المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

عمر الجنابي Headshot

تكسير الأقلام سياسياً

تم النشر: تم التحديث:

لم تنتهِ الحربُ وما زالت أصواتُ القنابل ترنّ في أسماعهم، وركام مدنِهم تخرج من تحته أصوات وأنّات المدفونين تحته من الجيران والأهل والأحباب والأصدقاء، فلا أمل مرجوّ سوى خروج تلك الأرواح ونزعها للأجساد، فالأوجاع أرهقت أجساداً جفّف عروقها الحصار، وصدّع جدرانها القصف والرعب، وأصوات مناداة الله وحدَها تُسمع راجين غفرانه ورحمته، فأيّ أرضٍ تلك التي تحمّلت هول هذا؟ وأيّ ألم جلل تلك الأرواح المتعبة؟ ومن خلصَ ورفضَ الموتُ اصطحابه لجأ إلى الخيم المهترئة؛ حيث عذاب الروح والجسد وذكريات ماضٍ كانت فيه الجدران سِتراً والسقوف طمأنينة، ولم يسلم حتى هؤلاء الهلكى من المتاجرة والمساومة والأطماع، فالمنظمات والأحزاب والجمعيات والشخصيات وهذا وذاك كلّهم باعوا واشتروا وصوّروا ونشروا وحققوا التعاطف وذرفت على صورهم الدموع، ثم عاد المنكوب إلى خيمته وسار الزائر نحو بيته وانتهى مشهد دراميّ كان وما زال أفضل تسويق لصاحب الإنسانية وصديق الفقراء.

ولكي لا يموت الأمل فيهم، وحتى لا يرفعوا الراية البيضاء لليأس والانكسار عاد أبناء تلك المناطق الموجوعة إلى مقاعد الدراسة من المخيمات ومن المناطق التي فروا إليها بحثاً عن استقرار مؤقت من هول فوضى المعاناة والألم، ومن جوف كل ذلك صنعوا لأنفسهم مصباحاً أناروه وسط طريقهم المظلم المدمر والذي بُعثرت فيه صور الأحلام والطموحات، فصار لزاماً عليهم الوصول إلى الهدف المبتكر بالأمل المنتزع المصوّر في الأذهان النقية.

لا حقائب ولا قرطاسية ولا دفاتر وألوان زيتية، وحدها المعوناتُ وبعض الأوراق والكتب المهترئة ما حصلوا عليها في وحشتهم ليبدأوا الخوض في بحر اللغة وعلومها، وليجبروا الكسور ويتفاعلوا مع كل معادلة تعيد لهم شيئاً من التاريخ والأرض التي زرعت في فجواتها جيناتهم، وسُقيت بكل فصيلة من دمائهم، فتلك الحياة مدرسة وهم خير طلابها، ومن جدَّ وجد العلم والمعرفة، وواجه كلّ أنواع الظلم والطغيان.

لكن للأحلام كوابيس، وكابوس الطلبة النازحين كان قاسياً ومُفزعاً كواقعهم؛ حيث أبت السياسةُ أن تحلّ عنهم؛ ليقعوا ضحية التقارب السياسي بين كتلة وزير التربية محمد إقبال الصيدلي وجهاتٍ أوصلتهم إلى ما هم عليه الآن، فتقرر أن تكون نتائجهم في امتحانات البكالوريا غشاً جماعياً بعقوبة جماعية شبيهة بتلك التي سوّت مدنهم بالأرض؛ ليتساوى الطلبة بالرسوب في جميع موادّهم الدراسية، وينجح مَن أراد بهم وبأهلهم سوءاً في مَهمته، وليبدأ فصل جديد من الألم والخيبة في وطن نزعت فيه الرحمة من قلوب مَن يحكمونه، وساد الظلم والجور مفاصله، وأُبيدت فيه الأرواح والعقول وحتى الحجر، وولّى زمن الأنين، فما عاد حتى الصراخ يُجدي مع كل مَن طغى واستكبر.

وحتى تُنهي وزارة التربية كل الآمال وتوصدَ كل الأبواب أمام الطلبة النازحين لم تتوانَ عن ارتكاب جريمة أخرى بحق هؤلاء المظلومين؛ حيث لُدغوا من الجُحر ذاته، فأدخلت الخلافات الشخصية والصفقات السياسية للوزير في عمله مرة أخرى، وليقرر الوزيرُ الصيدلي، الذي من المفترض أن يكون له من اسمه نصيب، إغلاقَ المدارس المجانية الخاصة التي افتتحها رجلُ أعمال عراقي في مناطق لجوء النازحين بإقليم كردستان شمال البلاد، والتي عددها ثماني عشرة مدرسة، واحتضنت واحداً وعشرين ألف طالب من النازحين العرب إلى محافظات الإقليم، والتي لا يوجد فيها مدارس تدرّس باللغة العربية؛ كون جميع سكان تلك المحافظات من الكرد العراقيين، إضافة إلى خمس مدارس في مناطق النزوح على امتداد العراق، وعلى الرغم من تحقيق طلبة تلك المدارس نتائج باهرة في امتحانات البكالوريا؛ حيث اجتاز 75 طالباً الـ90 بالمائة من المعدل النهائيّ لطلبة السادس الإعدادي.

فهل يمكن لوزير أقسم على حمل أعباء التعليم ومصير الأجيال على عاتقه أن يصرّ على إغلاق تلك المدارس رغم درايته بأن الطلبة النازحين مدنُهم مدمرةٌ وغيرُ قادرين على دفع تكاليف المدارس الخاصة الأخرى التي تحصل على دعم وزارة التربية، رغم ارتفاع أجور الدراسة فيها، في وقت عجَزَ فيه الوزير ووزارته عن تأمين مدارس مجانية تكفي لهذا الكمّ الكبير من الطلبة النازحين، إلا أنه لم يتردد في غلق المدارس التي وظفت عشراتِ الخريجين من النازحين ضمن كوادرها التدريسية، وساعدت آلاف الطلبة في البقاء ضمن عجلة التعليم التي يبدو أنّ هناك مَن يسعى لعدم مواكبتهم لها كأقرانهم في باقي أنحاء البلاد.

ألم يشعر الوزير بالخجل؛ لأنّ امتحاناتِ وزارته شابَها الغشّ في جميع المراكز بلا استثناء وعلى نسبٍ متفاوتة، ولم يجرؤ على فتح تحقيق بأسبابه، بينما نراه استأسدَ على الطلبة النازحين، وألغى امتحاناتهم، وأعطاهم درجة الصفر التي كان يستحقها هو وطاقمه، بعد هذه النتائج الامتحانية المتدنية، وذلك الخلل الواضح في العمليتين التدريسية والامتحانية؟!

الإصرارُ على تأخر شباب العراق في التعليم ووضعُ العراقيل وصنعُ العثرات في طريقهم سبلٌ خبيثةٌ يتبعها سياسيو المصادفة الذين غشّوا في كل شيء حتى في أهدافهم المعلنة في الانتخابات، فظنوا أنّ الشباب كمثلهم، لكنّ الحبر سيبقى يرطب أوراقنا، والنور سيبقى مضاء في دروبنا مهما عتّمت أفكاركم، ومهما حيكت الشباك، ستنطق أقلامنا، ولن تنكسر، وستمحو الممحاةُ كلَّ القوانين والقرارات الجائرة بحق الأشراف.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.