المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

معتز سعيد عبده Headshot

إحنا آسفين يا سبكي

تم النشر: تم التحديث:

ملحوظة:
هذا المقال بالعامية المصرية

متستغربوش من العنوان، ايوة إحنا نعتذر للسبكي عن أي إساءة تم توجيهها ليه وبالتالي إحنا بنضم صوتنا لصوت الفنانين اللي بدأوا حملة تحت مسمي (السبكي هو من انقذ السينما المصرية)، ولكن قبل الدخول في تفاصيل الحملة هحاول اطرح سؤال نفكر فيه شوية، هو إحنا ليه كل ما فيلم ينزل نتهم السبكي علي طول وأي فيلم طالما فيه إسفاف ورقص ومهرجانات نقول السبكي مع إن فيه أفلام مش من إنتاج السبكي من الأصل، والسؤال الأهم من كل ده هو أنا ليه عمال اكرر كلمة (السبكي)؟!

تعالوا نتخيل مصر بها نسبة كبيرة من المثقفين العاديين الطبيعيين، ونسبة الأمية الثقافية قليلة جدا، يا تري لو أي منتج موجود علي الساحة في الوقت ده ينتج أفلام شكلها إيه؟ طبيعي مش هيضيع فلوسه علي فيلم يكون فيها رقص أو يجيب واحدة مش مصرية ولا بتعرف تتكلم عربي وتتحسب علينا ممثلة ولا هيجيب واحد كل فيلم ينضرب علي قفاه ولا هيدفع فلوس علي مهرجانات مع تغيير في الكلام بتاعها، وهيبدأ في محاولات إنتاج أفلام تناسب طبيعة مصر في الوقت اللي بنتخيله.

لكن لو مصر في وقت تلاقي فيه فيديو علي اليوتيوب لفنانة استعراضية أو بمعني أصح "رقاصة " ممكن يجيب مشاهدات أعلي من خبر حصول لاعب مصري علي ميدالية فضية في ألعاب القوي، أو شخص مسمي نفسه مخرج وعاوز يتشهر فيتفق مع واحدة مسجلة آداب ويعمل فيديو، وقت تلاقي فيه طلاب مصر في الثانوية العامة يبتكروا أساليب جديدة للغش بحجة إن نظام التعليم فاشل، فطبيعي برده مش هيضيع فلوسه كمنتج على تمثيل محترم بيوصل قصة ليها معني وأهداف وتفيدك في حياتك وتحس إنها بتتكلم عنك.

وعاوز أقولك إن أفلام زمان الللي بنتباهي بيها ودايماً بنقول قول للزمان ارجع يا زمان، كان فيها رقص شرقي، بس في نفس الوقت كانت فيها فكرة تخلي الناس تدخل السينما.

وعشان متحسش بتوهان، العيب مش السبكي وأفلامه وبس كده، العيب من اللي بياخده عيديات في العيد وبيجروا علي السينمات عشان يلحقوا يشوفوا الرقاصة الفلانية أو المهرجان الجديد أو يشوفوا العيلة القذرة اللي الفيلم الفلاني، وعاوزكم ترجعوا بالزمن لورا شوية هتلاقوا السبكي بنفسه هو اللي عمل أفلام زي (حلم العمر، الفرح، ساعة ونص) واعتقد انها محققتش إيرادات بنفس الطريقة اللي موجودة في الوقت الحالي.
فالخلاصة عزيزي قارئ هذه المقالة إن أغلبية المصريين مطالبين بأن يكونوا ذي ثقافة طبيعية متوسطة وليسوا بتافهين عشان يجعلوا الناس خارج هذه الدولة يعتقدوا أن مصر دولة لا يوجد بها سوى راقصات ومهرجانات ولا يكونوا أصحاب فكر عميق جدا فنلاقي انفسنا ننتج فننا لا يفهمه أحد .

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.