المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

نجلاء العمري  Headshot

أيها المحاصِرون .. كفوا عن حصارنا

تم النشر: تم التحديث:

تستهلون يومكم بالغناء.. يستهلون يومهم بالفجيعة، تضمّون إليكم أطفالكم حباً.. يضمّون إليهم أطفالهم خوفاً ورعباً.

تستقبلون الأهل والأصدقاء.. يستقبلون الرصاص والقذائف، تودّعون أولادكم المسافرين للسياحة والدراسة.. يودّعون فلذات قلوبهم إلى القبور والمدافن، تنامون في أسرّتكم الوثيرة، لا ينامون متأهبون للموت والدمار والنزوح.

يا لبؤسكم يزعجونكم بالشكاء والعويل! ما ذنبكم يثيرون أوجاعكم؟ قولوا لهم أوقفوا حصاركم لنا.
لا تهددوا أفراحنا بصور أشلائكم وأصوات بكائكم.
لا تؤلموا قلوبنا بحكايات تشرّدكم وبحثكم عن الماء والغذاء والدواء.
لا تحمّلونا مسؤولية موتكم.

أيها المحاصرون ما بين الشمال والجنوب كفوا عن حصارنا.
موتوا كالأشجار الواقفة دون ضجيج.
التحفوا تراب الأرض برضا وأسكتوا أنين أطفالكم.
استقبلوا سهام القتلة في أفواهكم وأنتم تنحنون نحو النهر لتشربوا.
قولوا لهم موتوا بعيداً عن أعيننا الرحيمة، توجّعوا في الأماكن النائية، واندثروا بصمت.
اغربوا عنا أيها المحاصرون ودعونا نشرق كما نشاء.

كفي يا تعز عن حصارهم، هم رقيقو القلب وأنت قاسية.
هم فرحون وأنت حزينة، هم يرقصون وأنت تتخبطين في جراحك.
هم يطيرون كالفراشات، وأنت تلتهمك الأفاعي.
تحاصرينهم يا قاسية القلب، تصدّرين إليهم صرخات أطفالك (لا تقبروناش.. ما أشتيش أتعذب يا ابه).

ترسلين إليهم حكايات حمامة وأبي الرضيع وهو يصرخ: (اشهد يا الله ابني مات بسبب عدم وجود أوكسجين)!

ما أعظم جرمك يا تعز، تعرينهم وهم يرتدون أفخر الثياب، وتكشفين لهم مدى سقوطهم وهم يرونك مهلهلة الملابس.

تتشردين يا تعز في حدائقهم، وتجرحين أناقتهم وبرجوازيتهم.
ما بالك يا تعز مولعة بفضحهم، وهم لا ذنب لهم.
هم فقط يتفرجون على القتلة وهم يجهزون عليك.
هم فقط صامتون ينتظرون..
وأنت يا أمنا استلقي واستقبلي السكين على نحرك.
لا تجرحي شعور الموغلين في القتل، والموغلين في الصمت.

لملمي أطفالك يا أمنا من أطراف جبالك ووديانك، قولي لهم لا تقتلوا القتلة بجوعكم ولهثكم.
قولي لهم ما تفعلونه ضد حقوق الطفل.. قولي لهم لا تحرجوا كل المنظمات الدولية وحقوق الإنسان ومنظمات الإغاثة.. قرّوا يا أطفالي في قلبي واندثروا دون ضجيج.

العالم الحر تنهكه وقع أقدامكم العارية.. قولي لهم يا تعز واقفلي رئتيك الباذختين عن استنشاق الأوكسجين، كم أنت مدللة يا تعز!

توقفي يا تعز، وكفي حصارك للحاقدين والمنافقين والشاربين من دمك.
كفي حصارك لمَن خانك، ومَن دانك، ومَن أغمض عينيه، ومَن أسدل الستار عن فصولك الأليمة.

كفي يا أمنا الواقفة كالطود بين تلك الجبال الوعرة عارية القدمين تحملين تخاذلنا على كتفيك النحيلتين.

كف يا أبانا وأنت تحمل زوجتك المتعبة على ظهرك بحثاً عما يسد رمقكما.
كفي يا طفلتنا وأنت ترقدين تحت خرطوم المياه تسترقين بعض القطرات لتشربي.
كف يا فريد وأنت تركض هرباً من المقبرة وتريد العودة للعب بين أصدقائك الصغار.
كفوا يا مرضى السرطان والكُلى والجرحى وأنتم تترجون العالم لإنقاذكم بحبة دواء.
كفي يا صغيرتنا عن الجلوس قرب دبة الغاز تبكين والقتلة يهدرونها في الهواء وأمك العجوز تنتظر كي تشعل النار.

القتلة يشعلون النار في كل أنحاء قلوبنا، وأنت حائرة ومهدرة ومحاصرة.
القتلة يصلبوننا على جسدك يا شريفة الجسد.
القتلة يسرقون الضوء من عينيك يا منارة اليمن فيصابون بالعمى.
القتلة يتلبسهم عارهم فيوغلون في العار والدنس.
القتلة تروّعهم دعوات الأمهات في أمسياتهم الغارقة بالدم.
القتلة يتيهون كالسامري، وأنت يا سيدة المدن المبجلة تحاصرينهم بحصارك، فكفي حصارك عنهم.. كفي عنهم حصارك.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.