المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

قتيبة ياسين Headshot

حافظ الأسد.. وأساطير القائد الخالد

تم النشر: تم التحديث:

بدأت الحكاية عندما زار حافظ الأسد الاتحاد السوفيتي فأعجب باللينينية وعرف كيف تحول لينين لما يشبه إله للسوفيت فقرر ومنذ عودته أن يمشي على خطاه.

فبدأ بطلائع للبعث وشبيبة للثورة واتحاد للطلاب وحتى المهن الحرة أنشئ لهم شعبة للمهن الحرة تتبع للبعث.

وبدأ بدمغ صورته بدءاً من على جوزة الفولار الطلائعي ومريول التلميذ ودفتر الشبيبي، وصولاً إلى التماثيل التي تحولت لأصنام يتنافس محافظي المدن بتكبيرها.

فهذا صنم بارتفاع 5 أمتار يحمل كتاباً في وسط جامعة حمص وذاك بارتفاع 6 أمتار يلبس عباءة وعقالاً في وسط الرقة المحافظة الشرقية.

وآخر يرتفع لـ4 أمتار يصلي باتجاه القِبلة إلى جانب جامع التوحيد الكبير بحلب المحافظة الملتزمة دينياً والسنية بالكامل.

حتى بعد موته صنع قبره على مساحة هائلة، كما فعل فراعين مصر الآلهة، ويتبع للقبر مبانٍ على مساحة هائلة ببهرج لم يصنعه حتى لينين نفسه، وكأنه عرف أن هذا القبر سيصبح محجّاً إجبارياً للموظفين والزوار والوفود والرحلات المدرسية المجانية.

هو الفلاح الأول، والمعلّم الأول، والجندي الأول، والرياضي الأول، والطالب الأول، والعامل الأول.

كلماته وخطاباته خلّدها على جدران الوطن بالكامل، تلك الكلمات التي كتبها له إسكندر لوقا.

كلمات عن الرياضة على حيطان المعاهد الرياضية والملاعب والمنشآت الرياضية، وكلمات عن العمال على حيطان المصانع بقطاعيها العام والخاص، وكلمات عن العلم على حيطان المدارس والجامعات، وكلمات عن الفلاح على جمعية الفلاحين ومؤسسة إكثار البذار، وكلمات عن الأطباء على جدران المستوصفات والمشافي، وكلمات عن الشرطة على حيطان المخافر والمفارز، وكلمات عن النصر ومقاومة الإمبريالية العالمية على حيطان الثكنات العسكرية، وكلمات عن النزاهة على دوائر الدولة الرسمية، وكلمات عن الدين على ألسنة خطباء المساجد ولولا الحرمانية لكتبها على حيطان الجوامع.

كل هذا كان في العلن لكن وجده غير كافٍ فابتدع أسلوباً جديداً ليؤسطره بعمق، وهو نشر الشائعات التي تحوم حول هيبته وذكائه وإخلاصه وقوته، فمن ضابطه هشام معلّا الذي ضرب له تحية كسر بها ثلاث بلاطات بالقصر الجمهوري، وذلك عندما أراد حافظ الأسد أن يعطيه وساماً غرزه في صدره لتثبيته، إلى فوزه بذكائه وحنكته على كلينتون في محادثاته معه، وكأن كلينتون ديكتاتور وشوره من رأسه متفرداً كحافظ الأسد، إلى روسيا التي طلب منها طائرات في حرب تشرين فأجابته (أتريدهم مع الطيارين أم بدون طيارين؟)، إلى بطولاته في الحروب وكيف حقق 6000 ساعة طيران، ولتفوقه بقي الطيارون يرجعون إليه حتى بعد أن أصبح رئيساً، إلى باكيت الحمراء الذي يدخنه بتصنيع خاص لسيادته من مؤسسة التبغ (الريجة) والذي أصبح يصدّر للخليج ويهديه لكبار الحكام، إلى جيشه المصنّف رابع أقوى جيش في العالم، حتى الذي كان يرتدي الشحاطة أثناء عسكريته صدّق هذا الكلام، حتى بعد موته ظلت المخابرات تنشر أساطيره على المواطنين الذّين انتحروا بعد أن سمعوا نبأ وفاته.

نعم إلى هذا الحد نخر الأسد في جمجمة المواطن السوري فأصبح يراه في أحلامه، يهتف له في صحوه ويبكيه حين يموت، فالأسد قاسٍ، لكنه الأب القائد، وكلنا نبكي آباءنا حين يموتون رغم قسوتهم علينا.

وهنا الألقاب التي لا تعد ولا تحصى، فهو بطل التشرينين، وبطل التصحيح المجيد، والقائد الرمز، والمفدى، والمناضل، والقائد المؤمن، والقائد الخالد بعد موته.

هكذا أراد أن يعيش كـ"لينين"، لكنه منظّر ومفكّر كماركس، وهكذا أراد أن يموت ويشيّع كعبدالناصر، لكن بلقب السادات (القائد المؤمن).

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.