المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

أسامة حمامة Headshot

القناة السابعة المغربية

تم النشر: تم التحديث:

تم إطلاق قناة #السابعة_أفلام دون أن ترقى لطموحات المشاهدين المغاربة، فهي تكتفي بعرض الإنتاجات القديمة التي أكل عليها الدهر وشرب.

وأنا لا أعارض سياسة إعادة البرامج إلا لسبب رئيسي، وهو إسهامها في توطيد وتشجيع ثقافة الكسل والتقاعس عن استقدام أفلام جديدة، وهذا النهج يكرس لمبدأ "كور وعطي لعور" الشهير.

على كل حال، بما أن القناة خدامة خدامة، وتسيير شبكتها البرامجية البسيطة لا يتطلب إلا وضع لائحة البث في تسلسل معين، فلماذا لا تقوم بعرض أفلام المخرجين الشباب؟ أتحدث عن الأفلام القصيرة التي ينتجها كل من الهواة والمحترفين، فالكثير منها لا يتعدى فضاء عرضها بعض المسابقات الصغيرة التي تنظمها الجمعيات أو منصات إلكترونية كاليوتيوب وفيميو.

ستكون الصفقة رابحة لكل من القناة التي ستستقطب مشاهدين جدداً (هذا إن كان لديها أصلاً مشاهدون قدماء)، بعرض محتوى جديد، شبابي، ومبتكر.

بينما سيستفيد المخرجون والممثلون من فرصة ظهورهم على التلفزيون الوطني واكتساب معجبين، وربما إيجاد آفاق للتعاون مع منتجين محتملين في المستقبل، كنت سأضيف إمكانية دفع القناة مبلغاً مادياً رمزياً مقابل حقوق العرض، لكني أعرف أن "المسؤولين زقرامين بزاف، أودي غير خليو الشباب ديالنا يبانو، ما خاصنا فلوس ديالكوم".

لا يجب أن تبقى القنوات الوطنية حكراً على نفس الوجوه، طلعتوا لينا فراسنا، فرغم التعتيم الإعلامي، والأخبار التافهة، وجب إخلاء مساحة للشباب المبدع لإظهار مواهبهم، التي تبقى أكثر جاذبية وأحقية بالاهتمام من برامج خزعبلات وحموضة بالغة.

أنا شخصياً سأود مشاهدة قناة لا تعرض إلا فيديوهات يوتوبرز مغاربة 24/7

ما رأيكم؟

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.