المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

نورس عدنان قطيش Headshot

دربنا إلى الكرامة

تم النشر: تم التحديث:

يدخل الأسرى الفلسطينيون في سجون كيان العدو إضرابهم المفتوح ضدّ الاحتلال الغاصب في معركة ليست جديدة على الأبطال، لكن هذه المرّة؛ معركة "الحريّة والكرامة" بنكهة أخرى لمشاركة أوسع ضمّت للآن 1750 أسيراً في معتقلات العدو بإضراب عن الطعام لمواجهة الممارسات الاستعمارية والانتهاكات الاستيطانية والسلوكيات القمعيّة وجرائمهم في كافة الأراضي الفلسطينية المحتلّة، من أجل تلقين العدو درساً في المقاومة والصمود بسلاح لا يقوى على مجابهته.

يعدّ هذا الإضراب هو الأضخم من سلسلة الإضرابات لأبطال الكرامة التي دعا إليها عميد الأسرى البطل مروان البرغوثي إبان يوم الأسير، وبمشاركة كافّة الأسرى من جميع الفصائل والحركات الفلسطينية.

في هذه الأثناء يتضامن الكثير من العرب والمجتمع الدولي مع الأسرى بإضرابهم العام ضدّ السياسات الإمبرياليَة والصهيونيّة في السجون وعموم فلسطين؛ حيث يعبّر موقف الأسرى الأبطال عن رسالة قويّة ونفحة روحيّة لتجديد حماس الشعوب والإصرار على المقاومة ورفض الاحتلال جملة وتفصيلاً وتحدّيه بكافّة السبل.

تتعدد أوجه التضامن ومشاركة المقاومة مع الأبطال البواسل في السجون على مختلف الأصعدة الشعبيّة والمستويات الفكريّة والثقافيّة.

هنا يدور في خلدي سؤال: هل ما نراه من تضامن (حاشد - إعلاميّاً) يتمثل غالباً ضمن صناديق المواقع الاجتماعيّة وقليلاً خارج الإطار بالوصول لحالة متكاملة من الوعي بمفهوم المقاومة لإفراغ المحتلّ من مضمونه ودحره؟!

أنكتفي فقط بكلمات التضامن وشتم الاحتلال وتغيير صور البروفايلات، ونبقى ندور في فلك "لا نملك سوى الكلمات" وأيّ كلمات سوى "النسخ واللصق" وصور الكتالوغات الجاهزة؟!

ما أحوجنا في العالم العربيّ لغطاء فكري بحجم السماء لضمان نتائج واقعيّة ومكتسبات حقّة بفعل شرارة الأبطال التي تنير الفضاء.

التحوّل لإفراغ مكنون الإنسان وحشو بطنه بالدسم الذي أجهض فكره وأبعده عن جبهة المقاومة السلميّة والانزواء نحو أنانية تحقيق اللذّات والبطولات الوهميّة والانسلاخ عن الجسد الواحد، أوصل العربيّ لحالة من اللامبالاة المتلبّدة والاقتضاب الفكري عن الوعي بالحفاظ على أخلاقيات المقاومة السلميّة، ما غيّر من مسار مقاومات الأبطال وأفقدها قوّة انطلاقها لتصبح كمقذوفة نحو الأعلى تهوي سقوطاً حراً علينا!

ما الدور المنوط بك كمتضامن، والواجب من الجميع للحفاظ على سلميّة المقاومة والخروج من الصندوق لتحقيق المكتسبات؟

بدايةً الحفاظ على الوحدة الوطنية الشعبية وتعاظم الشعور القومي هو خط الدفاع الأقوى ضد الإمبريالية والصهيونية ومحاولاتهم جاهدين ضرب العمق القومي لتفتيته بسهولة، والقناعة التامة بأن ذلك السبيل نابع من أننا مستهدفون، وخاصة في دول الطوق، وبالحفاظ على الوتيرة الأمنية للمجتمعات في دول الجوار خير بداية لزعزعة استقرار الكيان رديفاً للمقاومة في الداخل الفلسطيني.

إن مقاطعة الاحتلال إحدى وسائل المقاومة السلميّة وواجب وطني لإضعاف العدو بكافة أوجه المقاطعة: الثقافية والاقتصادية والأكاديمية والرياضية في الداخل والخارج.

يجب على المقاطعة أن تترسخ كثقافة وطنية وقوميّة وجعلها سلوكاً يومياً في كلّ ساعة وحين، ومن ذلك على المقاطعة أن تنتقل من العشوائية إلى التنظيم بفعل كافة الفعاليات الشعبية والأهلية لتعرية العدو ونبذه أمام المجتمع الدولي.

غالبية الشعوب العربية لم تبرح رفضها للعدو بكافة أشكاله، رغم كافة مشاريع الإمبريالية بتطويع إرادة الشعوب للتطبيع وجعل التعامل مع العدو أمراً مستساغاً والسبيل إلى القبول به كجار ودولة لا كيان.

أشير هنا إلى أن إضراب الكرامة أكبر شاحذ للهمم لمقاومة التطبيع ومقاطعة العدو وعدم التراخي إن انتهى بعد قبولهم بشروط الأسرى، والحفاظ على الوتيرة المتصاعدة لنبذ العدو يوماً بعد يوم، حتى لا تكون المقاطعة ردّة فعل بقدر ما يجب أن تكون فعلاً أساسياً، والتصدي بوعي لكافة محاولات التطويع الشعبي للتطبيع.

قرار المقاطعة مسؤولية مشتركة وواجبة على كافة الجماهير لاستمرارية المقاومة رديفاً لمعارك أسرانا البواسل في سجون الاحتلال، بما يصبّ في بوتقة النضال ضدّ العدو المحتلّ.

نراهن على مشاعر الشعوب الجيّاشة وتضامنهم القويّ مع الأسرى الأبطال، ونجاح المقاطعات الدولية للاحتلال خير دليل على التقهقر الصهيوني أمام إرادة الشعوب الحرّة.

رفع الوعي الشعبي والحفاظ على سلميّة المقاومة في الشتات سلاح ناجع لنبذ العدو ومشاريعه الإمبريالية بما يخدم النضال الأممي لبوصلة الحريّة.. فلسطين.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.