مدونون تونسيون.

وراء كل عظيم سرٌّ.. القصة المثيرة لإيزابيلا الليندي التي بيع 65 مليون نسخة من كتبها حول العالم

خولة الفرشيشي | تم النشر 16.02.2018
خولة الفرشيشي

أسئلة ربّما تطرحها مراهقة ما في هذا العالم وإجابات لأمّ رأت الشغف يتراقص بين عيني ابنتها ولكن ماذا لو رأينا الحبّ بعيني إيزابيل الليندي هذه الكاتبة الماهرة التي استطاعت أن تأسر قراءها وتحيلهم إلى كائنات عاطفية جدّا يكملون رواياتها ويهتفون في سعادة غامرة: يحيا الحبّ!

صفاء الوحدة خير من ضجيج المرجفين.. "تجربتي في العيش وحيداً"

خليل بن علي بن عبد العزيز | تم النشر 14.02.2018
خليل بن علي بن عبد العزيز

استنتجت من خلال تجربتي مع الوحدة أنه ليس هناك شيء أوعظ من الخلوة، ولا أسلم من الوحدة، ولا آنس من كتاب.

5 نقاط في زيارة ماكرون إلى تونس تكشف الحنين للماضي الاستعماري الممتد إلى ليبيا

سفيان بنحسن | تم النشر 10.02.2018
سفيان بنحسن

يقول الفيلسوف التشيكي الفرنسي ميلان كونديرا في روايته "الضحك والنسيان": "إن الخطوة الأولى لاستئصال شعب هي محو ذاكرته عبر تدمير ثقافته وتاريخه، ثم تكليف شخص آخر لصنع هوية جديدة لهذا الشعب"

السكن الجامعي.. أين تؤكل أجساد الفتيات!

صابرين بن رحومة | تم النشر 06.02.2018
صابرين بن رحومة

في الوقت الذي تُغلّق فيه الأبواب بإحكام، كان ظَهْرُ السّكن مكشوفا، لا سور له غير جدار طوله متر وبعض السنتيمترات وبعض الأشجار التي تساعد المتسكعين على التسلق وممارسة طقوسهم من رجم نوافذ الفتيات بالحجر أو توجيه أضواء الليزر نحوها ليلا. لكنّ ذلك الحارس أبدا لا يأبه هو و مديرته بانكشاف عورة سكنهم.

الطغاة يحفرون قبورهم بأيديهم

مهدي قطاطة | تم النشر 04.02.2018
 مهدي قطاطة

الطغاة يحفرون قبورَهم بأيديهم، قُلتها لنفسي، وها أنا اليوم أقولها وأردِّدها على الملأ. الطغيان لا يرحم صاحبه، والزمن لا يرحمهما الاثنين. إن طغاة اليوم كطغاة الأمس، يحسبون طغيانَهم أذكى وأشدَّ وأعتى من طغيان طغاة التاريخ، يحسبون رياحَ بطشهم أعتى من قوارب الحق التي سترسو، شاؤوا أم كرهوا، على شواطئ الشعوب المقهورة.

لماذا ننتكس بعد الالتزام؟ "1"

خليل بن علي بن عبد العزيز | تم النشر 02.02.2018
خليل بن علي بن عبد العزيز

مصاحفنا أضحت بيوتاً للعنكبوت، مساجدنا تأنّ وحشة وشوقاً إلينا، صلاة الفجر في جماعة طال عليها هجراننا، مسابحنا تراكم عليها الغبار فأمسى حالها كقطعة أثرية مرّت عليها الدهور، كتب ومتون الفقه والعقيدة والحديث ملّت من تلك الرفوف المنعزلة وتتساءل في ما بينها وهي قابعة هناك:

من كندا إلى الصومال.. كيف تصنع السينما أحلام الشعوب؟

عامر الناصر بوعزة | تم النشر 27.01.2018
عامر الناصر بوعزة

هكذا بدأت قصة "باهادور" التي حكاها في كتابه "المياه القاتلة.. داخل عالم قراصنة الصومال السري"، الصادر سنة 2011، والذي تصدر حال ظهوره قائمة أعلى المبيعات في الولايات المتحدة الأميركية قبل أن يتم استغلاله سينمائياً.

