مجتمع]

وُلد بلا أطرافه الأربعة فألهم العالم.. عن معجزة نيكولاس فوجيتشيش

حسام الدين عوض | تم النشر 20.01.2018
حسام الدين عوض

تصور كلّ هذا، ثم تصوَّر نفسك بغير ذراعين ولا ساقين.. وأخبرني كيف يمكن أن تفعل كل ذلك دون أن تلعنَ القدرَ الذي اختارَكَ دون سائرِ البشر، لتكون على هذا النحو!

الفلسطينيون في ألمانيا.. أشخاصٌ لا أصل لهم ولا جنسية!

أحمد محمد شهابي | تم النشر 20.01.2018
أحمد محمد شهابي

لا أريد أن أكون أميركياً، ألمانياً، أو حتى ربما فلسطينياً، ولكن ما أريده فعلاً هو أن أكون ولو ليوم واحد صادقاً مع نفسي، مشاعري، وحتى أفكاري واعتقاداتي.

"الدشيرة".. عندما تتحول ساحة أعظم معركة تاريخية مغربية إلى ساحة لمطعم "ماكدونالز"

بن عبد الفتاح محمد سالم | تم النشر 20.01.2018
بن عبد الفتاح محمد سالم

ﻻ أظن أن المجاهدين الأبطال -الذين ارتقوا شهداء في تلك المعركة- كانوا سيتقدمون صفوف المقاومة ويقدمون على مواجهة جيش الاستعمار صبيحة تلك الملحمة التاريخية، لو علموا أن النصب المخلد لذكراهم سيستحيل إلى مطعم أجنبي

أولها حملة لصلاة الفجر.. كيف استقبلت غزة عام 2018؟

مصطفى أبو السعود | تم النشر 20.01.2018
مصطفى أبو السعود

ربما درجت العادة أن يستقبل العالم العام الجديد بالمزيد من الطقوس التي لا تخلو من آثام ومعاص، والتي يرفضها شرعنا الحنيف وعاداتنا العربية الأصيلة، وتراهم ينفقون في سبيل ذلك مبالغ طائلة.

لقاء مع الطيب صالح!

عبدالسلام حيدر | تم النشر 19.01.2018
عبدالسلام حيدر

في يونيو/حزيران 1999 زارنا الطيب صالح في جامعة بامبرغ بعد أن زار عدة مدن ألمانية أخرى، مثل برلين ولايبزغ ودرسدن وبامبرغ وماربورغ بدعوة من دار الكتاب الألماني في لايبزغ.

نصف فراق.. نصف لقاء

إسلام أمين | تم النشر 19.01.2018
إسلام أمين

لكنه موت له بعض خواص الحياة كأنه كائن حي يجثم الموت على صدره طيلة اليوم، وبعض مرضى الفصام العقلي يعيشون بعالم خاص بهم، له معتقداته الخاصة الثابتة التي يتندر بعضنا عند سماعها، لكنها بالنسبة له هي عين اليقين، وله الأصوات والأشخاص الذين يسمعهم ويحدثهم ويحدثونه، فهو على قيد الحياة، لكنه ليس على قيد الواقع!

كم تبقى من قصة في الحياة؟

عادل اعياشي | تم النشر 19.01.2018
عادل اعياشي

من منّا لا ينظر إلى الحياة كقصةٍ طويلة متعاقبة الأحداث، متشابكة الوقائع، تبدأ حلقاتها من أوّل يوم جِئنا فيه إلى هذا العالم، من اللحظة الأولى التي أطلقنا فيها العنان لصرخةٍ مدويةٍ ورئاتنا تتنفس هواءها الملوّث، إلى آخر حلقة من حلقاتها الطويلة نحمل بعدها أمتعتَنا وشرائطَ ذكرياتنا لنُغادر الدنيا بلا عودة.

بعد قصة أحمد فهمي وزوجته.. لماذا يصر الرجل الشرقي على منح المرأة "حباً مشروطاً"؟

جهاد منسي | تم النشر 18.01.2018
جهاد منسي

الرجل الشرقي فعلاً يريد "زوجة تفصيل"، فهو عاجز عن مواجهة حقيقة ضعفه أمام المرأة القوية المثقفة الناجحة، هو يريدها مكملاً للديكور، صورة جميلة يتباهى بها أمام معارفه وأصدقائه وليس لها الحق في أكثر من ذلك. حتى إذا أرادت أن تقاوم وتصر على تحقيق ذاتها، اتهمت بأنها غير جديرة بأن تكون زوجة وأُماً، وحينها تُجبر على الاختيار بين حياتها الزوجية والعملية.

