مجتمع]

هل مات المخلِّص؟ قيصرية وأبوية السياسة عند العرب

خالد سراج الدين الأمين | تم النشر 23.10.2017
خالد سراج الدين الأمين

وقد سجلت ملفات الشرطة وجود متلازمة ستوكهولم لدى 8% من حالات الرهائن في حادثة السطو هذه، متلازمة ستوكهولم وقتها كانت تصيب أعداداً كبيرة من الشعب التونسي والمصري، وما زالت تصيب بعضهم حتى الآن، فالحملة لم تقف حتى الآن على مواقع التواصل الاجتماعي.

لماذا يجب أن تكوني مثل سمية الخشاب وليس ريم البارودي؟

عرفات إبراهيم أحمد | تم النشر 23.10.2017
عرفات إبراهيم أحمد

أما سمية الخشاب عرفها في 3 شهور وحبها وقرر يتجوزها، مع العلم إن سمية سبق لها الجواز أكتر من مرة، يعني لو على التنازل كانت هي أولى بالتنازل من ريم بس لا هي صح مش ناقصها أي شيء عشان تتنازل، وتتنازل ليه أصلاً وعشان إيه؟ أهي ما اتنازلتش عن ذرة واحدة من كرامتها ومع ذلك اتجوزها.

هل يملك شيوخ البكاء والصراخ تأثيراً أقوى من غيرهم في الوعظ الديني؟

محمد رجائي الجبالي | تم النشر 23.10.2017
محمد رجائي الجبالي

وإن ما نراه من بعض الأئمة الذين يعمدون إلى تلوين أصواتهم وتنغيمها، وترديد الآيات أو بعضها مرات، بهدف التأثير في السامعين، واجتذاب المزيد من الناس، فإن ذلك من البدع التي يخشى على صلاة صاحبها، وبالتالي على المأمومين خلفه، خاصة أنه قد يبتغي بفعله هذا الشهرة والتسمع، فإن فعل فقد وقع تحت طائلة حديث رسول الله: "مَنْ سَمَّعَ سَمَّعَ الله به، ومَنْ رَاءَى رَاءَى اللهُ به".

زوَّجوني وأنا أعشق قلب رجل آخر!

وفاء تدغوتي | تم النشر 23.10.2017
وفاء تدغوتي

لبستُ الأبيض ولبس قلبي الأسود، ما زلت أتذكر تفاصيل ذلك اليوم، بقهقهات صديقاتي وابتساماتهن المزيفة، تمنين من قلوبهن الجوفاء أن يجدن عريساً مثل الذي سمّوه زوجي، لكنني، ورغم تظاهري بالفرح كي لا أُحزن قلب أمي التي تنفست الصعداء يوم عرسي، يوم موتي على فراش رجل آخر غير الذي أحببته.

5 عادات إذا غيّرتها تغيرت حياتك

محمد غسان العابد | تم النشر 23.10.2017
محمد غسان العابد

ما هي يا تُرى تلك العادات التي نستطيع أن نتخلى عنها بسهولة.. وأن نغير فيها مجرى حياتنا وفيها نتغلب على ذاتنا وتمسكنا بأشياء ربما تكون سبباً لتعاسة الكثير؟

مستطيل أسود

سندس حمدي أبوشليب | تم النشر 23.10.2017
سندس حمدي أبوشليب

لا تدَعي الانتظار يستعبدك، يلبسك نظارةً سوداء قاتمة توحي باحتضار روحك، وتعميك عما يجري وما يمر في خلفية انتظارك لأمر ما أن يحدث.. فلربما كانت تلك الخلفية هي المعنيّة باللقاء، وانتظارك كان مجرد حدث عابر في السياق!

فصول حياتنا تبدأ بالربيع ودائماً تنتهي به

منة الله إبراهيم عبدالمنعم | تم النشر 22.10.2017
منة الله إبراهيم عبدالمنعم

بدأنا بالربيع؛ لأننا حتماً ولا بد سننتهي به، هذا يقيننا في مُبدع اللوحة ومسيّر الأمور.. وهو كان وسيكون دائماً عند ظننا به.

مِمَّ تُخلق الحور العين؟ وكيف تكون أشكالهن؟

أحمد محمد بغدادي | تم النشر 22.10.2017
أحمد محمد بغدادي

"أتراباً" تعني كأنهن كُلَهُنَّ خرجن من رحم أمٍ واحدة، أي أنهن يُبْعَثنَ متساوياتٍ في العمر. وعليه، فإن معنى قوله تعالى: "قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ أَتْرَابٌ" كاملاً هو: ضَعِيفاتُ الجناح المُتَساوِياتُ في العمر.

مُحِبٌّ لزوجته.. لكنه عاشق للكذب!

