المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

نيما منير Headshot

"ضربني أخي وسبب لي نزيفاً".. تجربتي مع العنف الأسري

تم النشر: تم التحديث:

التدوينة بالعامية المصرية

من شهر تعرَّضت لعنف أسري مكانش متوقع بالنسبة لي أبداً من أخويا الصغير، اللي عمره 16 سنة، بسبب خناقة تافهة على مين فينا ينزل يجيب فطار، كانت نتيجتها أنه ضربني على ضهري ضربة أدت إني وقعت في الأرض، ولما حاولت إني أبعد عنه كتِّف دراعي ومسك دماغي وخبطه في الحيطة، ورم دماغي، وسابتْ الخبطة كدمة زرقا بشكل مرعب، لدرجة إني حسيت ملامحي اتغيرت، مع جرح نزف تحت عيني.

واضطريت أواجه إحساسي بالقهرة والضعف والعجز، وإني مش قادرة أدافع عن نفسي، علماً أن أخويا بيلعب كمال أجسام، وهو شخص عدواني وعنيف وضخم جسدياً عني، مع فرق كبير في الطول والوزن.

قضيت ساعات من الانهيار، عياط وضيق نفس، وعض على ضوافري، انتهى بأنها بقت بتنزف، اتقهرت أكتر لما رد فعل أهلي كان بسيطاً جداً وغير مناسب للوضع تماماً، ومحاولوش يردعوه أو يخوِّفوه من تكرار إيذائي مرة أخرى، غير كام ضربة خفيفة على دراعه عشان أسكت، ومنفِّذش تهديدي بأني هودِّيه القسم، وبعدها كانوا بيهزروا معاه، وبيدوه فلوس يخرج مع صحابه، دا غير إني بعدها اتعرَّضت لابتزاز عاطفي من أسرتي، وإني قاسية وبأذي نفسيته، لأني مقاطعاه وبتجنِّبه، رغم أنه حتى محاولش يعتذر.

لما حسيت بخوف من تكرار التجربة، وعدم قدرتي نفسياً على تجاوزها، خصوصاً إن وجوده قصادي بيفكرني إنه أذاني ومتعاقبش، وإدراكي إن تهديد هوديه القسم غير مجدي لأني حقوقية وبرفض الانتهاكات اللي بتتم داخل الأقسام، وبشوفها بحكم شغلي، فاستحالة هعمل حتى مع عدوي كده، قررت إني أفضفض في جروب لبعض الصديقات، عشان أحس بأي دعم أو حتى أفكار أتخلص بيها من مخاوفي، وعدم إحساسي بالأمان، كانت تعليقات البنات عبارة عن تجاربهن مع العنف الأسري للأخ، اللي حسستني بوجع القلب وبالكسرة أكتر، وقررت إني أنشر تجربتي وتجاربهن بعد استئذانهن.

بنت حكت إن أخوها ضربها على حاجة تافهة علقة محترمة، على حد تعبيرها، والنتيجة إنها طول الوقت في وجوده في البيت بتقفل أوضتها عليها بالمفتاح، ومش حاسة بأمان، ومش عارفة تنسى.

وصديقة حكت إن أخوها اللي أصغر منها بـ6 سنين ضربها وهي حامل في الشهر التاسع، وكانت عند أهلها لأن عندها مشاكل، في جوازها، ونزِّلت ميّة الحمل، وافتكروها هتولد، وضربها ضرب عنيف جداً، وكانت بتحاول تحمي الجنين ومش عارفة تدافع عن نفسها، وسبب الخناقة إنها كانت بتلومه إنه شرب العصير بتاعها، وبتحكي إنها عمرها ما قدرت تسامحه، وإنه أذاها لما كانت ضعيفة وملهاش بيت.

وصديقة من محافظة أخرى حكت إن أخوها الأصغر منها بـ3 سنين كتِّفها بحبل، وقفل بوقها ببلاستر، وضربها ودخلها غيبوبة، وبتحكي إنها منسيتش، واتقهرت لما أهلها أجبروها تعتذر له عشان يوافقوا تروح لطبيب نفسي، ويسمحلها تروح شغلها، ومرة تانية ضربها، وورم ضهرها، وأمها بتشجعه، وإنها بقالها سنين مش قادرة تنسى التجربة دي.

وبنت تانية حكت عن مشاكلها مع أخوها السلفي، اللي كان بيضربها ويعنفها على لبسها وشغلها، وضربها بالبوكسات في وشها، وفضل وشها وارم لأيام.

وصديقة تانية حكت إن أخوها اللي أصغر منها بسنتين ضربها بالحزام، ونزل فيها ضرب قصاد خطيبته، اللي شتمتها بأنها شرموطة عشان عرف أنها مرتبطة بشاب، وأخوها الأكبر بـ4 سنين ضربها وحبسها في البيت أسبوع، علشان قررت تخلع الحجاب.

وصديقة تانية أخوها الكبير ضربها وورم وشها، ومش قادرة تنسى، بس بتتعامل معاه عشان بيبتزوها عاطفياً في البيت، وهي مش قادرة تسامحه ولا تسامح أبوها إنه شافه بيضربها وما بعدوش عنها، ووقف يتفرج.

وصديقة حكت لي إن أخوها كان بيضربها بالحزام والخرزانة لو اتأخرت برّه، حتى لو بإذنهم، وفي خناقة ضربها بسكينة في رجلها، دا غير الإهانات والشتيمة القذرة، وبتقول إنها قدرت تبطل تفكير في الموضوع وتتخطاه بعدها بسنين، لما هو اتجوز وسابهم، ولما هي اتجوزت وبقت بعيدة عنه، بس مسامحتش.

دا جزء من تجاربنا كستات من محافظات وأعمار وظروف مختلفة مع العنف الأسري من الأخ، ناهيك عن تجارب كتير أكيد مش مذكورة هنا، إحنا بنكتب علشان نقول إن العنف مبيتنساش، ناهيك عن إنه بيكسرنا وبياكل في روحنا، وبيحسسنا بانعدام الأمان والعجز، لإن مفيش رادع للعنف الأسري، وإحنا جميعاً باختلافاتنا متفقين على مطلب #قانون_لحماية_الفتيات_من_العنف_الأسري، على حقنا في الأمان، على حقنا في عدم استغلال ضعف أجسادنا لإيذائنا وقهرنا وفرض وصاية علينا وإخضاعنا بالعنف.

بنرجو من الستات اللي تعرضوا لعنف أسري، ممكن تكتبوا في الكومنتات، أو تبعتوا إنبوكس، وهننشر من غير أساميكم، ووصَّلوا صوتنا عشان المعاناة تقف لحد عندنا، ومتوصلش لغيرنا، ومتتكررش معانا تاني.

وشكراً للصديقة الجدعة Saly Mashaly على نشرها عن حالات العنف الأسري من الأخ، وهننشر في الكومنتات سكرين شوت لكل المكتوب.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.