الهوية والحفاظ عليها.. ما بين النظام الأميركي والنظام الإنكليزي

مزوار محمد سعيد | تم النشر 18.01.2018
مزوار محمد سعيد

هناك أجيال بأكملها تضيع في زحمة الهويات هذه، لكن الأذكى كما علّمنا النموذج الأميركي أن يقفز على كل هذه المرجعيات، ويعمد على صهرها في قالب جديد، يكون بمثابة "هُوية جديدة" تعمل بتأثير رجعي على إنارة درب قديم بوسائل جديدة

عندما يموت الأب بين أبنائه وهو حي!

هند ملود بضاض | تم النشر 18.01.2018
هند ملود بضاض

عن أنثى بل منها عدد، تملك والداً قالباً لا قلباً، وتعرف أباً قد لا تراه إلا ليلاً، في طريقه إلى فراشه، أو في عرس أو مأتم.

الصدقة الجارية.. ماذا تعرف عن العمل في ويكيبيديا؟

حاتم البوعناني | تم النشر 18.01.2018
حاتم البوعناني

بإمكانك أن تصبح ويكيبيديّاً وتدلي بدلوك ضمن هذا الفضاء التطوعي الممتع، إذ يوجد بكل مقالة زر بالأعلى يسمح بالتعديل عليها، على أن تكون المساهمة مستندة على مراجع موثوقة، وملتزمة أسلوباً حيادياً.

بين الاجتهاد والابتذال.. لماذا فشل شيكابالا ونجح محمد صلاح؟

أحمد مدحت | تم النشر 17.01.2018
أحمد مدحت

وكالعادة، يدخل شيكا في مشاجرة جديدة، هذه المرة مع مدرب الزمالك "حسن شحاتة"، بعد ما استبدله في إحدى مباريات النادي ببطولة دوري أبطال إفريقيا.. تم تصوير هذه المشاجرة على الهواء مباشرة في أثناء إذاعة المباراة، وكانت مصر كلها ليس لها حديث إلا عن هذه المشاجرة..

نعم.. أنا أفطر سوشي في الصباح

أسماء الغول | تم النشر 17.01.2018
أسماء الغول

إضطررت لبلع القطعة الأولى بعد أن أخفضت نظري إلى قدمي، ثم فكرت إذا كان اصدقائي يأكلونه دون شكوى، هذا يعني أن الأمر طبيعي، وبدأت أبحث عن شيء صالح للأكل حولي دون أن انبس بكلمة، مبتلعة الصدمة كما ابتلعت قطعة السوشي. بعدها بعام سافرتُ إلى كوريا الجنوبية في إقامة أدبية تمتد إلى سبعة شهور

كيف يمارس العرب العنصرية ضد بعضهم أكثر مما تمارس ضدهم من الغرب؟

هيا العقيل | تم النشر 17.01.2018
هيا العقيل

بيننا كدول عربية يوجد من العنصرية ما يكفي لأن توزع على جميع مَن في الأرض وما تعامُلنا مع العمالة والخدم والفقراء والمساكين والمحتاجين من جميع الجنسيات وفي كل بقاع الأرض سوى صور بسيطة للعنصرية وما خفي أكبر وأعظم.

ما بين حقوق الحيوانات في أوروبا وحقوق الإنسان في مصر

مؤمن سليمان | تم النشر 17.01.2018
مؤمن سليمان

لا يعرف كثير من المصريين أو العرب شيئاً يكاد يذكر عن حقوق الإنسان، أو إن ثقافة المواطن المصري والعربي عامة لم تصل بعد إلى تلك النقطة التي حرص الحكام المستبدون على مر السنوات على إخفائها والتعمية عليها

التائهون.. كيف تصل المجتمعات إلى مرحلة القطيع المؤمن بأن التفكير رذيلة؟

عبدالمنعم مفتاح الشوماني | تم النشر 17.01.2018
عبدالمنعم مفتاح الشوماني

المجتمعات التائهة، التي ضاعت منها بوصلة معرفة سبيل النجاة، هي مجتمعات عنيفة ومتعصبة لرأيها ومنحازة جداً لمَا تظنه ماء وهو لا يعدو كونه سراباً.

ظاهرة عارضات الأزياء المحجبات.. هل نفعت الحجاب أم ضرّته؟

إيناس الخالدي | تم النشر 16.01.2018
 إيناس الخالدي

أما خلع الحجاب، فهي ظاهرة أتت ضمن أجواء من التغيير السياسي والفكري والديموغرافي، شهدته الشعوب المسلمة عموماً والعربية خصوصاً. وهي ظاهرة تكاد لا تنحصر في طرف من أطراف الأرض بأسباب وحيثيات وتعقيدات ليس هذا مجال الخوض فيها. وهي بالمناسبة مادة ممتازة لبحث ميداني ما لم يقم به أحد يبقى الكلام في أسباب هذه الظاهرة تكهنات وآراء.

