المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

نهى موسى سليمان Headshot

اختلاف لهجتي سرّ ضحكتي

تم النشر: تم التحديث:

اللهجات العربية؛ تلك التي لا تخفى عن كل شعوب المنطقة العربية كيف تَكُون؟ فلكل منطقة طريقة ولهجة خاصة في الحديث، تختلف داخل البلد العربي الواحد؛ ومنها لبلدانٍ أخرى.

كمثال بسيط وبدائي قبل الخوض في تفاصيل هذا الاختلاف..
في مصر مثلاً، تختلف اللهجة المصرية الصريحة في منطقة الدلتا عن تلك التي في سيناء والعريش، عنها في محافظات الإسكندرية ومرسى مطروح، اختلافاً تاماً عن الصعيد.

وتختلف لهجة اللغة العربية الصريحة في دول سوريا، ولبنان، عنها في العراق، عن تلك التي في اليمن، والخليج العربي، اختلافاً تاماً في المغرب العربي، ولكن هذه الاختلافات بين شعوب العالم العربي أحياناً ما تثير الضحك عند نطقها أو استخدامها في حياتنا اليومية، خصوصاً لو كانت بين أزواج من بلاد مختلفة، هنا سنتحدث عن الفرق بين اللهجة المصرية واللهجة اللبنانية؛ حيث إنني أمرّ بهذه التجربة الآن، ومن هذه الكلمات مثلاً:

١- (لبن)؛ حيث يعني به أصحاب اللهجات اللبنانية الزبادي الذي يعني هكذا عند اللهجة المصرية، وهذا اختلاف كبير بينهما، خصوصا بين الأزواج وعند شراء طعام للمنزل مما يؤجل عمل طبخة مثلاً.

٢- (المرة) باللبناني يقصد بها زوجتي، ولكن استخدامك لهذه الكلمة في مصر غير مستحب تماماً، والبعض يستخدمونها لسبّ بعضهم بعضاً؛ لذلك ليس لطيفاً عند إخباري كيفك يا مرة؟

٣- (عط) معناها بالشامي أن تسعد أو تلعب، ولكنَّ المصريين يستخدمونها أحياناً مشيرين إلى (أصحاب العيون الزايغة) بمعنى الرجل الذي يحب النساء بكثرة.

٤- (يشلح) باللبناني أن تغيّر ملابسك أو تقلع جزمتك، ولكن أوقات المصري يستخدمها لغرض آخر مشيراً لإيحاءات أخرى.

٥- (جناص) معناها باللبناني الكمثرى والتي تعطي إحساساً بأنها ليست فاكهة عند أصحاب اللهجة المصرية.

٦- (شو بتسوي) بالمصري الرد سوف يكون بسويّ أكل بالفرن، وغيرها الكثير والكثير من الكلمات المضحكة للبعض.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.