المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

نهاد إسماعيل Headshot

قصة سليمان بن هلال الأسد تؤكد أن نظام دمشق عصابة مافيا

تم النشر: تم التحديث:

انشغلت وسائل الإعلام العربية مؤخرًا بقصة سليمان بن هلال الأسد نجل ابن عم الرئيس بشار الأسد الذي قتل العقيد حسان الشيخ الضابط في القوى الجوية عند دوار الأزهري بمدينة اللاذقية ليل السادس من آب (اغسطس) بإطلاق النار عليه وقتله أمام أطفاله بسبب تجاوز العقيد بسيارته سيارة سليمان الأسد».

كما اعتصم حوالي ألف شخص في اللاذقية يطالبون بمعاقبة القاتل سليمان. تزامن هذا مع تراجع ملحوظ لقوات الأسد والميليشيات الإيرانية المرتزقة في عدة مناطق.

التشبيح والبلطجة والسلبطة هي أساليب يرتكبها المحسوبون على عصابة دمشق ضد الآخرين.

الشبّيحة هو مصطلح محلي يطلقه أهل المنطقة الساحلية في سوريا على مجموعة من القوات المسلحة غير النظامية شكلها ابن أخ حافظ الأسد نمير الأسد.

يقدر تعداد أفرادها ما بين 9 إلى 10 آلاف عنصر، ويقودها أفراد من آل أسد من أبرزهم: منذر الأسد، هلال الأسد، هارون الأسد، أمير الأسد، علي الأسد وفواز الأسد. كلمة شبيح تعني بلطجي أو أزعر.

التشبيح السياسي:
ولكن ماذا عن الزعرنة والتشبيح السياسي الذي يمثله بشار الأسد والعصابة التي تحكم الشعب السوري؟

وتطرق النائب البريطاني بروكس نيومارك لطبيعة النظام المافيوزية في مقال كتبه في صحيفة الديلي ميل البريطانية في حزيران عام 2013.
يقول النائب:
مع الغربيين يتحدث بشار الأسد عن الاصلاح والتغيير والديمقراطية ولكنه يفتك بشعبه ويكذب ويماطل ويفبرك.

هذا كلام دقيق ويمارسه كَذَبة النظام حتى اللحظة. ألا يفعل ذلك باستمرار المتحدثون باسم النظام من بثينة شعبان إلى وليد المعلم مرورًا بفيصل مقدادي؟ هذا السلوك أقنع النائب البريطاني بروكس نيومارك بأن نظام الأسد هو عصابة مافيا.

التقى النائب المحافظ بروكس نيومارك بشار الأسد خمس او ست مرات بين عام 2006 و 2011 كما التقى أسماء الأسد زوجة بشار الأسد مرة واحدة. ويقول النائب نيومارك: "عندما سألت بشار الأسد عام 2011 ما هو أهم أهدافه السياسية أجاب بشار الأسد: بقاء النظام". وهذا يتناقض مع تصريحاته وتفوهاته المتعلقة بالإصلاحات السياسية. والآن بشار الأسد لديه استعداد قتل الشعب السوري بأكمله لحماية عائلة الأسد. هذه ليست كلماتي بل كلمات نائب بريطاني زار بشار الأسد وجلس معه عدة مرات.

حزب الله مخلب سوري أيضًا:
وعندما سأله النائب نيومارك: لماذا يؤيد حزبً إرهابيًّا مثل حزب الله (في نظر الغربيين حزب الله حزب إرهابي) كان جوابه على هذا السؤال فاضحًا وصريحًا؛ حيث قال: "استعملنا حزب الله ليحارب إسرائيل بالوكالة والنيابة عنا، نحن لسنا أقوياء عسكريا لنواجه إسرائيل لذلك من الأفضل أن نستعمل حزب الله لهذه الغاية".

اعتراف بإرسال إرهابيين للعراق:
لم يعتذر أو يعبر عن أي ندم عندما سأله النائب نيومارك: لماذا سمحت للمتمردين بدخول العراق من الأراضي السورية أثناء حرب العراق لقتل الجنود الأميركيين والبريطانيين؟ كان جواب بشار الأسد غريبًا ولا يعكس أي نضج سياسي حيث قال: إذا أراد المتمردون الموت على أيدٍ أميركية وبريطانية فهذه رغبتهم. وإذا لم أسمح لهم بدخول العراق سينقلبوا ضدي ويثوروا ضدي. وأضاف بشار بالقول "دعني أذكرك بما قلت سابقًا: بقاء النظام واستمراره أهم شيء عندي".

أسماء الأسد تريد البقاء كسيدة أولى حتى عام 2022:
ويستدرك نيومارك بالقول "قابلت أسماء الأسد أوائل عام 2011 وتوقعت أنها تريد الحديث عن إصلاحات زوجها ولم تفعل واضطررت أن أسألها مباشرة، وقلت لها: لماذا لا يفعل زوجك مثل ما فعل مؤسس تركيا الحديثة أتاتورك؟ أي يقوم بالإصلاح ويضع الأسس لدولة ديمقراطية عصرية، ثم يتنحى ويحصل على الثناء والتمجيد من شعبه؟. قالت أسماء "هذا ما أريده ولكن بعد أن يحكم فترة أخرى حتى عام 2022 يقوم بالإصلاحات ويتقاعد". هذا الجواب صدم النائب نيومارك خاصة أنه يأتي من سيدة نشأت في بلد ديمقراطي مثل بريطانيا.

دولة مافيا فاشلة:
ويتأسف النائب نيومارك أن بلدًا جميلًا مثل سوريا تتحول إلى صومال فاشل بسبب غباء النظام. ويقول "سأعمل جهدي لإقناع الحكومة بمد السلاح للمعارضة للتخلص من طاغية متوحش يقتل شعبه من أجل البقاء في السلطة. وحتى هذه اللحظة أي حزيران 2013 قتل النظام أكثر من 100 ألف سوري وشرد أكثر من 1.1 مليون سوري للدول المجاورة." الأرقام الحديثة تشير إلى أكثر من 250 ألف قتيل و3 ملايين لاجيء خارج سوريا.

وأضاف النائب نيومارك بالتحذير من أن عدم التدخل الغربي سيؤدي إلى مقتل 200 أو 300 ألف سوري في الشهور المقبلة، وكرر أن الثوار بحاجة إلى أسلحة مضادة للدبابات وصواريخ لإسقاط الطائرات، لكي لا يكون هناك حرب من جانب واحد.

واختتم نيومارك مستنتجًا "في الواقع سوريا دولة مافيا وهذا واضح من موقف بشار الأسد المزدوج؛ حيث يتحدث عن الإصلاح مع القادة الغربيين ويستعمل السلاح ضد شعبه". "وإذا لم نفعل شيئًا فإن 20 مليون سوري سيواجهون الابادة".

وتعليقي أننا نعرف منذ سنوات أن نظام دمشق هو نظام بوليسي قمعي ومخابراتي ومافيوزي ولكن أن يستنتج ذلك نائب بريطاني بعد عدد من اللقاءات مع بشار الأسد هو أمر يثير الاهتمام. وقصة سليمان بن هلال الأسد هي مجرد حادثة ثانوية ولكنها تعكس صورة العصابة المافيوزية التي تتحكم بالشعب السوري الثائر.