المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

مولاي علي الأمغاري Headshot

أيها الدب الروسي لقد تغيرت قواعد الاشتباك

تم النشر: تم التحديث:

قال رئيس الوزراء التركي" أحمد داود أوغلو" في أول تعليق له على إسقاط الطائرة الحربية الروسية: (فليعلم العالم كل العالم، أنه من ينتهك أجواءنا كائنا من كان سيكون ردنا عليه بنفس الطريقة، وعلى الجميع أن يدرك أن لتركيا حق الدفاع على من أراضيها، لا سيما أننا نبهنا إلى ذلك مرارا، وأكدنا عليه خلال اجتماعنا الأمني الأخير، وإن رد تركيا على انتهاك أجوائها وأراضيها رغم التحذيرات المتكررة حق قومي ودولي ) عن وكالة الأناضول.

كلام واضح حازم يخرج من رجل دولة منتخب يستمد قوته من شعبه وديمقراطية بلاده وعدالة موقفه.

موقف يشعر كل تركي بالفخر والاعتزاز بحكومته القوية، لقد ظن الدب الروسي وحلفائه أنه لما خرق الأجواء التركية في الأشهر الماضية واكتفاء تركيا وقتها باستدعاء السفير الروسي وتقديم احتجاجها واستنكارها لهذه الحادثة،والتنبيه إلى تغير وتفعيل قواعد الاشتباك أن تركيا كنظام بشار والذي أشتهر عنه وعن أبيه من قبل عبارة التنديد تقطر جُبنا : " نحتفظ بحق الرد، وسنرد في الوقت المناسب".

نعم تركيا جنحت للغة الحكمة و تقدير الموقف و مراعاة حال البلاد بعد 7 حزيران، لكن بعد فاتح تشرين الثاني/نوفمبر وبعد استرجاع تركيا عافيتها وإعطاء الشعب التركي للحزب العدالة والتنمية الضوء الأخضر لموصلة مسيرة "تركيا الجديدة"، تركيا أظهرت العين الحمراء في حق كل من يحول الاعتداء على حدودها، حيث أعطت الإنذار الأخير بإسقاط جيشها طائرة بدون طيار تبين أنها تعود للقوات الجوية الروسية، وفعلا تأكدت جدية تركيا وحزمها في التعامل مع كل من سولت له نفسه اختراق المجال الجوي التركي، في صباح24 نوفمبر2015 أسقطت القوات الجوية التركية مقاتلة روسية من "نوع سوخوي اس يو 24"، وذلك بعد اختراقها للمجال الجوي التركي وتحذير الطائرة 10 مرّات في 5 دقائق، وبعد عدم استجابة الطائرة قامت طائرتان تركيتان من طراز"F16" بضربها في المجال الجوي التركي لكنها سقطت في منطقة "باير بوجاق" -بجبل التركمان- بريف محافظة اللاذقية شمال غربي سوريا، بالقرب من الحدود مع تركيا.

هذا ما أكدته عدة جهات دولية، حيث صرح أمين عام الـ"ناتو": ( أن المعلومات المتوفرة لدينا ولدى الحلفاء تؤكّد صحّة المعلومات التركية)
وعن مصدر في وزارة الدفاع الأمريكية، أن (الطيار الروسي الذي تم إسقاط طائرته، لم يستجيب لعشرة تحذيرات من الجيش التركي، طالبته فيها بمغادرة أجوائها،مؤكداً أن قيادة قوات التحالف استطاعت سماع التحذيرات التي أطلقتها القوات التركية".

وقال العقيد "ستيف وارين"، المتحدث باسم عمليات قوات التحالف الدولي لمحاربة داعش، في مؤتمر صحفي عقده من العراق اليوم الثلاثاء: ( كنا قادرين على سماع كل شيء يجري بين الطيار والقوات التركية، وأنا متأكد أن هنالك آخرين قد سمعوها).

ورد "وارين" على سؤال صحفي، إذا ما كان يستطيع تأكيد أن تركيا قد أطلقت عشرة تحذيرات للطيار الروسي الذي لم يستجب لها؟، بالقول "نعم أستطيع تأكيد ذلك".

تركيا كانت غيرت قواعد الاشتباك الخاصة بها بعد أسقطت قوات الأسد طائرة حربية تركية عام 2012 بمساعدة من خبراء روس، وقد أعلمت تركيا جميع الدول المعنية بهذا التغير، حيث سحبت الفقرة الثانية والتي تأتي بعد التنبيه والإنذار للطائرة التي اخترقت المجال الجوي التركي ثلاث مرات، و توضح هذه الفقرة أن الطائرات التركية ترافق الطائرة المخترقة للمجال الجوي التركي حتى تخرج عن مجالها، فإن رفضت قامت الطائرات التركية بإسقاطها بدون تردد، حيث جعلت خطوة إسقاط الطائرة المعتدية مباشرة بعد التحذير والإنذار، وهذا ما قامت بتطبيقه القوات الجوية التركية في حالة الطائرة الروسية"سوخوي 24".

