المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

مصطفى الأعصر Headshot

الجدران لا تكذب.. من عبد الناصر إلى السيسي

تم النشر: تم التحديث:

لو سألتني عن أبرز ما يميّز الأنظمة العسكرية، لأجبتك: القمع. وإذا سألتني عمّا يميز الأجهزة القمعية، لأجبتك: ترويج الأكاذيب، وتزوير الحقائق، والتلاعب بها، وتطويع الإعلام وترهيب أصحاب الرأي لتسهيل مهمة توجيه الرأي العام للدفة التي يريدونها. للإعلام دور كبير في الأنظمة القمعية، وأساليب السلطة للسيطرة على الأدوات الإعلامية والتلاعب بالعقول لم تتغير أو تتطور منذ أن بدأتها ألمانيا النازية.
هناك مسلسل مصري يُعرض في رمضان الجاري، يُسمى "لا تُطفئ الشمس"، مأخوذ من عمل قديم للروائي المصري إحسان عبدالقدوس، وكتب السيناريو والحوار السيناريست الشهير تامر حبيب، وأخرجه محمد شاكر خضير.


في الحلقة 14 من المسلسل فوجئ المشاهدون بظهور جدارية "CC خاين"، في خلفية أحد المشاهد، وهي جدارية مشهورة يرسمها المعارضون للنظام الحالي، وكما هو واضح يُقصد من "CC" الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.


العديد من المشاهدين احتفوا بهذا المشهد في المسلسل، وهو مشهد غير مقصود فمثل هذه الجداريات تملأ القاهرة، واعتبروه انتصاراً شخصياً.

أما أنا فتوقعت ألا يأخذ الأمر أكبر من حجمه، وألا تعيره السلطات أي اهتمام، لكن المحامي سمير صبري المثير للجدل خالف توقعي، بتقديمه بلاغاً للنائب العام لوقف عرض المسلسل وتقديم مخرجه للمحاكمة بتهمة "إهانة رئيس الدولة"!


مباشرة حذفت القناة التي يُعرض عليها المسلسل المشهد من على قناتها على موقع يوتيوب، ثم أعادت نشره بعد تعديله بحذف الجدارية المثيرة للجدل، كما تقدمت الشركة المنتجة، في بيان عاجل، باعتذارها عما سمّته "خطأً غير مقصود في نسخة المونتاج ظهر في نص عبارة من مخلفات الإخوان الإرهابية".

وقد يكون هناك بُعد آخر لهذه الضجة الفارغة وهو وجود الممثل الشاب أحمد مالك في المشهد الذي ظهرت فيه الجدارية، وهو ممثل له واقعة سابقة معارضة للنظام فيما عُرف إعلاميًا بـ"موقعة الكاندومز".

في كل مرة أقرر فيها الرهان على النظام من حيث أن أتوقع ترفعه عن العديد من التفاهات التي لا ترقى إلى أن تكون معركة من الأساس، وفي كل مرة أقول إن هذا النظام، مع غبائه، لن ينجر لتضخيم مسائل تافهة؛ في كل مرة أخسر الرهان ويُحرجني غباء النظام الذي يبدو أنه يتعمد تضخيم المسائل التافهة، وصنع المعارك الوهمية، وكأنه لا يعرف انتصاراً في المعارك المصيرية، فيغطي هذا الفشل بمعارك وهمية وأعداء وهميين يمكنه الفوز عليهم.

من يتابع تعاطي النظام العسكري مع الإعلام، سيدرك أنه لا فرق منذ عهد عبد الناصر، الفرق الوحيد هو أن عبد الناصر كان أوفر حظاً، فلم تكن الفضاءات مفتوحة مثل الآن، ولم تكن منصات الإعلام والصحافة متعددة، فكانت سيطرته أسهل على الأبواق الإعلامية، وكما قال السيسي فإن عبد الناصر "كان محظوظاً بإعلامه".


ومنذ ذلك التصريح من ثلاث سنوات، ويبدو أن السيسي يضع نموذج إعلام ناصر نصب عينيه ويريد تكرار التجربة، ويسعى بكل جد على السيطرة على منصات الإعلام والصحافة كافة، إما عن طريق الحجب والمنع أو تلفيق التهم والتهديد الأمني، ولهذا السبب نلاحظ غضب نظام السيسي من مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث إنها منصات بلا رقيب، لا يمكن السيطرة عليها، ولا يمكن تطويعها بالأمر العسكري المباشر.

رجوعاً إلى مسلسل "لا تطفئ الشمس"، يبدو أيضاً أن النظام العسكري يكره بشدة توثيق الأحداث على الجدران والحوائط، وله باع طويل في مسح رسومات "الغرافيتي" التي توثق للثورة، بخاصة تلك التي كانت في شارع محمد محمود، فيمكن للنظام بكل سهولة أن يتلاعب بالحقائق ويزور التاريخ ويشتري ضمائر المؤرخين بثمن بخس، ولكن لا يمكنه أن يزور رأي الشارع وغضب الناس المرسوم على الحوائط.

حتى عبد الناصر نفسه بمنظومته القمعية، وصعوبة التوثيق والتصوير في زمنه وحينه، إلا أن هناك صورة نجت لجدران سوريا، تحمل شعارات "يسقط الديكتاتور جمال" و"يسقط الطاغية جمال الأميركي"، وذلك أثناء فترة الجمهورية العربية المتحدة؛ لتوضّح لنا تلك الصورة، القليل من الجانب الغامض لتلك الفترة والذي لم تتناوله كتب المؤرخين وأفلام السينما ومانشيتات الجرائد.

damascus

وعلى نفس القياس، فيمكن للسلطة أن تحذف المشهد المذكور من المسلسل، لكن لا يمكنها حذف الجملة من فوق الجدران، وإن حذفتها، فهناك آلاف الحوائط والجدران التي تحمل نفس الشعارات، وإن مُسحت تلك الشعارات من الجدران كافة، فهي محفورة بذاكرة الملايين، وموثقة بآلاف الصور والفيديوهات، فيا لَسوء الحظ، فنحن في عام 2017 ولم نعُد في خمسينات القرن الماضي؛ حيث صعوبة التوثيق.


- المصدر: موقع ألترا صوت

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.