرك بأنه تم الاعتداء عليها وسط الحرم الجامعي في جامعة الفيوم، وتقول لك: "الحقني يا بابا بيضربوني بيعتدوا عليا"؟
ماذا سيكون رد فعلك؟!
تفاصيل الحكاية تعود إلى الأربعاء الماضي عندما كانت ابنة النائب البرلماني منجود الهواري، عضو مجلس النواب المصري، عند دائرة سنورس بمحافظة الفيوم، ذاهبة إلى جامعة الفيوم بصحبة إحدى قريباتها، وتم منعهما من الدخول بحجة عدم وجود كارنيه الجامعة.

كان بإمكانها أن تخبرهم بأنها ابنة البرلماني منجود الهواري ويتم استقبالها في مكتب رئيس الجامعة مثل غيرها، لكنها لحسن تربيتها وخلقها تعاملت مثلها مثل زميلاتها، وحصلت مشادة بينها وبين موظفة أمن الجامعة، وعلى أثرها هاتفت والدها بأنه تم الاعتداء عليها، وعلى الفور حضر والدها ولم يتمالك نفسه وأخذته عاطفة الأبوة، وانفعل على موظفة الأمن، وأخطأ واعتذر عما فعله.

وفي وقتها وفي مكتب رئيس الجامعة اعتذر النائب عن هذا الفعل، وقبّل رأس موظفة الأمن بحضور الدكتور خالد حمزة رئيس الجامعة، والدكتور محمد عبد الوهاب نائب رئيس الجامعة، والنائب يوسف الشاذلى، وتم إنهاء الموقف والتراضي بين كل الأطراف.

بعدها تم تسريب فيديو وتداوله نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو للنائب البرلماني منجود الهواري، وهو يعتدي على موظفة أمن بجامعة الفيوم، ولم يسربوا ما حدث من بداية المشادة بين ابنة النائب وموظفات أمن الجامعة.

لماذا لم يسربوا جلسة الصلح في مكتب رئيس الجامعة؟ ولماذا لم يسربوا لحظة تكسير البلطجية لسيارة النائب داخل حرم الجامعة؟ ولماذا سمح الأمن لهؤلاء البلطجية بهذا الفعل؟
لماذا منعوا دخول ابنة النائب بزعم أنها ليست من منسوبي الجامعة وبرغم إبرازها بطاقتها الشخصية، منعوها، وسمحوا للبلطجية بالاندساس وسط الطلبة ليحطموا ويكسروا سيارة النائب.

أليسوا مسؤولين عن تأمين الجامعة وما بداخلها؟
مشكلة نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أنهم يصبون غضبهم على كل شيء من دون تحقق ولا تدقيق أصل الخبر أو الرواية.
لا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا، اعدلوا..
لا يجرمنكم كرهكم لنظام الرئيس عبدالفتاح السيسي وأعضاء البرلمان والحالة الاقتصادية التي تمر بها مصر على صب غضبكم على نائب محترم من أسرة محترمة يشهد له الجميع بحسن الخلق والتواضع بين الناس وقضاء حوائج الناس، بسبب خطأ فعله واعتذر عنه، وتم الصلح، والتراضي بين كل الأطراف، وانتهى الموضوع، ومن منا لا يخطئ وقت الغضب؟ ولكن أخلاق الكبار تجعلهم يعتذرون عن الخطأ.

كل الدعم للنائب المحترم منجود الهواري في المحنة التي يمر بها الآن، وإن شاء الله يظهر الحق ويزول الباطل ويبقى مرفوع الرأس دائماً.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.