تاجموعتي نور الدين | تم النشر 22.10.2017
تاجموعتي نور الدين

وبينما الزّوجة راجعة بكوب الماء.. كان الزّوج قد اهتدى إلى حيلة، مفادها أن يُسمِعَ زوجته صوت هاتفه الجوال بعد أنْ افتعل خلسةً واقع الرّنين.. وبمجرّد أن دخلتْ بالكوب، وضع الهاتف على أذنه قائلاً: - آلو آلو.. منْ معي.. نعمْ نعمْ.. طيّبْ وهو كذلك سيّدي، إن شاء الله سأكون في الموعد المحدّد.. احتراماتي سيّدي.. إلى اللّقاء.

فيلم "شيخ جاكسون".. الرقص في المساجد لا يصنع فيلماً جيداً!

مصطفى الأعصر | تم النشر 22.10.2017
مصطفى الأعصر

يبحث الفيلم عن أزمة الهوية، والتناقضات الفكرية والشخصية، وكذلك التعصب الديني الأعمى، والتفرقة بين ما هو واقر في القلب وما هو ظاهر للعامة، وفي تلك الجزئية جاء التناول والطرح ضعيفاً كما الحوار الذي يهدف إلى السخرية من أفعال المتشددين الساذجة

هل نحن حِمْل زائد على أمهاتنا؟! "حمولة زائدة".. قصة قصيرة

محمد منتصر | تم النشر 22.10.2017
محمد منتصر

ماما.. هي ربما أولى كلماته التي سبقت إلى فمه الذي لم يعرف من الكلام شيئاً، واقفاً يتلفت برأسه الصغير، ويحجب ناظريه كراسيُّ القاعدين على القهوة ومؤخراتهم، يتلفت في لهفة على أمه التي تركته لتعرض بضاعتها التي يرغب عنها مرتادو القهوة، وهو ينادي عليها في خوف الضائع، وهي لا تبالي إلا بما تبيع؛ خشية أن تعود بكيس المناديل كما هو.

هل أصبح الطلاق الشفوي مَفسدة؟

أحلام مصطفى | تم النشر 21.10.2017
أحلام مصطفى

أريد فقط إجابة واحدة تشرح لنا لماذا كل هذا التمسك بالطلاق الشفوي؟ إجابة لا تقول إن الرسول أقره، أو إن القرآن لم يتحدث عن كتابة الطلاق، فهو أيضا لم يتحدث عن كتابة الزواج، أو أن القضية في الإبقاء على وقوعه شفويا حتى لو استلزمت القوانين توثيقه كتابيا لتحصيل الحقوق.

"قطرات من ذهب".. قصص ليبية تثري المكتبة التركية

محمد صالح تنتوش | تم النشر 21.10.2017
محمد صالح تنتوش

قبل سنوات عديدة، كان الفتى "إبراهيم الإمام" يتجول بالمدينة القديمة في غدامس، يتأمل مبانيها ويتنفس هواءها ويتخيل شكل الحياة فيها قبل سنوات طويلة، كانت كل زيارة بالنسبة إليه زيارة مثيرة وكأنها أول زيارة.

مذكرات شريد "2"| الروح

جعفر الوردي | تم النشر 21.10.2017
جعفر الوردي

أيها الروح السائرة في بقاع الأرض الطائرة من منفى لمنفى

الثائر.. لا يضرم النيران

هبة الله حسين | تم النشر 21.10.2017
هبة الله حسين

عبارة انتشرت على الصفحات، تناقلتها الألسن وتكررت الأيام الأخيرة ونُسبت في كل صفحة إلى اسمٍ ما مشهور -كنوع من إعطاء المصداقية والقوة- وبغض النظر عن حقيقة نسبتها إلى أي أحد كائناً من كان، فلقد استوقفتني تعجباً.

جلسات مع طبيبي النفسي "2" | حينما يرفض المريض أن يتحدث

حسناء العدس | تم النشر 21.10.2017
حسناء العدس

يأتي على الحالة أو العميل -كما يتداول الأطباء اسمه- فترة لا يريد استكمال علاجه، أو أنّه لا يريد البوح بكلمة واحدة أخرى مع طبيبه، وربما يرى أنه وصل لمستوى لا يحتاج لمساعدة، وأنه قادر على مساعدة نفسه بنفسه.. ربما.

حكم الردة وتحريم الاختلاط ومنع زواج المسلمة بغير مسلم.. أحكام خدعنا بها الشيوخ والفقهاء مئات السنين

محمد عدنان الكيلاني | تم النشر 21.10.2017
محمد عدنان الكيلاني

وأول من دعا إلى المساواة التامّة بين الرجل والمرأة في الإسلام ثلاثة من أعظم فقهائه وهم ابن حزم وابن حجر والقرطبي، الذين رأوا أن ولاية المرأة على نفسها مطلقة لا تختلف عن الرجل، وأنها لا تصد عن أي منزلة وقد تصل إلى النبوة كمريم بنت عمران وكأمّ موسى.

