المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

مولاي علي الأمغاري Headshot

بيعة من طنجة إلى نهر السنغال وليست مغربية

تم النشر: تم التحديث:

منذ الطفولة وأنا لا أفهم كيف يدعى أن الصحراء الغربية ليست مغربية، فلو كان المغرب بلداً نكرة لقلت قد وقد..، ولكن المغرب أشهر من نار على علم، وكيف لا وهو أحد التوأمين الذي بقي حياً بعد الحملة الصليبية على الأندلس، فماتت دولة الأندلس وبقيت دولة المغرب الوريث الشرعي والوحيد لحضارة الغرب الإسلامي.

لجأت إلى التاريخ، فوجدت أن "الدولة المغربية، الدولة المركزية" التي بدأت مع الأدارسة ثم طورها المرابطون ووسعوا حددوها ثم عمل كل من الموحدين والمرينيين والسعديين والعلويين على زيادة مساحتها وحماية حدودها وخدمة رعاياها طيلة أكثر من ألف عام، كانت الصحراء الغربية جزءاً منها، وسكانها بالبيعة سباقُون والدولة المغربية لقبائل صحرائها بالرعاية قائمون.

بيعة كانت من وسط شبه الجزيرة الإيبيرية إلى نهر السنغال، ثم بعد سقوط الأندلس كانت من طنجة وسبتة إلى نهر السنغال، ويقال بعد ذلك إن الصحراء الغربية ليست مغربية.

حينما نتشبث - نحن المغاربة كل المغاربة - بأن الصحراء ما هي إلا إقليم مغربي كباقي الأقاليم المغربية: مراكش، فاس، طنجة، مكناس، وجدة، سجلماسة وغيرها، فلأننا نعتمد على العديد من الحجج التاريخية والقانونية والسياسية، فالدول التي تعاقبت على حكم المغرب من القرن الحادي عشر إلى القرن العشرين لها أصول صحراوية وانطلقت من الصحراء، فكثير من الرحالة والجغرافيين والمؤرخين الذين جالوا الصحراء أكدوا وجود ارتباط جغرافي ولغوي وثقافي وديني وعرقي وسياسي واقتصادي بين الدولة المغربية المركزية وبين الصحراء.

وأن القبائل الصحراوية كانت في علاقة البيعة مع هذه الدولة المغربية منذ القرن الحادي عشر ميلادي (المرابطين والموحدين والمرينيين والسعديين والعلويين).

ولقد أرجع كثير من الباحثين وعلماء التاريخ والحضارات طول عهد الدولة المغربية عبر خمس أو ست دول مركزية متتابعة إلى أن غالب أصولها هذه الدول من الصحراء، لذا بقي هذا الارتباط قوياً متماسكاً لأزيد من عشرة قرون، والحقيقة أن "الصحراء هي التي صنعت تاريخ المغرب القديم"، فكيف لا تكون الصحراء مغربية.

لقد كانت الصحراء المغربية فاعلاً أساسياً في التاريخ السياسي المغربي، حيث كان السلاطين المغاربة حريصين على تقوية الروابط بينهم وبين رعاياهم في الصحراء بالجنوب المغربي، فعينوا خلفاء لهم عليها يحفظوا أمنها ويهتموا بمصالح سكانها.

فقد حرص ولاة وخلفاء السلاطين المغاربة على الصحراء والجنوب المغربي، على بناء الطرقات وحمايتها من قطاع الطرق، بالإضافة إلى أخذ البيعة وجمع الزكاة وتحصيل الضرائب، وحفر الآبار وبناء المساجد والزوايا وغيرها من المهام، والتي تحفظ ارتباط الدولة المغربية بصحرائها وارتباط المغرب بإفريقيا، والتي كانت تجمع بينهما مصالح اقتصادية كبرى عبر القوافل التجارية والعلاقات الدبلوماسية العميقة فكانت الصحراء المغربية هي جسر الوصل بين شمال القارة الإفريقية (المغرب الدولة المركزية) ومملكة السودان وباقي جنوب القارة.

وحاصل هذا السرد التاريخي هو أن القبائل الصحراوية والجنوبي المغربي بصحرائه إلى نهر السنغال كانوا في تواصل دائم وتفاعل مستمر مع الدولة المغربية سياسياً واقتصادياً ودينياً واجتماعياً وثقافياً ووجدانياً.

وعلى هذا كان شعار المغاربة الخالد عن صحرائهم: "المغرب في صحرائه، والصحراء في مغربها".

ومن الدلائل التاريخية الثابتة على أن الصحراء في الجنوب المغربي كانت جزءاً ثابتاً من الدولة المغربية المركزية ما يلي:

- تعيين وعزل الولاة والخلفاء والقواد في الأقاليم الصحراوية يكون من السلاطين المغاربة عبر مراسلات مع شيوخ ووجهاء القبائل الصحراوية بالجنوب المغربي.

- رحلات السلاطين المغاربة للجنوب المغربي وزيارة القبائل الصحراوية وتلقيها البيعة الشرعية منها.

- اعتراف القوى الكبرى الأوروبية بمغربية الصحراء ظل قائماً وثابتاً حتى الحرب العالمية الأولى، كبريطانيا وفرنسا وإسبانيا والتي كانت تؤكد ذلك عبر السلك الدبلوماسي والمعاهدات التي بينها وبين الدولة المغربية، أو في ما يجري بينها من اتفاقيات كالاتفاقية السرية البريطانية الفرنسية في 5 أغسطس/آب عام1980، والتي نصت على مغربية الساقية الحمراء ووادي الذهب.

ومن الأمثلة التي حفظها لنا التاريخ، والتي تدل على الارتباط الخالد والأبدي بين المغرب وصحرائه هو أنموذج المقاوم والعالم المجاهد الشيخ ماء العينين ومقاومته البطولية للاحتلال الفرنسي والإسباني، والجهاد العظيم الذي قامت به القبائل الصحراوية بقيادته ضد المحتل الأوروبي طيلة نصف قرن، حيث عجز المحتل في تلك المدة عن السيطرة التامة على الصحراء المغربية والاستفادة من خيراتها واستضعاف أهلها الأوفياء.

قاوم الشيخ ماء العينين المحتل الأوروبي باسم السلطان وبأمر منه، وفاءً لما في عنقه من بيعة وعهد تجاه سلاطين المغرب، كما كان يطلب العون الاقتصادي والمدد العسكري من ملوك المغرب وسلاطينه، من أجل دفع المحتل وحفظ الصحراء المغربية من طمع القوى الاستعمارية آنذاك، وعد له المؤرخون أربعة عشرة زيارة للقاء ملوك المغرب أغلبها كان بمدينة مراكش.

وفي زيارة له لسلطان مولاي الحسن الأول سنة 1890 خاطب السلطان الشيخ ماء العينين قائلاً: "مولاي عبدالرحمان بن هشام جعل منك ابناً له، والسلطان سيدي محمد بن عبدالرحمن اعتبرك أخاً له، وأنا أتخذ منك أباً لي".

أيها العالم: تاريخي وحضارتي وثقافي ووجداني وقلبي يقول: إن المغرب سهل وجبل، هضاب ووديان، بحر ومحيط، سماء وصحراء، فإن لم تكن الصحراء مغربية، فلا يوجد كوكب اسمه الأرض.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.