لكن روسيا تصر أن إسقاط طائرتها كان عملا مدبرا من تركيا وأمريكا، ويبدو أن هول الصدمة كان كبيرا على روسيا فبدأت في مغالطات مفضوحة، تبين بجلاء أن كانت في "سكرة غرور وجبروت" حينما عاشت على معنى مثل شامي يقول : " من أين جاءت عنترتك يا عنتر، قال : لم يتصدى لي أحد" ، لكن صرامة وحزم تركيا ضد كل من يعتدي على مجالها الجوي وجرأتها القوية في إسقاط الطائرة الحربية الروسية، رغم أن تركيا تعرف عواقب هذه الخطوة خصوصا من الناحية الاقتصادية وبالضبط في مجال الاستثمار والطاقة، جعل روسيا تخرج من هذه السكرة العنترية والتي عاشها بوتين طيلة ما يقارب شهرين من احتلاله لسوريا بضوء أخضر من خائن سوريا وسفاحها بشار الأسد.

لقد تجاوزت روسيا حدودها، فدخلت بقواتها العسكرية سوريا على أساس أنها تحارب إرهاب "داعش"، لكن أهداف عملياتها العسكرية أظهرت أنها تسعى لإنقاذ استثمرها في نظام بشار ومحاولة إرجاعه لساحة الدولية على أساس أنه قوة تستحق الثقة في مواجهة المنظمات الإرهابية، والتي هي في نظر الروس الجيش الحر وباقي فصائل الثوار، والضغط على الشعب السوري من أجل إرجاعه إلى بيت الطاعة الأسدي، فعلى مدار أكثر من 57 يوما و روسيا تستهدف الجيش الحر وباقي فصائل المعارضة المسلحة، وتقتل من المدنيين الأبرياء العشرات يوميا، وتدعي أنها تحارب الإرهاب والإرهابيين.

لاشك أن الروس صدموا من حزم تركيا وصرامتها في تعاملها مع اختراق مجالها الجوي، فهذه المرة الأولى التي تقوم فيها دولة عضو بحلف "النيتو" بإسقاط طائرة حربية روسية، حيث تأكد الروس بأن تحذير تركيا كان جدا جدية الشعب التركي في حياته اليومية.

اتهام روسيا تركيا بدعم الإرهاب و أن إسقاط طائرتها طعنة في الظهر ودعم قوي للإرهابيين في سوريا، وأن هذه الحادثة سيكون لها عواقب وخيمة على العلاقات مع تركيا وأن شركاتها ستفقد حصتها في السوق التركية،وأن مستوى التهديدات الإرهابية فيها ليس أقل مما في مصر، بالإضافة إلى إرسال روسيا عدة بوارج كبرى إلى ساحل اللاذقية، واستفزاز أردوغان وحكومته بأنها تسعى إلى "أسلمة تركيا" منذ توليه للحكم واعتبار ذلك مشكلة أعمق من إسقاط الطائرة الروسية، وموافقة بوتين على إرسال نظام الصواريخ المتطورة أس400 للدفاع الجوي لحماية طائرتها،وغيرها من الإجراءات التي تخرج من روسيا في الأيام القليلة المقبلة، كل هذا يظهر مدى قوة الصدمة التي تلقتها روسيا بإسقاط طائرتها الحربية وخصوصا أن هذا حادث ثم بسلاح طائرة منافسة قوية هي"F16" الأمريكية، والتي يعتبر هذا الحادث إشهارا مجاني لها يثبت تفوق سلاح الطيران الأمريكي على نظيره الروسي، وما زاد الطين بلة أن هذا كان بيد تركية ظنت روسيا أنها ستحابيها من أجل عيون الغاز وأنابيب الطاقة و عقود الاستثمار المهمة.

سيجلس الروس بعد أن يبرد دمهم ويراجعون أوراقهم في الشأن السوري، لأن تركيا ليست جورجيا ولا أوكرانيا ولا شيشان ولا حتى أفغانستان، تركيا تسعى للحفاظ على علاقات جيدة مع روسيا ولكن ليس على حساب كرامتها وأمن حدودها ومصالحها في سوريا وفي المنطقة، لذا فهي أكدت أنها ستبقي قنوات الاتصال الدبلوماسي مفتوحة مع روسيا.

وأختم بكلام من بدأت به حيث أكد داود أوغلوا أن: "على العالم بأسره أن يكون مدركا وواثقا من أننا سنقوم بما يلزم من أجل إحلال السلام في تركيا ومحيطها، وضمان ديمقراطية وطمأنينة وأمن بلادنا داخل حلقة النار هذه".

عفانا الله منها.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.