السيدة يسار

هدى سعيد أيوب | تم النشر 16.01.2018
هدى سعيد أيوب

هكذا قالت لي يسار وهي تبكى، هذه الكلمات سطرها جبران خليل جبران منذ سنوات طويلة؛ ليعبر بها عن ألمه، وكأنه كان يخط السطور الأساسية بحياتها، بل بحياة مئات من الشباب يكابدون الألم والأمل المحبة والكراهية، الشك والإيمان، صراع لا يحسم إلا ليبدأ صراع جديد، لا تعرف أين ستهرب بأحمال قلبك وشتات نفسك وشرود عقلك؛ لتصل إلى يقين لا تزعزعه نوائب الدهر أو تقلبات الزمن.

ردّاً على "تسوّل المرأة اللاجئة السوريّة في المجتمع الجزائري"

راغب بكريش | تم النشر 15.01.2018
راغب بكريش

أخيراً إنّ الانطباع العامّ الذي لحَظتُه من خلال موقع فيسبوك هو استياء السوريين والجزائريين على حدٍّ سواء من هذه الرسالة، وقد اعتبرت رسالة أمنيّة وليست رسالة ماستر، يُرادُ منها توجيه رسالة إلى الشعب الجزائري مفادها أنّ هذا ما ستؤول إليه أحوالكم في حال ثُرتم على الذي يحكمكم، وهي ذات الرسالة التي وجّهتها صراحةً ذات يوم الإعلاميّة المصرية ريهام سعيد.

المرأة عورة ولابد من تجنبها في فترة الحيض.. عن حقيقة هذه الأحكام في الإسلام

حسام الدين عوض | تم النشر 15.01.2018
حسام الدين عوض

وأنه يصف المرأة بـ"حبائل الشيطان"، وبأنها "عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان"، وبأنها "تقبل في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان"، وبأنها سوف تعلّقُ في النيران من ثدييها إذا لم تطع زوجها، ونحوه من صور التعذيب الرهيبة التي تلتاع من فظاعتها القلوب

الفرق بين الأطفال المشاهير في باكستان والمشاهير في العالم العربي

سهى جاد | تم النشر 15.01.2018
سهى جاد

ينقصنا أن يتطور دور "الجامعة" فتكون فاعلاً مشاركاً في حل مشاكل المجتمع، كما فعلت جامعة "سيد بابار" في باكستان ببرامج متابعة وتوجيه الشباب، والإشراف على مشاريع "عملية" تخدم المجتمع.

الربح السهل على حساب حقوق العمالة المحلية.. ماذا يحدث في محطة نور للطاقة الشمسية بالمغرب؟

بن عبد الفتاح محمد سالم | تم النشر 15.01.2018
بن عبد الفتاح محمد سالم

ظروف مأساوية وشروط مجحفة للتشغيل يعمل بموجبها أبناء المنطقة في مشروع يفترض أن يكون قاطرة لتنمية المنطقة وسبباً في تحقيق رفاهيتهم وسعادتهم؛ حيث يشتغلون في بيئة تفتقر إلى أدنى شروط السلامة والأمان المهنيين

هذا ما لم تتعلمه في الجامعة

كنزة مراسي | تم النشر 15.01.2018
 كنزة مراسي

بغض النظر عن الوقت، المدة أو السن، كل ما يحدث في حياتنا يشكل درساً لنا، المواقف التي نمر بها ، تجرحنا، تعلمنا النهوض بنفس أقوى مما كنا عليه قبل، كل حزن يظهر في أعيننا على هدف فشلنا في الوصول إليه تعلمنا كيف نتداركه

أحلام فتاة مشردة.. بيت وفستان وصوت عصافير

محمد ممدوح علي | تم النشر 14.01.2018
محمد ممدوح علي

حكت لي أيضاً أنها كانت ترسم صورة في عقلها وهي تنظر من شرفة غرفتها في الصباح الباكر، فكانت تحلم بغرفة تطلُّ على بحيرة صغيرة يملأها الماء، وأشجار تملأ رسمتها جمالاً، وقلَّدت لي أيضاً أصوات العصافير التي تمنَّت أن تستيقظ على صوتها في الصباح بدلاً من أصوات السيارات وضجيج المارة من حولها.

لماذا يتسلط الشرطي على الطبيب والطالب الجامعي في الجزائر؟

أنور السليماني | تم النشر 14.01.2018
أنور السليماني

ما قام أو ما يقوم به الشرطي تجاه الطبيب والطالب الجامعي والموظف والمواطن ما هو إلا حلقة من حلقات التسلُّط الذي نحياه ونعيشه بجميع تفاصيله، فثقافة الصفع والرَّكل والإهانة يتجرَّعها المواطن عشرات المرات في روتينه اليومي