المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

نهلة تحسين حميد Headshot

سؤال إلى عراق.. مَن يجيب؟

تم النشر: تم التحديث:

سـُؤَال

أين أنتِ.. أنتِ
بغدادَ.. بغدادَ
أسألك ربيعَ وشمسهْ
العراق
أسمع من الخضراء
نحيب الأغصان
العراة
ونواح الغربان
في أرض السواد
أبحث فيكِ
برسفون الحزين
في ديم الأموات

***

أراكِ
كيف أراكِ؟
غابة حلم أسيرْ
بعثرت فيها الجماجم
الحمراءْ
الموشّاة بدماء
الشهداءْ
أراك وأشرعة الفرح
تلوح
من وطن الأمجاد
منبع الحضارات
يسألك عن قطرة
الدمّ المرير
دم العروبة
الأصيل

***

أين مرفأ الأمان
فيكِ..
أين موطن الغريب
عنكِ..
فالصّمت أثير
يجول حول
عينين حالمتين
تطردان أشباح المغول
تتسرّب بصمت
في دهاليز الظلمة
المجحفةْ
إلى بغداد.. العراق
حيث تبحثين
عن المجاذيف
اللاّهبةْ
عن صحراء العمر
القاتمةْ

***

أسألك وأنا أسكن
غربة نفسي
عن أهالي النحو
بالكوفةِ
والبصرةِ
هل مكّن جذر الفعل
قاوم
من إنقاذ عصفور
كربلاء..
دجلة والفرات

***

يا امرأة شريدةْ
أسألكِ..
من غربة نفسي
عن عماد الفقراء
عن آية الجمال
فيكِ
فيلوح لي غدير
الدّماء المخضّبة
بأصوات الرصاص
المقيتِ
***
يا امرأة متمرّدةْ
قتلت فيّ
شفقة
والمغول يجرّ الفجر
حيث رماد العروشِ
يبكي..

***
يا امرأة عطشَى
اغتصبت منّي
أحلامي الغائبة
تقتات رملَ
الشواطئ التائهةْ
أسألك وقد
اتخذت الحرب وطناً
والضياع عاصمةْ
والموت علماً
يرفرف في الموصل
حيث طيور النجف
جائعةْ

***

أسألك
عن دمي المهدور
فيكِ
عن حطام ذاكرتي
المدمنة الرحيل إليك
أسألك والخليج الغريب
يواسي
صبحي الجريح
أأرتاد الحفلات؟
وأحلم باللقاء
الموعود
وتصوني صبري
في أجنحة النسمات
أم أنساكِ؟
وأنهض
لأدفن
فوق جسر الأمل
حصاد نفس
تبكي بعذوبة
جراح الأيّام

***

يا امرأة صامتةْ
ثكلى
بنواميس مزيّفةْ
إنّي أرثيك
رثاء المجدليةْ
أرثي فيك
نغمات الأغنيةْ
القزحيةْ
تهمس
بغدادَ
بغدادَ
بغدادَ
وأرثي السيّاب
فيكِ
يئنُّ ويتوجّعُ
عند بويبَ
عراقَ
عراقَ
عراقَ

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.