المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

د. عمر عبد الرحمن Headshot

التشاركية في اتخاذ القرار الطبي بين الطبيب والمريض.. الضرورة الغائبة في عالمنا العربي

تم النشر: تم التحديث:

صار في حكم المتفق عليه بين كبريات المؤسسات البحثية في العالم المعنية بدراسات جودة وكفاءة
الخدمة الطبية أن إشراك المريض في كل القرارات الطبية المصيرية التي تتعلق بحالته الصحية من الضرورات التي لا يمكن التهاون فيها أو التنازل عنها.

وبديهي أن إشراك المريض في هذه القرارت يتطلب - في المقام الأول - تثقيف المرضى وذويهم حول حالتهم الصحية بلغة بسيطة لكنها دقيقة علمياً.

وهاهنا تظهر عدة مشاكل عملية في تطبيق هذا النموذج التشاركي في عالمنا العربي، أولها: الموروث الثقافي الطويل في عالمنا العربي الذي يتعامل مع الطبيب كتعامل الطفل مع والده، حيث دائماً الوالد يعرف أكثر، ومن ثم يحق له اتخاذ كل القرارات المصيرية دونما رجوع إلى المريض.

وثانيها: غياب منظومة تثقيفية طبية حقيقية بلغة علمية عربية سليمة، إذ إن الطب يُدرس في جل البلدان العربية بلغة أجنبية (إنكليزية أو فرنسية)، وتقتصر مصادر المعلومات الطبية باللغة العربية على برامج تلفزيونية أو دعائية أو منتديات غير متخصصة على الشبكة العنكبوتية، وجُل هذه المصادر يعاني من خلل في البنية العلمية، ولا يمكن الاعتماد عليها بحال من الأحوال في إنشاء عملية تشاركية سليمة بين الطبيب والمريض.

وإن كانت هذه المشكلات قائمة في أفرع الطب عامةً، إلا أنها تبدو أكثر وضوحاً في تخصص علاج الأورام، حيث يُضاف إلى المشكلات المذكورة أعلاه رغبة أهل المرضى في معظم الأحيان في إخفاء حقيقة المرض عن ذويهم المصابين.

وقد كانت الأسباب المذكورة أعلاه دافعاً لفريق عملنا في جامعة عين شمس بالقاهرة إلى التواصل مع الجمعية الأوروبية لعلاج الأورام (وهي من كبريات الجمعيات المهتمة بعلاج الأورام في العالم) من أجل تعريب كتيبات إرشادات مرضى الأورام الصادرة عن هذه الجمعية بلغات أوروبية (مثل الإنكليزية والفرنسية)، وقد نجحنا بفضل الله في إصدار الكتيب الأول (متعلق بأورام الثدي - رابط هذا الكتيب للتحميل المجاني والقراءة في قسم المصادر أدناه)، ولعل كتيبات أخرى تلحقه لتقدم المعلومة الطبية السليمة بلغة عربية بسيطة في أنواع أخرى من الأورام.

إننا نعتقد جازمين أن تطوير المنظومة الطبية في عالمنا العربي لا يمر فقط من خلال تدريب أفضل للأطباء، ولا من خلال تمويل أكبر للأجهزة والمستلزمات الطبية، بل يمر أيضاً من خلال تثقيف المرضى بلغة علمية عربية بسيطة، ونعتقد أيضاً أن توفير هذه المصادر التثقيفية باللغة العربية مسؤولية أخلاقية ووظيفية على الجمعيات الطبية في عالمنا العربي.


مصادر:
http://esmo.org/Patients/Patient-Guides/Breast-Cancer#.V3YoTD0fM4k.facebook

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.