قليل من الحب يُحيينا

حارث العباسي | تم النشر 21.10.2017
حارث العباسي

الحقيبة ثقيلة جداً أثقلت كاهلي، أتعبتني كثيراً، تخيل أن هذه الحقيبة على رغم ثقلها ورغم أنك ستتعب عند حملها، تخيل أنها مليئة بالآمال تخيّل أنك تحمل بها سعادة للآخرين، تخيَّل معي تلك الحقيبة الجميلة الزاهية الألوان التي اشترتها حبيبتك لتسافر بها، وأنت تراها تسحب خلفها الحقيبة، أتراك تصبر أن تدعها حاملة هذا الثقل على كاهلها، وأنت الذي حملتها في قلبك وعقلك؟

كيف تتجنب في العلاقات الاجتماعية أصحاب "قلة الأصل"؟

آمال عطيه ابراهيم | تم النشر 21.10.2017
آمال عطيه ابراهيم

على أشخاص صدقناهم ووثقنا بهم لأبعد الحدود، نسينا من أجلهم أنفسنا وعشنا من لأجلهم فقط، سعادتنا الحقيقية هي سعادتهم، وحزننا هو حزنهم، بل إن يومنا بالكامل هم من يحددون ملامحه وأهدافه، بل والأدهى أننا عِشنا في محرابهم وهجرنا كل مَن نعرفهم لأجلهم مهما كانت أهمية الآخرين بالنسبة لنا.

هل يمكن إصلاح المجتمعات الإسلامية قبل صلاحها؟

محمد رجائي الجبالي | تم النشر 21.10.2017
محمد رجائي الجبالي

إن الانحطاط الأخلاقي ظاهر غالب في أكثر مجتمعات المسلمين، وفي بعض هذه المجتمعات تجد الانحطاط مُتَجَذِّراً فيها من القاعدة حتى الرأس التي هي أشد انحطاطاً وفسقاً وفجوراً.

أصعب شيء يمكن البحث عنه هو الحقيقة.. ما يجب أن تعرفه عن فيلم Wind River

عماد بدوزة | تم النشر 21.10.2017
عماد بدوزة

يتم إرسال محققة من مكتب التحقيقات الفيدرالي لحل لغز هذه الجريمة والعثور على القاتل، لكنها لن تستطيع القيام بذلك دون مساعدة هذا القناص الذي له خبرة في التعقب ويعرف جيداً أرجاء هذه البلدة المتجمدة، مساعدته هذه ستؤدي به إلى خدش جرح حادثة مأساوية وقعت لأحد عناصر عائلته في الماضي حيث ما زال يحمل ذنبها معه، وربما سبيله الوحيد للخلاص هو المساعدة في حل لغز هذه الجريمة.

7 نصائح من واقع تجربتي لتستيقظ سعيداً وتعيش يوماً حافلاً بالإنجازات

حسين يونس | تم النشر 21.10.2017
حسين يونس

وبعد المراقبة والتفكير، وجدت أنَّ فترة الصباح أساس اليوم وبنيته التي إما تجعله مُوفَّقاً أو مُخيِّباً، فإما تنتقل من إنجاز إلى إنجاز، أو تنهار من التعب والكآبة، وتبقى تعد ساعات اليوم كي تنقضي، أملاً أن يكون اليوم الذي يليه أكثر إنجازاً وتوفيقاً.

قصيدة بابور زمّر خشّ البَحَر.. عندما تجمع المصائب أبناء الأزمان المختلفة

منجي باكير | تم النشر 21.10.2017
منجي باكير

نعم قد تتشابه الأحقاب في الأوطان، تتشابه إذا ما كانت السّياسات هي نفسها أو حتّى أتعس، سياسات لا تواكب ولا تتحيّن ولا تعتبر ولا تقيم وزناً خصوصاً للوطن وللمواطن، وتتشابه أكثر إذا ما تشابه السّياسيون، وساروا على نفس خُطى أسلافهم خطوةً بخطوة، برغم إخفاقهم في فتح بوّبات الأمل للبلاد والعباد، أو إذا كان وما زال هؤلاء السّاسة هم أنفسهم منذ عقود خلت جاثمين على صدر الوطن، متشبّثين بكراسي حكمه، برغم خيباتهم المزمنة والمتكرّرة.

الأدوات الثقافية عبر الإنتاج الوثائقي.. ماذا تتطلّب؟!

وليد محمد المطري | تم النشر 21.10.2017
 وليد محمد المطري

أن الإسلام السياسي في مرحلة إعادة إنتاج الإسلام بطريقة قد تبدو علمانية، لكنها قد ت...

احتفظت بغشاء بكارتي 24 عاماً حتى الآن.. أنا أستحق مليارات الدولارات

جهاد محمد التابعي | تم النشر 20.10.2017
جهاد محمد التابعي

ما زالت هناك فتيات تنتحر أو تُقتل أو تعيش بلا حق في حياة طبيعية؛ لأنها فقدت هذا الغشاء يوماً ما، لأي سبب حتى لو كان لحظة من الضعف أو المتعة، يفرض عليها المجتمع ثمناً غير منطقي مهما تابت ومهما استقامت. لكنه يعتبِر اللحظة نفسها لدى الرجل نزوة خفيفة الظل، أو روشنة، أو طيش شباب أو حق وطبيعة جسد! وكأن ما تحمله المرأة ليس جسداً لديه رغبات مثل الرجل.