المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

نوران الصادق Headshot

الفاجرة خلعت الحجاب!

تم النشر: تم التحديث:

"دي قلعت الحجاب!".. جملة يصحبها وَسَع كبير في حدقتَي العينين ويسبقها شهقة أطول من شهقة جدتي أمام ملوخيتها اللذيذة، ويستوجب الموقف 4 أصابع علي فم المتحدث.

الحجاب فرض، أوليست الصلاةُ فرضاً وعماد الدين وطريقة تواصلنا مع الله؟ أترك فرضاً. لن يلاحظ أحداً.

أفصح عن الأمر أمام أصدقائك ولن تخرج الردود عن:
"ابقى نزل الـapplication ده"
"انا ما صليتش من أول اليوم"
"لما تروح صلي اللي فاتك"
ولن تخلو أي من هذه الإجابات من نظرة لا مبالية وظهر مستريح وصوت هادئ.
الأريحية وادعاء التفتح يصحبان كل شيء ثم يتلاشيان عند جسد المرأة.

لن يضربك أبوك، لن يتصل أقارب أبيك الذين بالكاد يعرفون اسمك ليستفسروا عن الحادث ولن تصرخ أمك أو تلعن يوماً أنجبتك فيه إذا ما أسقطتِ فرضاً، خنتِ صديقة أو حتى سرقتِ شيئاً.
ما دام جسدك مغطّىً، فأنت لم تلمسي خط العار.

نصلي وننقطع، نكف عن الذنوب ونرجع لها، نحفظ القرآن وننساه، جميعها ذنوب مغتفرة
أما إضافة قطعة من القماش علي رأسك تقرُّباً وإزالتها فغير مغتفرة.

سيقررون أن "يا ريتك ما لبستيه" وأنه "ربنا يعافينا" مع كثير من مصمصة الشفايف وسيتنبأون بصب غضب الله عليك.

كل الفروض هيّنة ما دامت فروض الله، أما فروض الشارع فحدّها لا تهاون فيه.
لسنا شعباً متديناً بطبعه، فقط نحن شعب منافق، شعب يهاب جلبة تحدثها شعرات امرأة جميلة أكثر مما يهاب خالقها!

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.