نظرية المؤامرة.. الوسيلة الأسهل لمزيد من تخلف الشعوب العربية والإسلامية

خليل بن علي بن عبد العزيز | تم النشر 25.01.2018
خليل بن علي بن عبد العزيز

ﻧﻈﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﺆﺍﻣﺮﺓ ﻫﻲ ﺃﺣﺪ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺍﻟﺒﻄﻲﺀ ﻟﻸﻣﻢ ﻭﺍﻟﺸﻌﻮﺏ، ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﺒﺪﺃ ﻣﻦ ﺩﻋﻮﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺮﻛﻮﻥ وعدم ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ، إلى أن ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﺘﻔﺴﻴﺮ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻏﻴﺮ ﻣﺄﻟﻮﻑ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻪ ﻣﻦ ﺻﻨﻊ ﺍﻟﻤﺆﺍﻣﺮﺓ، ﻓﻼ ﻳﻮﺟﺪ ﺃﻱ ﺫﻛﺎﺀ ﺳﻴﺎﺳﻲ، ﻭﻻ ﺗﺨﻄﻴﻂ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻲ ﻭﻻ ﺗﻄﻮﺭ ﺗﻘﻨﻲ، ﻭﻻ ﺣﺘﻰ ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﺫﺍﺕ ﺃﻫﺪﺍﻑ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ، إنما ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺪﻭﺭ في أمتنا من تمخض ﻳﺼﻨﻒ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻪ ﻣﻦ تدبير ﺍﻟﻌﺪﻭ ﺍﻟﺨﻔﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺘﺮﺻﺪ ﺑﻨﺎ، ﻣﻊ ﺇﻫﻤﺎﻝ ﻛﻞ ﻣﺴﺒﺒﺎﺕ ﺍﻷﺣﺪﺍﺙ ﺃﻭ ﺍﻟﺠﺬﻭﺭ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺨﻴﺔ ﻟﻠﻤﺸﺎﻛﻞ.

تونس.. كل عام وأنتم الثورة

مهدي قطاطة | تم النشر 23.01.2018
 مهدي قطاطة

سبع تنفس فيها الشعب وتعلم أن الحق يعلو ولا يُعلى عليه، أن الحرية والكرامة لا تهدى ولا تعطى لا تأتي محملة في دبابات الاستعمار

تونس.. حكومات ثورية أم حكومات للالتفاف على الثورة؟

سفيان بنحسن | تم النشر 22.01.2018
سفيان بنحسن

هل انتفاضة من دون تغيير اجتماعي حقيقي ومن دون ثورة اقتصادية تكسر أغلال الشمال تستحق لقب ثورة أم أنها وقوف في المنتصف قد يقود البلاد والعباد إما إلى الرجوع إلى سياسة العهد القديم وإما إلى الانتحار؟

التفكر.. لماذا يعتبر من العبادات الحسنة؟

خليل بن علي بن عبد العزيز | تم النشر 21.01.2018
خليل بن علي بن عبد العزيز

التفكر هو نشوة العابدين، وغاية الحكماء والزاهدين، ومنشود أهل التصوف السالكين.

في الذكرى السابعة للثورة التونسية.. نار الحماس الشبابي ما زال مشتعلاً

سفيان بن عبد النعيم بوزيد | تم النشر 20.01.2018
سفيان بن عبد النعيم بوزيد

الدماء قبل الدموع برصاص تونسي في قلب محتّج، كلنّا يذكر ذاك المشهد القاتم في الإنسانيّة، لن يمحى من ذاكرتنا ذاك البوليس وهو يتخذ وضعية القنص ويصوب بندقيته في قلب أو رأس شّاب محتجّ

بعد 7 سنوات من الثورة في تونس: هل نزعنا قطعة القماش من فوق أنوفنا؟!

سيف الدين العامري | تم النشر 19.01.2018
سيف الدين العامري

عدت إلى تونس في أواخر مارس/آذار 2015، إذ لا تزال البلاد تعيش على وقع ذلك الهجوم الدموي الذي أودى بحياة الكثيرين. ولم ألبث أن بقيت أشهراً ثلاثة حتى يطالعنا أحد الإرهابيين بهجوم صادم استهدف شاطئ فندق الإمبريال في مدينة سوسة.. ثم بعد 5 أشهر، هجوم آخر انتحاري استهدف حافلة للأمن الرئاسي في شارع محمد الخامس بقلب العاصمة تونس.

لماذا أصبحت الاحتجاجات الشتوية في تونس أشبه بعادة سنوية مقدسة؟

الصادق بن محمد بسباس | تم النشر 17.01.2018
 الصادق بن محمد بسباس

ورغم عدة محاولات لتأسيس مبادرات شبابية يبقى حلم الانتقال السياسي بين الأجيال حلماً صعب المنال

الثورة التونسية.. هل بقي منها شئ سوى تاريخها؟!

مهدي قطاطة | تم النشر 16.01.2018
 مهدي قطاطة

إن الثورة هي شعاع الأمل ولهيب شعلة الوجود، وهي عقيدة الحياة لدى الكثير منا اليوم.

