المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

عمر الراجي Headshot

النخب المثقفة في العالم العربي.. سوق المواقف!

تم النشر: تم التحديث:

المثقفُ روحُ الجماهير، نبراسُ طريقها ووجدانُها الحي وضميرُها الذي لا يستقيمُ عيشُها لحظةً من دونه.

إنّ النخب المثقفة وعلى امتداد عقود طويلة من الزمن شكلت العنصر الفارق في وعي الشعوب وإدراكها، وما فتئت تعكس مستوى اليقظة داخل تركيبة المجتمع مُحَذٍّرة إياه من القادم تارة، ومبشرة إيّاهُ بهِ تارة أخرى.

لم تتخلَّ النُّخب المثقفة عن هذا الدور المحوري في يوم من الأيام بأوروبا ودول آسيا الصاعدة، وحتى في دول الاقتصادات الناشئة، فمنذ بزوع فجر الأنوار في أوروبا تبلور الفكر التنويري على يد علماء الاجتماع الأوائل، وشكلت الأنظمة الاجتماعية المبتكرة والنظريات القانونية الحديثة الحجر الأساس لنهضة أوروبا العلمية والتقنية، وكما هو معلوم فلا نهضة علمية دون إصلاح المتجمع أولاً، ولا إقلاع اقتصادي دون وعاء سياسي متين وملائم يحتضن الإبداع ويحتفي به، وفي تركيا مثلاً أسهم النقاش الفكري العميق الذي قامت به النُّخَب إبّان سنوات الإصلاح في تحييد التناقضات العميقة التي خلفها الإرث العثماني وفي تذويب العقبات التي كانت تقف أمام عجلة التقدم وفي تنزيل مقتضيات الدستور الدمقراطي في البلاد.

هكذا كان دور النخب في الدول الناجحة، وهكذا من المفترض أن يكون في دولنا العربية كذلك، لكن الواقع على ما يبدو يوضح صورة أخرى معاكسة تماماً؛ إذ إن من نستطيع أن نطلق عليهم تسمية النخب تجاوزاً لم يخرجوا بعد من قفص النرجسية الفكرية بكل ما يحمله من تسطيح في قراءة الواقع ومن انطواء غير مبرر على التجربة الذاتية، ومن إشكالات التعصب الأعمى للأفكار حيناً، ولأشياء أخرى أحياناً كثيرة، وفي ظل حالة الاحتقان الشديد التي يعرفها العالم العربي اليوم، نلاحظ أن المثقف العربي لم يحرك ساكناً إزاء كل هذا الخراب، ولعله فشل في إخراج نفسه هو من تبعات الاستقطاب الأيديولوجي والطائفي، وكثيراً ما غاب الحس الوطني بل والإنساني عن هذه النخب في خطابها مع الناس، وهي التي صنعها الإعلام الموجه في غفلة من الزمن؛ لتشهرَ بعد ذلك أحقادها العمياء وخلفياتها المشبوهة في وجوه الملايين المكلومة من هذه الشعوب.

أي دور لعبه الكُتاب العرب في تحديد الأولويات حينما أحرقت الحروب الطائفية المنطقة وهم الذين ظلت تتقاذفهم أمواج المصالح، وتميل بهم رياح الغرائز الطائفية المريضة والأيديولوجيات الكاذبة، في حين كان من المفترض أن تتوحد اٌقلامهم على أولوية إيقاف نزيف الدم العربي الذي يسيل لسنوات دونما أمد في الأفق لاندمال تلك الجراح العميقة التي نَكَأَتْها الصراعات الدولية والإقليمية في الخاصرة العربية.

لم يكن دور النُّخب مفهوماً في الإعلام حينما أصبحت "مودا" الترحال السياسي وتبادل الأدوار وتغيير الولاءات لمصلحة من يدفع أكثر هي السائدة في أوساط الكثير من الإعلاميين العرب، بدل أن تطغى المهنية على كل هذه الشوائب التي تسيء للإعلامي النزيه، لا أن يستغل بشططٍ هذا الأخير سلطةَ الشهرة التي منحته إياها الجماهير العريضة، حتى أصبح يمتلك بفضلها صفحات تواصل اجتماعي مليونية لم يكن يحلم بها، وفي كل ظهور مرئي له تشخص أبصار المشاهدين لتستنبط أذهانهم أفكارهُ وتصوُّراتِهِ، فإذا به يتاجر بالفكرة ألف مرّة، ويُقَلِّبُ الرأي ذات اليمين وذات الشمال كلما خفّ ميزان هذا الطرف أو ذاك، فأين هي روح المبدئية إذن؟ وأين ضمير الكلمة من كل هذا؟ أم أن العربي بطبعه يصعب عليه مقاومة الإغراء في كل شيء للأسف.

إنه لمن المعيب حقاً أن نرى نخباً عريضة من الكتاب والصحفيين والشعراء وفئات أخرى عريضة من الفنانين وهم يديرون ظهورهم جميعاً لحساسية اللحظة التي يعيشونها، كونهم نتاج هذا المجتمع أولاً، لا باعتبارهم يقطنون الأبراج العاجية ويصعب على نيران الفتن أن تصل إليهم، وهم الذين يعرفون جيداً أن لا قيمة لهم دون ذلك الكم البشري المهمل الذي يتجارون بمعاناته يومياً في سوق المواقف وشوارع المصالح الضيقة.

أي نخب ثقافية نتحدث عنها إن كان الشاعر العلماني يخلع قبعته الثقافية ويلبس بدلاً منها عمامته الطائفية؛ ليصطف في خندق أسلافه، بعدما تذكر أصوله اللاهوتية فجأة دون سابق إنذار، اللهم ذلك الخطر المحدق الذي أحس به ربما بعدما "وصل البَللُ إلى ذقن حاشيّته" التي صنعته على ما يبدو؟

أي قيمة للفن حينما يتخلى الفنان عن ريشة أحلامه ويرسم الواقع بألوان أقبح من تلك التي صنعتها أيادي الجناة؟ وهل بات الفنّ عندنا إلا مطيّة للوصوليين ومراهقي الشهرة والباحثين عن "ضربة معلّم" يصبح بعدها النكرة عَلَماً يُشارُ لهُ بالبنان بعد أن لم يكن شيئاً مذكوراً؟

إن المثقف يا سادة وجدان الأمة، فما حال الأمة إن كان تجار الكلمة وجدانها؟

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.