هل حان الوقت لثورة اقتصادية جديدة في تونس؟

عامر الناصر بوعزة | تم النشر 16.01.2018
عامر الناصر بوعزة

أحداث يناير 2018 يمكن النظر إليها بطريقتين مختلفتين، فإمّا أن نعتبرها محض صراع انتخابي بين أحزاب الحكم اليمينية والمعارضة، أو النظر إليها باعتبارها مؤشراً حقيقياً على انسداد الأفق الاقتصادي وفشل التمشي الذي تعتمده الدولة

حال تونس اليوم شبيه بالثمانينات.. هل يرث يوسف الشاهد تجربة محمد مزالي في "نصيبي من الحقيقة"

سفيان بنحسن | تم النشر 14.01.2018
سفيان بنحسن

تجربة مزالي ربما تتكرر اليوم مع يوسف الشاهد، والظروف تبدو متشابهة حد التطابق في كثير من التفاصيل، ومع دعوة راشد الغنوشي للشاهد إلى إعلان نيته عدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة

الصراع على الثورة التونسية.. هل ما زال قائماً؟

حمدي عبد الهادي | تم النشر 14.01.2018
حمدي عبد الهادي

كثيرة هي التساؤلات عن حقيقة قيام الشعب التونسي بالثورة على جلّاديه من عدمها. تساؤلات أحسبها مشروعة لحد ما، ولكن ما هو غير مقبول كثرة القراءات، التي مفادها أن ثورة الحرية والكرامة جزء من مخطط أشمل وأقوى من إرادة شعب بأكمله، لا سيما بعد ما تم الترويج له من طرف بعض القنوات التونسية حول كواليس الثورة أو ما سماه بعضهم الانقلاب.

اعتقلوا أمها وأخاها واستشهد أفراد عائلتها.. كيف نشأت عهد التميمي؟

زائر بن محمد الهادي بعزاوي | تم النشر 08.01.2018
زائر بن محمد الهادي بعزاوي

منذ أن فتحت عينَيها على هذه الأرض وهي تحمل قضية وطن، مسؤولية أرض، وهمّ شعب ووطن بأكمله.

كيف تؤثر ممارسة الرياضة على صحة الأزواج النفسية والجنسية؟

لمياء المقدم | تم النشر 05.01.2018
لمياء المقدم

العامل الثاني المهم الذي يجعل النساء ينجذبن إلى الرجل الرياضي هو قدرته على تحريك الرغبة الجنسية لديهن، ومعروف أن ممارسة الرياضة تجعل الجسم يفرز هرمونات معينة بعضها يساعد على اكتساب التيقظ والثقة بالنفس مثل هرمون أندورفين، إضافة إلى هرمون دوبامين الذي يمنح الشعور بالسعادة والبهجة، وهي كلها عوامل محركة للرغبة الجنسية لدى المرأة ومحفزة لها على الاقتراب من الرجل.

هل تُغيّر السينما الواقع أم الواقع هو من يُغيّرها؟

مروى عبد الرزاق | تم النشر 05.01.2018
مروى عبد الرزاق

يرى البعض أن سبب تقهقر وتراجع السينما العربية وتخلّفها يعود لقلّة الاستثمار المالي، ويرى آخرون أن السينما العربية فقيرة لكل ما هو فكرة وبعيدة كل البعد عن الواقع العربي الذي يعيش مشاكل وتصادماً، وهذا لأن السينما العربية منشغلة بصناعة الأفلام الوردية.

شخصية أرطغرل الحقيقية.. ما العوامل التي أدت إلى جعله أشرس رجال دولته في هذا الوقت؟

أحمد بن لطفي السنوسي | تم النشر 04.01.2018
أحمد بن لطفي السنوسي

في الحقيقة، لم يدرس أرطغرل علوماً سياسية ولكن ملكة الاستشراف كانت نبوغاً منه؛ حيث إن المتابع لديناميكية سير الأحداث يمكنه استجلاء قدرة الرجل على ترجيح الأمور نحو الصواب حتى في ساحات القتال.

بدأت و أنا في التاسعة من عمري.. حكايتي مع الكتابة

إيناس بن حميدة السلامي | تم النشر 03.01.2018
إيناس بن حميدة السلامي

لم أجد الخلاص إلا في القلم.. مجرد حبر يتبعثر ويحط برحاله فوق قرطاس ليشكل حروفاً، ناسجةً كلمات تعبق ألماً، حباً، شوقاً، حرباً أماناً، سخريةً، نقداً.

قمع السلطة الرابعة.. لماذا يتعرض الصحفيون إلى الاعتداء والخطف والقتل؟

مروى عبد الرزاق | تم النشر 01.01.2018
مروى عبد الرزاق

لماذا يتعرض الصحفيون إلى الاعتداءات والخطف والتنكيل بهم وقتلهم؟ أليس على الصحفي أن يتمتع بكافة مقوّمات الحرية التي أقسم عليها كصحفي؟ أليس الصحفي هو مرآة الواقع وعين الشعب؟ أليس دور الصحفي هو حماية الشعب من الاستبداد وعلى الشعب أن يحمي الصحفي أيضاً؟ أليس الصحفي بالأساس صوت الشعب؟

ما الجديد الذي قدمته إيناس العباسي في روايتها "منزل بورقيبة"؟

عامر الناصر بوعزة | تم النشر 01.01.2018
عامر الناصر بوعزة

لا تقدّم إيناس العباسي في روايتها الجديدة "منزل بورقيبة" الصادرة عن دار الساقي قصّة مدينة كما قد يتبادر إلى الأذهان للوهلة الأولى، إنما تكتب قصّة حياة كاملة لا ينفصل فيها المكان عن الأشخاص وعن الزمن.